رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

معتقلو الشورى مش أرقام .. نوبي.. ثائر تظاهر من أجل الحياة فانتهى به حلمه إلى السجن (بروفايل )

الناشط المعتقل محمد عبد الرحمن
الناشط المعتقل محمد عبد الرحمن

تظاهر لحماية المدنيين من المحاكمات العسكرية فحكم عليه بالسجن  بـ15 عاما وأعيدت محاكمته فحبسه القاضي احتياطيا 

نوبي في رسالة إضرابه عن الطعام: يا أيها الموتى بلا موت.. تعبت من الحياة بلا حياة

نشرت حملة الحرية للجدعان، في إطار فعاليتها "االمعتقلون مش أرقام.. اعرفوا قصصهم" تدوينة عن محمد عبد الرحمن الشهير ب"نوبي" 27 سنة، وأحد معتقلي قضية الشورى، والذين تظاهروا أمام المجلس حيث مقر اعداد لجنة الدستور، قبل أربعة عشر شهرا من الأن.

نوبي هو واحد من 24 شاب في قضية مجلس الشورى، اعتقل في 26 نوفمبر 2013 من أمام مجلس الشورى بموجب قانون التظاهر، حيث كان مجموعة من النشطاء ينظمون وقفة احتجاجية اعتراضا على مادة المحاكمات العسكرية في الدستور، واستمر حبسه حتى 2ديسمبر وأخلي سبيله على ذمة القضية، بعد أن وجهت له ولزملائه عدة اتهامات، منها التظاهر بدون إخطار، وتجمهر، وبلطجة، وتعدي علي الأمن، وسرقة لاسلكي شرطة وحيازة سلاح ابيض وتعطيل المرور.

وشهدت جلسة يوم 11 يونيو 2014، اعتقاله من أمام معهد أمناء الشرطة لتنفيذ حكما غيابيا بالحبس 15 سنة، رغم محاولته حضور الجلسة ورفض المحكمة لذلك.

 دخل نوبي في إضراب مفتوح بتاريخ 25 أغسطس 2014، في رسالته للإعلان عن إضرابه عن الطعام كتب نوبي: " يا أيها الموتى بلا موت، تعبت من الحياة بلا حياة، وتعبت من صمتي ومن صوتي، تعبت من الرواية والرواة، ومن الجناية والجناة ومن المحاكم والقضاة، وسئمت تكليس القبور، وسئمت تبذير الجياع على الأضاحي والنذور."

أُخلى سبيل نوبي وعلاء ومتولي يوم 16 سبتمبر بعد 21 يوم من الإضراب عن الطعام وبعد تنحي القاضي عن نظر القضية، وفي خلال أقل من شهرين من تنحي المحكمة تم تحديد دائرة جديدة، ولم يعلم الشباب بميعاد الجلسة بإخطار رسمي، بل عن طريق الإنترنت، مع العلم أن الجلسة أُعلن عنها يوم أجازة رسمي سبقه يوم أجازة أيضاً.

وفي أول جلسة يوم 27 أكتوبر، قرر القاضي حبس الشباب على ذمة القضية بالرغم من حضورهم للجلسة وتواجدهم بمعهد أمناء الشرطة وبالرغم من انتفاء أسباب الحبس الإحتياطي.

التعليقات
press-day.png