رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

د. محمد محفوظ يكتب : نظرية المؤامرة بين الهلوسة الجماعية والشعوذة السياسية

العلبة دي فيها ............. فيل

من فيلم : سر طاقية الإخفاء

 

في ظل الهلاوس الجماعية والشعوذة السياسية التي سيطرت على الكثير من العقول ، بما يجعل أصحاب العاهات الفكرية والضحالة المنهجية في صدارة المشهد لنشر الضلالات والهلاوس والوساوس السيكولجية تحت أضواء الكاميرات وفي استديوهات القنوات الفضائية.

في ظل هذه المناخوليا الجماعية التي تسود في مراحل الانحطاط التاريخية .. ينبغي أن نلوذ بالعقل .. العقل العلمي الباحث المدقق .. لننشر الوعي والمعرفة .. ولا ننساق خلف ما ليس لنا به علم . مصداقا لقوله سبحانه وتعالى : وَلا تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُوْلَئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْئُولًا . سورة الإسراء / اﻵية 36  .

ومصداقا لقوله سبحانه وتعالى : وَمَا يَتَّبِعُ أَكْثَرُهُمْ إِلَّا ظَنًّا إِنَّ الظَّنَّ لَا يُغْنِي مِنَ الْحَقِّ شَيْئًا .. . سورة يونس / الآية 36  .

ولقد بحثت في أوراقي القديمة والمعاصرة عن الأدبيات التي تناولت بالتحليل نظرية المؤامرة . ووجدت أن من أفضل ما قرأت في أدبيات تحليل وتفنيد القواعد والأنماط التي تتأسس عليها نظرية المؤامرة ؛ الدراسة التي نشر بعض من نتائجها الأستاذ الدكتور / محمد عبد السلام .. الذي كان يترأس خلال عام 2006 مشروعا بحثيا في مركز الأهرام للدراسات السياسية والإستراتيجية ، يشارك فيه نحو 20 باحثا ، لتحليل مصادر التفكير التآمري المختلفة وأنماطه الشائعة في المنطقة ، مع بعض التطبيقات الخاصة بمدي انتشارها في وسائل الإعلام والمقررات التعليمية والخطاب الديني ومراكز الدراسات وغيرها ، بغرض الاقتراب بشكل علمي من تفصيلاتها ، ووضع إطار محدد يساعد على فهمها .

الدراسة كانت بعنوان : نظرية المؤامرة : قواعد التفكير غير العلمي وأنماط التفكير التآمري في المنطقة العربية .

ويقول د. محمد عبد السلام في الدراسة القيمة ؛ التي تم نشر جانب منها في مقالين بجريدة الأهرام خلال شهر يناير  عام 2006 : شهدت السنوات الأخيرة اتساعا غير مسبوق لنطاق استخدام أحد أنماط التفكير التقليدية غير العلمية في المنطقة العربية ، وهو التفسير التآمري للأحداث ، بحيث تحول ما أصبح يُعرف باسم نظرية المؤامرة إلى ظاهرة مسيطرة علي الطريقة التي يتعامل بها التفكير العربي مع التطورات الجارية ، في ظل سمات تشير إلى موجة حقيقية أهمها :

 1 - أن موجة التفكير التآمري الحالية تتسم بطابع اكتساحي ، إذ إنها بدأت تمس كل القضايا ، حتي تلك التي تتسم بملامح أو توجد بشأنها معلومات محددة ، ووصلت أحيانا إلي درجة الهذيان .

 2 - إن تلك الموجة تتسم بطابع وبائي ، فهي تنتشر علي جميع المستويات دون تمييز ؛ مستويات قادة الرأي من الصحفيين والإعلاميين وأساتذة الجامعات ، إضافة إلى البيروقراطيين بفئاتهم المتعددة .

 3 - إن التفسيرات التآمرية أصبحت تكتسب طابعا شعبيا تصعب مقاومته ، إذا أنها أصبحت الأداة الأولى لتحليلات قطاعات الرأي العام المختلفة ، بمدي ثقة وتأثير نفسي لايتوافر لأية توجهات أخرى .

 4 - إن تلك الموجة تتسم بالطابع المزمن ، فلم تعد مجرد موجة مؤقتة ترتبط بالحروب أو التطورات الكبرى ، وإنما إطار مستمر ينسحب على كل شئ بعمق يوحي بسمات هيكلية لن تتوقف ببساطة .

5- إنها بدأت تتخذ أبعادا عملية فلم تعد مجرد نمط تفكير ، وإنما موجة حركة ، فيما يتعلق بالتعامل مع مشكلات كالإرهاب أو التفاعل مع الآخر .

ويؤكد د. محمد عبد السلام بأن مجمل ملامح تلك الحالة يشير إلى ارتداد عنيف ، ليس فقط عما يُفترض أنه قيم الحداثة في المجتمع العربي - فيما يتعلق بنمط التفكير العام والمتخصص - ولكنه ارتداد أيضا عن الأسس الأولية للتفكير ، بالعودة إلي أشكال التفكير غير العلمية الغيبية أو الخرافية - أو في هذه الحالة التأمرية - التي لاتستند إلى المناهج العلمية التي تم تطويرها في مجالات مختلفة .

وتوضح الدراسة بأن نظرية المؤامرة‏ ليست سوى إطار عام واسع يقوم على أن هناك مخططات كبرى وقوى خفية تدير العالم‏ ،‏ وكأنه خشبة مسرح‏ ،‏ في ظل ملابسات يصعب عادة إدراكها‏ .‏ لكن الأهم أن هناك أنماطا معينة يمكن تحديدها‏ داخل الإطار العام للنظرية ، تمثل ما يشبه نظريات فرعية ترتبط بمضامين محددة‏ ،‏ وتستند على افتراضات وحالات‏‏ وآليات تفكير تسود في أوساط مختلفة ‏.‏

وتتمثل الأنماط الأولية التي تتأسس عليها نظرية المؤامرة ، وفقا لما توصلت له الدراسة في 6 أنماط .. كالتالي  :

1-   نمطالاستهداف : وهو أكثر أنماط التفكير التأمري شيوعا في الواقع العربي ، سواء علي مستوي الكتابات الصحفية أو التحليلات الأكاديمية أو توجهات الرأي العام ، ويرتبط ببعض المقولات المستقرة التي تؤكد أن العرب أو المسلمين مستهدفون من جانب القوي الخارجية ، وأنه لن يُسمح لهم بأن يصبحوا دولا مؤثرة سياسيا أو متطورة اقتصاديا أو متقدمة تكنولوجيا أو قوية عسكريا .

2-   نمط الاستدراج : وتتمثل فكرة هذه النمط في وجود مخطط أعدته دولة كبري في العادة لإيقاع طرف - يقف في مواجهة مصالحها العليا - في وضع معقد وذلك وفقا لمجموعة من الخطوات التي يتم بموجبها استدارجه إلى حيث يمكن التمكن من اصطياده أو الإجهاز عليه ، وذلك وفقا لأسلوب الكمائن المعروف في العمليات العسكرية .

 

3-   نمط التشكيك : مضمون هذا النمط هو أن هناك تفسيرا آخر لما يحدث ، أو لما يُقال أنه حدث ، ويستند هذا النمط إلى افتراضين مكملين لبعضهما . الافتراض الأول : أن الأمور ليست كما تبدو عليه فهناك شيء آخر بالضرورة يفسر مايجري ، فماحدث أو يحدث لايمكن أن يكون بتلك الصورة . والافتراض الثاني : أن الطرف الآخر كاذب ، وأنه لايجب أن يتم تصديق مايقرره ، وأن لديه أهدافا أخرى بخلاف مايقوله ، وأن مايعلن من جانبه ليس هو الحقيقة .

 

 

4-  نمط المستفيد : ويستند هذا النمط علي منطق خاص يبدو معقولا ومتسقا تماما ، وهو أن هناك طرفا مستفيدا من كل عملية أو تطور أو واقعة أو جريمة ، وأن هذا الطرف هو متهم وليس مشتبه به من حيث المبدأ ، أو بصورة أدق هو مدان في إطارها ، فمن الممكن أن يكون فعلها ، أو قام بذلك بالفعل .

5-   نمط الاختراق : يرتبط هذا النمط بفكرة أن هناك اختراقا قد حدث بصورة ما ، لشخص أو جماعة أو دولة ، بحيث أصبحت تتصرف وفقا لأهداف أو مصالح أو إرادة أو تعليمات الطرف الآخر ، تبعا لنموذج حصان طروادة أو الطابور الخامس ، وهو النمط المسئول في الواقع عن كل التعبيرات السيئة التي ترسخت في الحياة العربية حول الخيانة والعمالة.

6-   نمط الهذيان : يرتبط هذا النمط بحالة من الابتعاد الكامل عن التفكير السوي الذي يستند علي مسلمات المنطق ، فهو يتعلق بتوهم أو تخيل أشياء لاوجود لها أساسا ، أو لم ترد في ذهن من يتصور أنهم وراءها ، استنادا علي علاقات ربما تكون غير قائمة أصلا ، أو سلوكيات متصورة في سياق شك هيستيري ، أو ضلالات تتعلق بزوايا غير تقليدية لرؤية الأشياء ، أو حالات من اللوثة الجماعية التي تصيب الأفراد .

وينهي دكتور محمد عبد السلام ؛ مقاليه اللذين لخص بهما أنماط التفكير التآمري بهذه العبارات اللافتة .. قائلا : ستظل نظرية المؤامرة تفرز دائما أنماطا فكرية جديدة تعبر عن تدهور التفكير العام‏ ،‏ لكن الأهم أن هناك عملية توظيف سياسي واسعة النطاق لها‏ ،‏ تشارك فيها أطراف عديدة في المنطقة العربية‏ ،‏ على حلبة الصراع علي الرأي العام أو ضد الأطراف الأخرى في الداخل والخارج‏ ،‏ فهي ليست مجرد ظاهرة ثقافية‏ ،‏ وهذا هو مايجعلها أكثر خطورة من أشكال التفكير غير العلمي الأخري‏ - الغيبية أو الخرافية‏‏ - في المنطقة العربية ‏.

انتهى عرضنا للدراسة .... ولكن يبدو أن العقل العربي وفي القلب منه العقل المصري - نتيجة لثقل مصر التاريخي والحضاري والسكاني - يبدو هذا  العقل موبوءا بفيروسات نظرية المؤامرة ، مستسلما تماما لأنماطها الفكرية في تفسير الأحداث والتعامل مع العالم . والمحصلة : إننا أصبحنا نخاف مما لا ينبغي الخوف منه . وأن عقولنا قد أصبحت حملا ثقيلا على رؤوسنا طالما أصابها العطب أو الكسل أو الهوس ، فلم تعد قادرة على القيام بالبديهيات الأساسية وهي : التفرقة بين الصفيح والذهب ، وبين النور والعتامة ، وبين الفراسة والنطاعة ، وبين النفع والخسارة .

الزبالة الفكرية التي أصبحت تملأ رؤوس قطاع ليس بقليل من النخب العربية ليست وليدة اليوم ، بل هي مترسخة في طائفة غالبة من كتب التراث ؛ الصفراء لونا ؛ السوداء مضمونا ومآلا ؛ والتي يتحتم من خلالها رؤية الآخر باعتباره كافرا أو مشركا أو زنديقا أو منحلا أو عدوا ، ومن ثم لا يُتوقع منه إلا الشر والغل والتآمر ، بما يبيح هدر دمه أو اغتيال شرفه أو سمعته أو اعتباره .

لقد نجحت بعض الشعوب العربية في إسقاط الأنظمة الفاسدة المستبدة يوم امتلكت إرادتها ، ولكنها لن تستطيع أن تبني أنظمة جديدة رشيدة ديمقراطية إلا حين تمتلك وعيها . وكما هو واضح فإن امتلاك الإرادة بلا وعي لا يؤسس لشيء اللهم إلا إعادة إخراج المسرحية المبتذلة بوجوه جديدة ولكن بعقول قديمة ؛ وبسياسات قديمة ولكن بشعارات جديدة .

عزيزي القارئ العربي المسكون بنظرية المؤامرة ..

المؤامرات الغربية الصهيونية الماسونية العالمية الخزعبلية هي بلا أدنى شك السبب في كل شرور  هذه المنطقة وهذا العالم.

فاستمتع بشرب البوظة وأكل البالوظة بنكهة نظرية المؤامرة ، وابتهج بمنظر الزبالة الفكرية ورائحتها الذكية ، طالما ظلت حكوماتنا الرشيدة ونخبنا الأليطة منغمسة في الحرب الكونية اللوزعية المهلبية بالكبدة والملوخية .‏

..................

المراجع :

- د. محمد عبد السلام : نظرية المؤامرة : قواعد التفكير غير العلمي في المنطقة العربية .

http://www.ahram.org.eg/Archive/2006/1/24/FILE2.HTM

- د. محمد عبد السلام : نظـــرية المــؤامرة : أنماط التفكير التآمري في المنطقة العربية .

http://www.ahram.org.eg/Archive/2006/1/30/FILE2.HTM

.......

dr.mmahfouz64@gmail.com

التعليقات
press-day.png