رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

الصحة العالمية: التدخين يمثل تحديا خطيرا في مواجهة الوقاية من أمراض القلب والسرطان والرئة

صورة ارشيفية
صورة ارشيفية

قال  الدكتور علاء الدين العلوان، المدير الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية لشرق المتوسط: "إن منظمة الصحة العالمية تدعو الحكومات وجماعات المجتمع المدني وعامة الجمهور إلى تجديد الالتزام بمكافحة التبغ، فمن المهم أن نواصل العمل معًا، من أجل حماية أجيالنا الحاضرة والمستقبلية من الآثار الصحية والاجتماعية، والبيئية، والاقتصادية للتبغ".

وتشير بيانات منظمة الصحة العالمية إلى أن استخدام التبغ في كثير من بلدان " شرق المتوسط" عالٍ جداً، ويصل  إلى 36% بين المراهقين (13-15 سنة)، و 32% بين البالغين (15 سنة فأكبر).

ويمثل استخدام التبغ تحديًا خطيرًا للجهود الجارية للوقاية من الأمراض غير السارية في العديد من البلدان، وبالاساس أمراض القلب، والسكتة، والسرطان، وأمراض الرئة المزمنة، والسكري، وهي السبب الرئيسي للوفيات المبكرة في بلدان الإقليم، وهي مسؤولة عن أكثر من 57% من جميع حالات الوفاة، ويرتبط ثلثا هذه الوفيات المبكرة بالتعرض لعوامل الخطر الشائعة، بما في ذلك استخدام التبغ.

 واشار علوان الي انه يجري حالياً اتخاذ خطوات من الأطراف في "الاتفاقية الإطارية لمنظمة الصحة العالمية" – وهي تمثل أكثر من 90% من بلدان الإقليم – وذلك من أجل مكافحة جائحة التبغ.

 وحظرت أكثر من 85% من البلدان معظم أو جميع أشكال الإعلان عن التبغ، بينما تقدم حوالي 60% من البلدان شكلاً من أشكال خدمات الإقلاع عن التبغ، وفي حوالي 50% من البلدان توجد تحذيرات صحية على علب منتجات التبغ، كما أن أكثر من 40% من البلدان تفرض الضرائب على منتجات التبغ.

واختتم الدكتور العلوان قائلًا: "اليوم، نحن بحاجة إلى مضاعفة جهودنا في مكافحة استخدام التبغ على جميع الجبهات والحد من الوفيات والأمراض التي يمكن اتقاؤها والمرتبطة بالتبغ".

التعليقات
press-day.png