رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

د. محمد عبد اللطيف: نزوح الأقباط يتنافى مع سيادة الدولة

سيادة الدولة تعنى الإختصاصات التى تنفرد بها السلطة السياسية بإعتبارها السلطة الآمرة العليا مما يتيح لها فرض إرادتها على المحكومين عن طريق إصدارقواعد قانونية ملزمة لأفراد المجتمع وتفرض ذلك عن طريق قوتها المسلحة.
وبذلك يكون للسيادة وجهان داخلى وخارجى وما يهمنا فى هذا المقام السيادة الداخلية للدولة وهى التى تعنى أن سلطة الدولة تسمو على جميع الجماعات والأفراد وتهيمن عليهم عن طريق فرض إرادتها على إرادتهم.
وما حدث من نزوح لعدد من العائلات المسيحية من شمال سيناء يعنى أن إرادة الإرهاب والتخويف إنتصرت على إرادة الدولة وهذا غير مقبول على الإطلاق ويتعارض مع تصريحات الرئيس الأخيرة بخصوص أن مصر عادت دولة مرة أخرى.
الأجدر للدولة أن يكون لها رد فعل محسوس على المستوى الداخلى والدولى يعيد لها سيادتها المنقوصة وتحاول بشتى الطرق والضمانات عودة تلك العائلات إلى منازلها مرة أخرى وهذا يرسخ لمفهوم الدولة المدنية.
على أن يكون رد فعلها على نفس مستوى رد الفعل عند ذبح المسيحيين المصريين فى ليبيا وأن يكون هناك حساب ومراجعة للمسئولين فى الأجهزة الأمنية أما غير ذلك فسوف يكون له عواقب إجتماعية وإقتصادية خطيرة  أهمها عودة الشعور للمسيحيين بالإضطهاد والدونية بإعتبارهم مواطنين من الدرجة الثانية لا تبالى بهم أجهزة الدولة ونظرة الخارج إلى الدولة المصرية بإعتبارها دولة ذات سيادة منقوصة على جزء من إقليمها مما سوف يكون لها تبعات سلبية فى مجال الإستثمار والسياحة والثقل الدولى خاصةً إذا تم ربط ما حدث من نزوح للمسيحيين مع التصريحات الإسرائيلية بخصوص توطين الفلسطينيين فى سيناء مع حكم الإدارية العليا بخصوص القطع بمصرية جزر تيران وصنافير ومحاولة طرح الموضوع على البرلمان بعد ذلك مما سيؤدى إلى فقد المصداقية فى السلطة السياسية.
أستاذ القانون جامعة القاهرة
التعليقات
press-day.png