رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أحمد حسين يكتب: لهم الدنيا ولنا الآخرة

هل علينا أن نرضى ونرتضى، نسلم ونستسلم، نؤمن ونتوكل ونتيقن أن نصيبنا فى الحياة يجب أن يكون قليلاً، محدوداً  نظراً إنا مؤمنون. هل علينا أن نؤجل كل أهدافنا وطموحاتنا، ورغباتنا الدنياوية انتظاراً للموت ثم حياة الخلود للحصول على تلك النعم.

إنه لمبدأ غريب، سعى الآخرين نحو إقناعك دائما أن كل ما نحن فيه من فشل  لهو طبيعى نظرا لإننا مؤمنون، وبالتالى علينا أن تتعايش مع هذ الواقع السئ دون ان تقيم الأسباب والدوافع والأخطاء التى وصلت بنا لهذا الوضع المخزي ، علينا أن نفرح بما نحن فيه  لإننا ببساطة  مؤمنون محبوبون فى السماء.

كما أنه علينا دائما النظر للحضارة الغربية بكل مافيها من تقدم ، تكنولوجيا ، علم ، ونمو أقتصادى ورفاهية على أنها مكافأة  الكفار فى الدنيا بإعتبار أن جهنم وبئس المصير هى النتيجة الطبيعية لهم فى الآخرة ، غير مطلوب منا أن تبحث عن أسباب وصولهم لهذا النجاح وقيادة العالم والإستفادة من تجاربهم ،وغير مطلوب منا البحث عن أسباب وصولهم لمرحلة أن الإنسان يعيش كإنسان مكرم.

حين تبحث عن وجود تعارض بين الدين والحياة لن تجد ، فالدين يحث على العمل والتقدم والنجاح ، الدين يحثك على العيش كإنسان ،لا يوجد دين يربط بين الفشل والإيمان بشكل طردى نهائياً ..الواقع  هناك تناسب عكسى بين الأثنين دائماً.

لكن الواضح أن أستغلال الدين فى السياسة ، ومحاولة أعفاء الحكام والأمراء على مر التاريخ من مسئولياتهم تجاه شعوبهم  وبلدانهم دفعت رجالهم من مدعى الدين والتدين إلى محاولة تجميل الإخفاق المستمر ولصق صفة الإيمان به، لتخرج لنا فتاوى ومواعظ تأمرنا بالثبات على مانحن فيه ، وتبرر ما وصلنا إليه من فشل بأعتبار أن لنا الآخرة ، وفى ذات الوقت تحتقر وتستهين من قيمة ماوصل إليه الآخرون من نجاحات بإعتبار أن لهم الدنيا.

وقد تسرب هذا الفكر تدريجياً مع مرور الزمن ليحتل النصيب الأكبر من حياتنا ، ويترسخ فى كلماتنا ، حتى صار الجميع مقتنع تماماً أن سوء اوضاعه نتيجة طبيعية لإيمانه العميق  دون أن ينظر للأسباب التى وصلت به لهذا المكان ، دون أن يقف ويقيم أخطائه ، ليصبح الإيمان هو الشماعة التى يعلق عليها الكثيرون إخفاقاتهم.

هناك فارق كبير بين الإبتلاء الذى يكون خارج عن إرادة الإنسان  ، وبين الفشل الناتج عن تصرفات وأفعال بشرية ،وهناك فارق بين النجاح الناتج عن العمل والكفاح وبين الهبات السماوية ...الحياة جميلة وعلينا الاستمتاع بها وتقييم نتائج مانصل إليه باستمرار دون وضع معايير وهمية نهرب بها من الواقع الذى نعيشه.

التعليقات
press-day.png