رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

خالد حمزة يكتب: شباب.. وش القفص

ليس حقدًا لاسمح الله ولا هو افتراء؛ أن تصف الـ 3 آلاف شاب الذين أستضافتهم مدينة شرم الشيخ؛ بأنهم شباب وش القفص يعنى على الفرازة؛ أوأنهم قد تم أختيارهم بدقة متناهية؛ من قبل أجهزة وهيئات ووزارات وجمعيات وخلافه؛ ليكونوا فى الطليعة وليعبروا عن الـ 60 فى المائة من شعب مصر.. وهم الشباب. أو أن تصفهم بأنهم فرافير وهو التعبير المجازى للشباب المرفه أو من أبناء الذوات والمرتاحين فى هذا البلد؛ أو أنهم من العصافير وأظن أن هذه ليست فى حاجة الى شرح . ولذا فلم يكن مطروحا أن يكون من بين الـ 3000 شاب المبشرين بالعيش ولو لـ 3 أيام فى شرم؛ واكلين شاربين مكرمين..

أحد من هؤلاء الشباب الذين لاتخطأهم الأعين من: المتسكعين فى الشوارع أو الجالسين على المقاهى ولاشغلة ولا مشغلة ؛ مع أن الشغل فى البلد مرترت وزى الهم على القلب ؛ بس فين النفس اللى عاوزة تشتغل ؟ّ وطبعا ليس من محظوظى شرم .. شباب العشوائيات اللى ريحتهم تزكم النفوس ؛ ولا شباب طره ولا غيرها اللى أتحبسوا ولاهم رهن الأعتقال ؛ لأنهم تجرأوا وقالوا أن فى جزيرتين مش للسعودية ؛ دول لمصر ؟!

كما أنه ليس حقدا أن يتندر الناس الغلابة على باب الله ؛ من كل تلك المظاهر والبهرجة المبالغ فيها ؛ من فنادق ومقار للأقامة وأكل وشرب ؛ وسكر تم أهداره فى 3 أيام  ويكفى حى بأكمله. القصة أنك أذا أردت أن تقنع الناس بما تقول وبما تفعله ؛عليك أن تكون قدوة .. فالمؤتمر يمكن أن يكون على الأد وفى حضور أصحاب المصلحة الحقيقيين من عنوانه ؛ وليس ممن يأكلون من على كل الموائد أو من المعارضين كده وكده ؛ حتى تكتمل الصورة ؛ أو ممن تخطاهم الزمن منذ عقود ؛ وبيتكلموا عن الشباب ويتصدروا الصفوف ؛ أو من عينة النائب اللى قالك : أمى بتدعيلك لينال ذهب السلطان ؟ أو حتى من عينة النائبة التى لم تصدق نفسه - وهى نائبة الشعب - أنها فى حضرة الريس ؛ وكانت أقصى أمانيها أن تراه عن قرب .

والقصة كمان أننا نزين الصور بأكثر مما تحتمل ونصور للعالم أننا بلد مترف ومتطور أخرحاجة ؛ رغم أزماتنا التى لاتنتهى مع الأسعار والدولار والصندوق والأخوة الأشقاء القريبين والبعيدين ؛ والأخطر مشاكلنا مع بعضنا البعض وصراع الديوك بيننا ؛ وكأننا أتولدنا فوق رؤوس بعض ؟   

التعليقات
press-day.png