رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

د. محمد محفوظ يكتب : ماما «الدولة» وخالتي «هيبة» وعمتي «مؤسسات» .. والحاج «أزهر» وأنكل «عسكر» والبت «فردية»

 

تلتبس مشاعري نحو " ماما الدولة " . أحبها ، ولكنني لا أجزع من إمكانية رحيلها حنينا إليها أو إشفاقا عليها  ، وإنما خوفا من الفوضى وقلقا على المستقبل .

وهذا الالتباس في المشاعر ليس وليدا لعقدة نفسية . وإنما هو محصلة لممارسات " ماما الدولة " التي أحاطت نفسها بشلة لا أطمئن لها ولا أرضى عنها .

فقد قررت " ماما الدولة " منذ زمن أن لا تفارقها " خالتي هيبة " حتى صارتا كما يقول المثل المصري الأبيح : ..... في لباس .

ورغم أن ملامح " ماما الدولة " لا تشي بسماحة أو شدة ، بغضب أو فرح . فإن "خالتي هيبة " لا يفارق وجهها المكتنز الأحمر ؛ العبوس والتجهم والامتعاض والاحساس بالقرف المزمن .

ولعل طول وعرض " خالتي هيبة " وجسدها الممتلئ بلا ترهل ، وشعرها المشدود للخلف ليُظهر جبهتها العريضة المرتفعة وحاجبيها الملتصقين . كل ذلك يجعلها تبدو كبودي جارد أو فتوة يرافق " ماما الدولة " فينضح عبوسه وتجهمه وقوته عليها . ويضفي عليها سطوة ومكانة ومهابة .

ولكن ، إذا كانت العاطفة الأخوية هي التي جمعت بين " ماما الدولة " و" خالتي هيبة " . فإن ضرورات المصاهرة هي التي جمعت بين " ماما الدولة " و" عمتي مؤسسات " . ولئن كانت العلاقة المتوترة التي تجمع ببن الزوجة وأخت زوجها أو بين الأخت وزوجة أخيها هي عنوان التواصل أو التباعد بين الاثنتين . إلا أن كل منهما كانت تعلم بأنها لا يمكن أن تستغني عن الأخرى .

فماما الدولة تعلم علم اليقين بأن " عمتي مؤسسات " هي رمز سلسال السلطة الذي امتد لها من " بابا الوطن " . وإنها العروة الوثقى للنسب الذي يجمع الأسر والعائلات والقبائل التي تسكن هذه الأرض . وإنها اليد التي تطلقها في الأنحاء والربوع لتمارس الإشراف والتنظيم والإدارة والرعاية .

باختصار " ماما الدولة " توظف " عمتي مؤسسات " فيما لا تريد أن تتسخ به يديها ، بينما " عمتي مؤسسات " تلبس القفازات فتستمتع بممارسة السلطة بلا مسئولية .

ولهذا وبمرور الوقت ، لم تعد " ماما الدولة " تهتم بمدى كفاءة وانضباط " عمتي مؤسسات " في القيام بوظائفها ودورها ، قدر اهتمامها باستمرارها وبقاءها وعدم غيابها . ولذلك مهما بدت الفوضوية والعشوائية في ممارسات " عمتي مؤسسات "  ، فإن " ماما الدولة " تصفح عنها وتغفر لها ، ولا تتطلع إلى استبدالها أو إعادة هيكلتها .

ولكن ، إذا كانت العلاقة بين " ماما الدولة " و" خالتي هيبة " و" عمتي مؤسسات " تتخللها كل هذه الالتباسات . إلا أنها تظل مفهومة داخل دائرة العلاقة بين مجموعة من النساء ، تجمعهن نون النسوة ، وتؤلبهن على بعضهن البعض تاء التأنيث .

ولكن الذي لم يكن مفهوما لي أنا شخصيا ، وكان يجعل الفأر يلعب ويقفز داخل " عبي " ، هو العلاقة بين " ماما الدولة " و" الحاج أزهر " و "أنكل عسكر " . فهي علاقة تتعقد سبل فهمها ، أو سبر أغوارها ، أو تحليل مسارها . أو وصفها بأنها علاقة محترمة أم محرمة .

والشهادة لله ، فإن " الحاج أزهر " كان بالنسبة لي فوق مستوى الشبهات ، برأسه التي تعلوها العمة ، وجسده الذي تكسوه الجبة تحتها القفطان ، ولحيته التي تغطي ذقنه وخديه . ولكن هذا لا ينفي أنني كنت ألمحه في بعض الأحيان ، يختلس ويختطف في هنّات كلمح البصر ، نظرات والهة ومغرمة نحو " ماما الدولة " ، وخصوصا عندما تنزوي به في أحد الأركان وتهمس له بحديث غير مسموع إلا لكليهما ، فيبادلها هو الآخر الهمس .

إلا أن الغالب على مقام الحاج أزهر في حضرة " ماما الدولة " ، الاقتضاب في الكلام ، والاحتشام في البيان .

أما علاقة " ماما الدولة " بــ " أنكل عسكر " . فهي العلاقة التي نغصت عليّ مقامي وأرقتني عن منامي . حيث تجاوزت الهمس في أحد الزوايا أو الممرات ، إلى اللمسات والغمزات والاحتكاكات والمماحكات في الجلسات والوقفات والحوارات . وكلما أعلنت لماما الدولة عن غيرتي وغضبي من هذه الجرأة غير المفهومة من " أنكل عسكر " ، كانت تنظر لي بإشفاق وتمرر يدها على شعري وتقول لي : أنت لسه صغير .. لما تكبر حتفهم كل حاجة .

إلى أن جاء اليوم المشئوم ، عندما عدت إلى البيت في غير موعدي . وفي طريقي لغرفتي وجدت " خالتي هيبة " تقف أمام باب غرفة " ماما الدولة " . واكتسى وجهها الأحمر تجهما واصفرارا عندما فوجئت بي . تكهرب الفأر داخل عبي فانحنيت ومررت بسرعة البرق من تحت ذراعها الذي كانت تمسك به مقبض الباب ، ودفعت الباب بكل قوتي . فانفتح على مصراعيه كاشفا السرير في منتصف الغرفة ، ترقد عليه " ماما الدولة " وفوقها " أنكل عسكر " .

أصابني الذهول ، وإذا بأنكل عسكر وهو مازال فوق " ماما الدولة " يمد ذراعه تحت المخدة ، ليُخرج ورقة ناولها لخالتي هيبة ؛ التي أخذت الورقة وسحبتني معها لخارج الغرفة .

كانت الورقة عقد زواج عرفي بين " ماما الدولة " وبين " أنكل عسكر " . وكان الشهود عليه رجل وامرأتان . " الحاج أزهر " ، و" خالتي هيبة " و" عمتي مؤسسات " .

ساءت حالتي بعد علمي بزواج " ماما الدولة " العرفي من " أنكل عسكر " . فهجرت البيت واستأجرت شقة مفروشة في حي شعبي . وتعرفت خلال تلك الفترة على " البت فردية " التي كانت تسكن فوق السطح بمفردها ، بعدما طفشت من منزل زوج أمها الذي كان يراودها عن نفسها .

كانت " البت فردية " رقيقة ومسالمة . ولكن أكثر ما كان يميزها هو ذكاءها . ولما حكيت لها حكايتي ، أشارت عليّ بضرورة لجوئي إلى " طنط الثورة " الزوجة الاخرى لــ " بابا الوطن " وضرة " ماما الدولة " ، باعتبارها الوحيدة القادرة على ترسيم حدود وحواجز العلاقة بين " ماما الدولة " و" أنكل عسكر " .

بفضل الله ، تمكنت من إقناع " طنط الثورة " بالعودة إلى المنزل وتطبيع علاقتها مرحليا  مع " ماما الدولة " لإقصاء " أنكل عسكر " عن المشهد .

ولكنني لسذاجتي ، لم أهتم بحماية وتأمين " طنط الثورة " بعد عودتها ، وتركت الأبواب الخلفية للمنزل بدون حراسة . فتمكن " أنكل عسكر " من الاستعانة بــ " الواد إخوان " ومهد له الطريق ليتصدر المشهد ويتحدث كذبا باسم " طنط الثورة " ، حتى تمكن من تشويه سمعتها ، ثم في غفلة من الزمن أعلن " الواد إخوان " زواجه من " ماما الدولة " .

استشاط " أنكل عسكر " غضبا وغيظا ، وبدأ في مد جسور التواصل معي ومع " طنط الثورة " ، حتى نتوحد معا ونتمكن من التفريق بين " الواد إخوان " و" ماما الدولة " .

وبالفعل ، نجح اتفاقنا . وتم طرد " الواد إخوان " من المنزل ، وفسخ عقد زواجه من " ماما الدولة " .

ولكن سرعان ما نكث " أنكل عسكر " بكل وعوده ، وأظهر للعلن ورقة زواجه العرفي من " ماما الدولة " ، وأمر بطرد " طنط الثورة " من المنزل .

ولم يكتف بذلك ، بل أوعز للجميع بأن علاقتي غير الشرعية بــ " البت فردية " هي السبب الكامن خلف تمردي ، ورفضي لزواجه من " ماما الدولة " ، وتواطئي مع " طنط الثورة " .

ومنذ ذلك الحين ، صارت كل الكوارث والمصائب والتجاوزات والانتهاكات والرشاوى والاختلاسات معلقة في رقبة " البت فردية " . وصرت أنا منبوذا في بيت " بابا الوطن " ، تحاصرني نظرات العتاب من " ماما الدولة " و" خالتي هيبة " و" عمتي مؤسسات " ، ونظرات الاستخفاف من " أنكل عسكر " ، بينما يتجاهلني " الحاج أزهر " .

ولكن ، تفجرت الأوضاع عندما نشبت ذات يوم مشادة كلامية نارية بيني وبين " ماما الدولة " ، وأعلنت لها عن اشمئزازي من علاقتها بأنكل عسكر ، فهاجت وماجت وألقت في وجهي بقنبلة بيولوجية مفادها : أن " طنط الثورة " هي أمي الحقيقية التي ولدتني إلا أنهم أوهموها فور ولادتي بوفاتي . ثم سلموني رضيعا لماما الدولة التي نسبتني إليها ، وأوهمت " بابا الوطن " بأنها ولدت طفلين توأم ، أنا و" أختي وطنية " .

أصابني الاكتئاب والاحساس بالهوان والضياع ، وقررت مغادرة البيت إلى غير رجعة . ولكن لم تطاوعني نفسي بأن أغادر قبلما نلتقط معا صورة جماعية ، لأتطلع إليها كلما راودني الحنين لذكرياتي العائلية .

اصطفوا جميعا أمام الحائط المعلقة عليه داخل برواز كبير صورة " بابا الوطن " .  في المنتصف ؛ وقفت " طنط الدولة " وعلى يمينها ملتصقا بها " أنكل عسكر " يجاوره " الحاج أزهر " ، وعلى يسارها " طنط هيبة " تجاورها " عمتي مؤسسات " ، وفي أقصى يسار الحائط " البت فردية " محبوسة في قفص الاتهام . بينما ارتكزت أنا على ركبتي أمام " طنط الدولة " مرتديا تي شيرت مطبوعا عليه صورة " ماما الثورة ".

ابتسم " الواد إخوان " إبتسامته الصفراء اللزجة وهو يصوب نحونا عدسة الكاميرا . ووجه لي الكلام بشماتة وسخرية قائلا : اضحك عشان الصورة تطلع حلوة .

 *****

dr.mmahfouz64@gmail.com

 

التعليقات
press-day.png