رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

المهندس. يحيى حسين عبد الهادى يكتب: أَمَا لهذا الهراء مِن نهاية؟

بدأت المسألةُ قبل أكثر من عامٍ بتحويل الرجل إلى نُسخةٍ مصريةٍ من سيدنا الخِضْر، الذى يجب ألا نناقشه حتى إذا خَرَقَ السفينة أو قَتَلَ الغُلام أو فَرَّط في الجزيرتين أو بعثرَ الموارد، باعتباره (دون أَمارةٍ واحدةٍ) شبيه الخِضر الذى قال عنه الله (عَلَّمناه مِن لَّدُنا عِلما) ..  ثم انتقلت المسألةُ إلى مرحلة جيمس بوند أو رجل المستحيل الداهية باختلاق بطولاتٍ تتصاغر إلى جوارها أفلام الخيال العلمى  .. كل ذلك أيضاً دون أَمارةٍ واحدة .. أتحدث عن موضوعٍ شائكٍ ما كنتُ أُحبُ أن أتطرق إليه لولا أنه تكرر بصورةٍ تدعو للسخرية وتُسئُ إلى مؤسساتٍ وطنيةٍ لها مكانتها فى قلوب المصريين .. وأتشرف وأعتز شخصياً بالانتماء لها  .. أتحدث عن تلك المنشورات التي يتم إطلاقها على الواتساب والفيسبوك لمجموعة منتقاة من الضباط المتقاعدين فضلاً عن الكتائب الإلكترونية والأذرع الإعلامية ليتولوا نشرها .. فإذا قلت ما هذا الهراء؟ اتُهِمتَ في وطنيتِك .. وإذا لُذتَ بالصمتِ اتُهمت في عقلك .. لا أتحدث عن الكذب في هذه المنشورات، فمعظم (الأجهزة) في العالم تكذب .. ولكنها التفاهة والفجاجة في الكذب .. إذ أنه حتى الكذب له أصول .. خذ عندك مثلاً مما جاء في آخر منشور: يُجمع الخبراء على أن مصر ستبدأ في جنى ثمار السيسى مع نهاية هذا العام مع تدفق الغاز والبترول وقلة الاستيراد وإعلان الاكتفاء الذاتي (لم يحدد في أي شئٍ بالضبط) وعندها سوف يتساوى الدولار/ اليورو/ الدينار الكويتي/ وغيرهم من العملات مع العملة المحلية وهي الجنية المصرى (أرجو المساعدة في فك لغز كيف يمكن أن يساوى الجنيه دولاراً أمريكياً ويورو أوروبياً وديناراً كويتياً في نفس الوقت؟).

خذ مثلاً آخر يتحدث عن اختراقٍ مخابراتى مصرى للبيت الأبيض وتسجيل حديث سرى بين أوباما وكلينتون يعترفان فيه بصناعتهما لداعش  وحسرتهما على فشلها فى تدمير مصر .. الحمد لله، فقد توقف الحديث عن المذكرات المزعومة لهيلارى كلينتون وكلمة السر 360، وهى تلك المذكرات المسخرة  التى تم تأليفها بالكامل فى مصر ورددها بعض الأذرع الإعلامية ولم يسمع عنها أحدٌ فى العالم غيرنا .. وإن كانت حكاية الأسطول السادس لا زالت تتردد بلا خجل .. أما ما حدث مع معركة جبل الحلال فهو نموذجٌ لكيف تؤدى مثل هذه الأكاذيب التى لا معنى لها إلى التشكيك فى مصداقية الإنجاز الحقيقى .. وبادئ ذي بدء فأنا أثق فى كفاءة القوات الخاصة المصرية وفدائيتها وقدرتها على تنفيذ ما تُكَلَّف به من مهام قتالية، مستنداً في هذه الثقة إلى خدمتى في هذه القوات .. لذلك أثق تماماً في صدق أنباء اقتحام هذه القوات لكهوف جبل الحلال وسحقها للإرهابيين المختبئين في هذه المغارات الصعبة .. إلى هنا فالإشادة واجبةٌ والثناء مستحق .. لكن المنشور أضاف خزعبلاتٍ من عينة أن رجال القوات الخاصة قد داهموا واسروا  ضباط مخابرات من أمريكا وألمانيا والأردن وإسرائيل وبريطانيا ودولٍ أخرى في غرفة عمليات المؤامرة الكونية على مصر في أحد الكهوف وهذا هو السبب في الزيارات المفاجئة وغير المخططة (مع أنها كانت مخططة) لكلٍ من ملك الأردن والمستشارة الألمانية ووزير الخارجية البريطاني ووفدٍ أمنى إسرائيلى وقائد القيادة المركزية الأمريكية في أسبوعٍ واحدٍ .. جاءوا يقبلون الأيادى ويطلبون من السيسى الستر وتسليمهم ضباطهم الذين تم اعتقالهم (!) .. ثم يضيف المنشور بهاراته المكررة والممجوجة من عينة أن العالم أصبح يشهد ويعمل ألف حسابٍ للداهية المخابراتى الأول الذى أسقط رؤساء أقوى ثلاثة أجهزة مخابراتٍ في وقتٍ قصير .. المخابرات الأمريكية .. والبريطانية .. والإسرائيلية (!).

الرئيس السيسى  بالمناسبة لم يكن في يومٍ من الأيام رجل مخابراتٍ (وهذا لا يعيبه) وإنما تولى منصب مدير إدارة المخابرات العسكرية لا العامة (وكلاهما مُقَّدَر) في العام السابق لثورة يناير .. ثم إن أوصاف الدهاء والمخابراتية والخوارق لم تطلق على الدُهاة وأصحاب الخوارق الحقيقيين في الجيش والمخابرات أمثال محمد نسيم ورفعت الجمال وإبراهيم الرفاعى  وسعد الشاذلى وعبد المنعم رياض وغيرهم.

سيقول قائلٌ لماذا تفترض أن (الأجهزة) هي التي تُطلق هذه الخزعبلات؟ والإجابة البسيطة هي أنها مسؤوليتها على كل حال .. تماماً مثل التنصت والتسريبات .. فإن لم تكن هي التي تطلقها فهى مسؤولةٌ عن التوصل لمطلقيها وإغلاق الغُرَز التي تُكتب فيها، بتهمة الإساءة للجيش المصرى والمخابرات المصرية والعقل المصرى .. في الجيش المصرى مؤسساتٌ علميةٌ رصينةٌ وعُلماء حقيقيون، فلماذا الإصرار على إزاحة كل هؤلاء وإفساح المشهد لنموذج عبد العاطى وجهازه للمشويات؟ .. وفى الجيش خبراء استراتيجيون حقيقيون، فلماذا الإصرار على دفن هؤلاء لصالح المهرجين الذين يحتلون الشاشات وقاعات البرلمان؟.

أعتقد أن كثيرين يشاركوننى الغضب، فالغيرة على الجيش ليست حكراً على العسكريين .. يا مُثَّبِتَ العقل يا رب.

 

yehiahussin@yahoo.com

التعليقات
press-day.png