رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

كارم يحيى يكتب: تيران وصنافير وفجور السلطة

 ليس صدفة أن يشكو عديد المواطنين في تعاملاتهم اليومية مع أجهزة السلطة والادارة في السنوات التالية للثالث من يوليو 2013 من سلطة فاجرة وفجور السلطة . حتى نحن في الصحافة ـ وهي قطاع يتطلب بالضرورة تجديدا وابداعا على عكس البيروقراطية وتقتله السلطوية ـ نشكو منها . لم تعد المشكلة وفقط في أننا رجعنا للخلف در الى نظام سلطوي وأكثر استبدادا مما ثرنا عليه في 25 يناير 2011 . وليست المشكلة وفقط في السماح باعادة انتاج الطابع الشخصي للسلطة و العودة الى عبادة الحاكم الفرد بعد ان تخلصنا من مبارك في 11 فبراير 2011. وليست المشكلة وفقط في اهدار كرامة الناس والامعان في اهانة وإذلال المواطن المصري معيشيا واقتصاديا و في تعاملاته مع الادارة البيروقراطية برمتها. وليس رأس السلطة أو قمة هرمها أو جهازها الأمني المتعافي على المصريين وحسب . ولعل الأهم هنا في فهم ما يجرى إزاء حبتي لؤلؤ الوطن تيران وصنافير من حكومة السيد الرئيس وبرلمانه و منه نفسه الى أصغر ممسك بسلطة يتحكم فيها برقاب العباد ( وليس المواطنين ) هو هذا الطابع الفاجر للسلطة في بلادنا . وأكاد أقول أن هناك سلوكا استعراضيا تحقيريا إزاء المصريين للتأكيد على كونها سلطة فاجرة واشاعة ثقافة القبول بفجور السلطة .

بالطبع فإن القرار السياسي بمنح تيران وصنافير للمملكة السعودية هكذا صادم لاعتبارات سيادية وتاريخية وجغرافية .وقبلها وطنية . وأيضا لم يعد خافيا بعد مرور أكثر من عام على توقيع مايسمي باتفاقية اعادة ترسيم الحدود البحرية مع السعودية الأسباب .وكلها تفيد الارتهان للسعودية ومعها اسرائيل .وهما كي لا ننسي الداعمان الإقليمان الأهم للانقضاض على مسار الثورة والديموقراطية والكرامة في مصر واعادة المصريين الى حظيرة حكم استبدادي متخلف تابع . لكن يقينا لا يمكن فهم هذا التجرؤ على حقوق الدولة والسيادة  وقدسية تراب الوطن ووحدة أراضيه وكذا نصوص الدستور و أحكام القضاء إلا بالتجرؤ على مدي السنوات الأربع الماضية على كرامة وحقوق المواطن وحرياته من قتل خارج القانون و اختطاف قسرى و تعذيب .وبالطبع فإن مقدمة كل مايجرى تكمن في الانقلاب على مسار التحول الى الديموقراطية واعادة الطابع الشخصاني للسلطة واصطناع "زعيم منقذ " بالكذب والزيف وسكوت  تيارات وطنية كبرى على المجازر والانتهاكات في حق مصريين في موضع خصومة سياسية . وهذا قبل ان تتسع الدائرة لتصبح الانتهاكات ضد الكافة .وهذا درس التاريخ المعاد لمرات ومرات .  

ولعله يتضح الآن أن جنرالا يمسك بالسلطة برتبة ( فيلد مرشال ) لم يخض يوما حربا واحدة يؤمن بأن التفويض الذي حصل عليه في 26 يوليو2013  يمنحه صكوك اهدار كرامة المصريين افرادا وأمة ودولة وحقوق تجويعهم وافقارهم ونهبهم و قتلهم وحبسهم واخفائهم قسريا وصولا بيع أراضهم . ولعله قد حانت لحظة الحقيقة لمن اعادوا انتاج الوحش القبيح " الحاكم الفرد المتسلط "و ممن لم يتنبهوا الى كيف تطورت رأسمالية المحاسيب ( حيث تتداخل الأعمال مع السلطة السياسية ويتوقف نجاح البزنيس على العلاقة مع رجال الدولة النافذين) في بلادنا الى فاشية رثة ( بلا ايديولوجية ولا حزب ولا كاريزما ولامنجزات عملاقة ) عبر تحالفات بين رجال الأعمال في الحياة المدنية والقطاعات العسكرية و الأمنية وفي غياب الشفافية والديموقراطية.هي تحالفات  كان قد مسها الرعب  من احتمالات التغيير والثورة .  (*)

 تيران وصنافير عنوان صادم لما وصل اليه فجور السلطة في حق المصريين.وفي حق مصر شعبا ودولة وحقوقا ودستورا وقضاءا . لكنه لن يكون الأخير ، إلا أذا انطلقت البلد في عملية "كسر فجور" ولا أقول مجرد كسر غرور السلطة . وقد تكون تيران وصنافير بداية وعي واستهلال معركة استرداد كرامة المواطن والوطن . وقد تكون تيران وصنافير لاتصالها بكرامة الوطن بأسره كيانا معنويا جامعا لنا جميعا هي النقطة الأهم على منحنى فجور السلطة .وأيضا السعي لكسر هذا الفجور .

ومرة أخرى ليست المشكلة في أننا أمام سلطة غير مؤتمنة على الوطن والوطنية وسلامة إقليم مصر وترابها . بل المشكلة في فكرة أن نأتمن سلطة ، وبخاصة سلطة مطلقة  خارج قياس العصر ومخالفة للاشتراطات الأساسية للديموقراطية والنزاهة والحفاظ على الحقوق ورعاية الحريات ، حتى و لو في الحرب على الإرهاب . وببساطة لأن هكذا سلطة بالضرورة فاشلة في مواجهة الإرهاب . بل ومنتجة للإرهاب وتعيش وتنتعش بضرباته .

#تيران_صنافير_مصرية
#tiran_and_sanafer_are_egyptian_territories

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

*لكاتب المقال بشأن رأسمالية المحاسيب كتاب " الصندوق الأسود : قصة حسين سالم " الصادر عن دار الثقافة الجديدة في عدة طبعات من يونيو 2012 وبشأن الفاشية الرثة كتاب الكتروني بعنوان " رأيت الفاشية بعيني : ذكريات مصرية عن صعود الجنرال الرئيس " .لكن العلاقة بين رأسمالية المحاسيب  والفاشية الرثة في حاجة الى المزيد من الجهد بالبحث والكتابة . 

التعليقات
press-day.png