رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

رائد سلامة يرد على تصريحات طارق عامر: طوبى لِمن لم يشرب من نهر الجنون

 «الأزمة المالية ومشكلات الإحتياطي النقدي أصبحت في ذمة التاريخ"..عنوان بحجم متوسط إلي يمين منتصف الصفحة الثالثة من جريدة الأهرام الصادرة صباح الأربعاء 17 مايو 2017..ظننت في البداية أن التصريح "لإيلان جولدفاين-البرازيل" أو "لأورجيت باتل-الهند" في سردٍ لتجربة بلديهما في التعامل مع الأزمة المالية و معضلة الإحتياطي النقدي التي أعلم أن بعضاً من النجاح قد أصابها، لكن أبت الأهرام العتيدة إلا أن تُحبطَني فباء حُسن ظني بخسرانٍ مبين.

كان التصريح للرجل الذي أتانا في نوفمبر 2015 فلم يشأ أن يُتِم عامه الأول إلا وقد فعل - ومازال يفعل- بإقتصاد مصر غرائب الأعاجيب مِصداقاً لقول "أبو العلاء المَعري": "إني و إن كنت الأخير زمانُهُ، لآتٍ بما لم تستطعه الأوائلُ"..

أعدتُ قراءة العنوان مثني و ثلاث و رباع..صعدت ببصري صوب أعلي الصفحة فربما كان تاريخها هو الفاتح من إبريل.. ربما كان الأمر مجرد مُزحة اعتاد مسئول السياسات النقدية الأول إطلاقها في تقليد غير مسبوق سيذكره التاريخ بشفقةٍ مُستحقة و برثاءٍ واجب..غلَبَني حُسن الظن ثانيةً، فربما كان هناك خطأٌ ما في "جمع" العنوان وأن خلاف ذلك سيكون بالمتن.. طالعت المتن الذي أنقله نصاً للقارئ الكريم: "صرح محافظ البنك المركزي ،طارق عامر، بأن مشكلات الاحتياطي النقدي والأزمة المالية قد أصبحت تاريخا بلا عودة، متوقعاً أن يحقق عام 2018 طفرة في الأداء الإقتصادي والمصرفي، موضحا أن الاحتياطي الآن يحقق أكثر من 7 أشهر واردات وعالج خلل ميزان المدفوعات حيث تحسنت الأوضاع للغاية وحل مشكلة النقد الأجنبي رغم التحديات".

 

غَلَبَني حُسن الظن مرة ثالثة، فعُدت إلي الجداول المنشورة علي الموقع الإلكتروني للبنك الذي يديريه عَلَني أجد علي ناره هُديً لأطالع أن الدين العام المحلي قد صار 3 تريليون جنيه في ديسمبر 2016 بعدما كان 2.3 تريليون جنيه في ديسمبر 2015  وأن الدين الأجنبي قد صار 67.3 مليار دولار بنهاية الربع الثاني من العام 2016/2017 بعدما كان 47.8 مليار دولار بنهاية الربع الثاني من العام 2015/2016 وهو ما يعني أن ديون مصر قد زادت في عهده الميمون بمقدار 700 مليار جنيه و 19.5 مليار دولار. (جدول 36 و 33 علي التوالي في الرابطين أدناه)

http://www.cbe.org.eg/ar/EconomicResearch/Publications/_layouts/xlviewer...

http://www.cbe.org.eg/ar/EconomicResearch/Publications/_layouts/xlviewer...

 

  • و بمزيد من النظر في نفس المصدر تبين أن احتياطي النقد الأجنبي (جدول 19 و 20 في الرابط أدناه) قد بلغ في فبراير 2017 مبلغ 26.5 مليار دولار و هو يتضمن ذهباً وحقوق سحب خاصة مما لا يمكن تسييله (أي تحويله إلي نقد من خلال بيعه وإلا فهي الكارثة بكل ما تشتمله الكلمة من معانٍ) يساوي 3.4 مليار دولار بالإضافة إلي ديون وفوائد قصيرة الأجل واجبة السداد خلال عام واحد فقط تبلغ 12.2 مليار دولار بما يعني أن صافي إحتياطي النقد الأجنبي "الحُر" -نسبياً- هو مبلغ 10.9 مليار دولار أي أنه يغطي استيراد شهرين وعشرة أيام بالتمام و الكمال لا سبعة أشهر كما ورد بتصريح المحافظ.
  •  

http://www.cbe.org.eg/ar/EconomicResearch/Publications/_layouts/xlviewer...

كان الله في عون كل من يجيد قراءة ما وراء الأرقام و طوبي لمن لم يشرب بعدُ من نهر الجنون.

 
التعليقات
press-day.png