رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

د. أحمد سعيد يكتب : يا عزيزي كلها اعلانات

مع بداية شهر رمضان الكريم تهجم علينا الاعلانات كأننا فريسة تسعى وراء اقتناصنا او على وجه الدقة اقتناص زكاتنا وصدقاتنا, وان كانت اموال الزكاة المستحقة عن الاموال المودعة في البنوك تتجاوز عدة مليارات فهذا يفسر لماذا تتبارى المؤسسات في جمع التبرعات في هذا الشهر الذي يخرج فيه المصريون زكاتهم وصدقاتهم.

وبالطبع كان نصيب الاسد يذهب الى مستشفى 57357 والى مركز مجدي يعقوب ومع خالص تقديرنا للمؤسستين ولكن يبقى سؤال يدور في رؤوس البعض ولا يجد إجابة... ما هي حجم الاموال التي تصرف على الدعاية والاعلان؟؟؟

العجيب أن البعض يظن أن كل تلك الاعلانات في الفضائيات هي اعلانات مجانية تقوم القنوات الخاصة بعرضها لوجه الله مساهمة منها في دعم المؤسسات الخيرية, ولكل من يفكر بتلك الطريقة عليه ان يسأل نفسه سؤال واحد.. انه ان كانت تلك الاعلانات مجانية  لكان لقصر العيني وابو الريش نصيبا كبيرا فيها؟؟

ان اعلانات المؤسسسات الخيرية هي اعلانات مثلها مثل الاعلانات الاخرى للشركات والبضائع يجب ان تدفع ثمن العرض والاعادة المتكررة كل بضع دقائق, وان كانت القنوات الفضائية تدفع الملايين للمسلسلات لكي تعرضها وتجذب أكبر نسبة مشاهدة لها فلك ان تتخيل ثمن الدقائق التي يتم بيعها لشركات الدعاية لكي تعرض اعلانتها خلال تلك المسلسلات.

ولكن بالطبع لان المؤسسات الحكومية لا تستطيع انفاق عشرات الملايين من اجل الاعلان عن نفسها وطلب التبرع لها فلن تجد لها صوتا وسط تلك الدعاية الرهيبة لمستشفى 57357 او مؤسسة مجدي يعقوب.

والحديث عن قصر العيني والدور الذي يقوم به يحتاج لصفحات وصفحات ولكن يكفي ان نقول ان القصر العيني لايرفض اي مريض من اي مكان عكس باقي الاماكن التي تنتقي الحالات التي تقوم بعلاجها على الرغم من حجم التبرعات التي تحصل عليها.

وعلى الرغم من ان الة الدعاية لا تترك مجال للتفكير لدى المتبرع في جدوى الاموال التي يتبرع بها او ما هو المكان الاحق بتلك الاموال, فان هناك سؤال اخر فلماذا لا تعلن مستشفى 57357 او مؤسسة مجدي يعقوب عن حجم الاموال التي تنفق على الدعاية والاعلان ؟؟

ولماذا لا يتم الاعلان عن العقود المبرمة بينها وبين وكالات الاعلان؟؟ وهل تحصل شركات الاعلانات عن نسبة من الاموال التي يتم التبرع بها؟؟ وما هي تلك النسبة ؟؟ واصلا ما حجم التبرعات التي تحصل عليها كل منهما؟؟

 اليس من حق المتبرع ان يعرف اين تذهب امواله ومن يستفيد بها بعيدا عن صور الاطفال التي يتم استغلاها على الشاشات وامام الكاميرات.

اليس من حق المتبرع ان يعرف ان نسبة المرضى التي يتم علاجها في مستشفى 57357 او مؤسسة مجدي يغقوب لا تتجاوز واحد بالمئة من المرضى الذين يتم علاجهم في القصر العيني وابو الريش ومعهد الاورام على الرغم من انهم يحصلون على اضعاف اضعاف التبرعات التي تذهب الى القصر العيني ومعهد الاورام.

ليت كل من ينوي ان يتبرع بزكاة ماله في مستشفى 57357 او مركزمجدي يعقوب أو أي من المؤسسات الاخرى التي تنفق الملايين على الدعاية والاعلان ان يفكر ثانية في المستشفيات الاخرى التي لا تملك رفاهية الاعلان وتفضل ان تنفق اي نقود على المرضى واحتياجتهم بدلا من الدعاية لنفسها...

التعليقات
press-day.png