رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

فوزي الرشيدي يكتب : مصر بتقولك متبعنيش

 

 

وبما أن مصر لا تتكلم إلا عندما تتحدث عن نفسها فى قصائد حافظ إبراهيم وتتغنى بها السيدة أم كلثوم حينما قالت وقف الخلق ينظرون كيف أبنى قواعد المجد وحدى ، ووصل بنا الحال بأن يقف الخلق يتعجبون كيف تبيع المجد وحدك حتى وصل بك الحال أن تصفها بالمحتل حتى تحلل البيعه وكأنها تكبيرات الذبح الحلال .

وبما أن مصر لا تحدث أحد ولا تبعث برسائل مع أحد لأنها تحت التهديد السلاح ترقص من شد الألم يحسبها الهتافون ترقص فرحا.

وإن تكلمت مصر ستتكلم صراخا على شباب 25 يناير وعلى ثورة سرقت بصفقة خيانه جمعت السلاح والدين ، جمعت تجارة الوطن بتجارة الدين ، ستتكلم صراخا على سرقة 30 يونيو والتحول من الأمان الموعود للأمن المسدود آدميا ، ستتحدث مصر صراخا على اللواء محمد البطران وشهدا الجيش والشرطه والمدنيين ممن ضحوا من أجل الأرض التى تباع حاليا.

 

ستتحدث مصر عن صناعة الأوهام وإعلام آكلى عقول البشر حتى أصبحت الكلمه الحرة جريمه وسط متاهات إعلام المخبريين ، ستتحدث مصر عن مالك عدلى وأطفال شوارع وكل جدع من الجدعان ممن يحموها من اللى باعوها .

ستتحدث مصر عن غلاء الأسعار وزيادة الفقير فقرا والغنى غناءا ، ستتحدث مصر عن الكفته وتهجير العقول وتشويه الشرفاء ، ستتحدث مصر عن السلام الدافى مع من قتلوا وحرقوا ودمروا وفجروا مدارس أطفال واحتلوا قدسا وأرضا عربيه ، ستتحدث مصر عن تهميش الحياه المدنيه وتهميش دور المؤسسات حتى تصبح الدوله معسكر الرجل الواحد وشركاه ، ستتحدث مصر عن الفرديه وحاتم الذى لا يحاكم ، ستتحدث مصر عن تفريعة لا قناه ، ستتحدث مصر عن عجز الميزانيه ورفع الدولار بل خفض قيمة الجنيه المصرى ، ستتحدث مصر عن منظومه التعليم والصحه ، ستتحدث مصر عن موظف بدرجة رئيس أقسم على أن يحميها باعها وأستباح عرضها

وان كانت مصر ستبعث برسائل ستكون من خلال حاميها لا حراميها ومغتصبيها ، فالرسائل لاتأتى تحت تهديد السلاح بل تأتى لتحريرها من السلاح.

 

مصر بتقولك أصبحت فى عهدك مسجل خطر دولى حتى وإن رضى عنك سماسرة السلاح.

مصر بتقولك الأرض مش للبيع

مصر بتقولك لماذا أنت خائف من الكلمه الحره؟

مصر بتقولك أنت لست إله بل موظف بدرجة رئيس ناجح جدا فى الفشل وفاشل جدا فى النجاح حتى لو هتف لك الراقصون فوق الدماء والحريات

مصر بتقولك مش هاخلص من جماعه الإسلام هو الحل للوصول للكرسى هاقع فى مجموعه الأوهام وتجارة الوطن هى الحل للحفاظ على الكرسى.

مصر بتقولك جوع أنت ومعسكر خراب خراب مصر لكن شعبها لن يجوع فانه يسرق منذ 7 ألاف عام ومازال يأكل ويشرب لكنه جعان كرامه وحريه ولن تأتى فى وجود فاشيه دينيه ولا عسكريه.

مصر بتقولك لن تكون وهابيه ولا عسكريه ولا إخوانيه وستظل مصرية بشبابها لأنهم ثروتها وثورتها.

التعليقات
press-day.png