رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

مراحل إعادة تأسيس القوة العربية المشتركة: اقترحها السيسي.. وعاصفة الحزم أحيتها.. وتضارب حول دولة القيادة وأعداد الجنود

القمة العربية بشرم الشيخ
القمة العربية بشرم الشيخ

تقارير صحفية متضاربة: قوامه 200 ألف جندي وبقيادة مصرية.. وفجر السعيد: 150 ألف جنديا بتكلفة 30 مليار دولار وقيادة الرياض

 

أختتم القمة العريبة رقم 26، فعالياتها بمدينة شرم الشيخ، والتي استمرت على مدار اليومين السابقين، ببيان ختامي دعا إلى تشكيل قوة عربية مشتركة لمواجهة التحديات التي تواجه الدول العربية في المنطقة.

وأكد البيان الختامي للقمة العربية المنعقدة في مدينة شرم الشيخ، أن القادة العرب وافقوا على إنشاء قوة عربية مشتركة لمواجهة التحديات وصيانة الأمن القومي العربي. ومن المنتظر الاتفاق على تفاصيل إنشاء هذه القوة العربية المشتركة خلال 4 أشهر من الآن.

ونص البيان على أن هذه القوة تضطلع بمهام التدخل العسكري السريع وما تكلف به من مهام أخرى لمواجهة التحديات التي تهدد أمن وسلامة أي من الدول الأعضاء وسيادتها الوطنية وتشكل تهديداً مباشراً للأمن القومي العربي بما فيها تهديدات التنظيمات الإرهابية بناء على طلب من الدولة المعنية.

وكلف القادة العرب الأمين العام للجامعة العربية بالتنسيق مع رئاسة القمة بدعوة فريق رفيع المستوى تحت إشراف رؤساء أركان القوات المسلحة بالدول الأعضاء للاجتماع خلال شهر من صدور القرار لدراسة كافة جوانب الموضوع واقتراح الإجراءات التنفيذية وآليات العمل والموازنة المطلوبة لإنشاء القوة العسكرية العربية المشتركة وتشكيلها وعرض نتائج أعمالها في غضون ثلاثة أشور على اجتماع خاص لمجلس الدفاع العربي المشترك لإقراره.

وفيما يتعلق بالعدد والدولة التي ستتولى قيادة القوة العسكرية المشتركة، ظهرت العديد من التكهنات خلال اليومين الماضيين، فيما نشرت بعض الصحف العربية تصريحات نسبتها لمصادر عسكرية تقول أن القوة سيكون قوامها 40 ألف جنديا، وتتولى الرياض القيادة، فيما قالت تقارير أخرى أنها مكونة من 200 ألف جندي وبقيادة مصرية.

وقالت الكاتبة الصحفية الكويتية – المعروفة بقربها من الرئيس المخلوع حسني مبارك وعائلته – على صفحتها على "تويتر"، أن القوة العربية ستكون بقيادة السعودية وقوامها يزيد عن 150 ألف جندي، وبتكلفة 30 مليار دولار أمريكي.. ولكن لم يخرج حتى الآن أي تقارير رسمية في ذلك الشأن.

وعن الدول التي لها تحفظ على المشاركة، قال السفير سامح شكري، وزير الخارجية المصري، أن العراق أبدت تحفظها على المشاركة, واعتبرت أن قرار تشكيل قوة عربية مشتركة «غير مدروس بالشكل الكامل».

وأضاف شكري خلال حواره في برنامج "العاشرة مساءاً" على فضائية "دريم" أمس الأحد، إن بعض الدول العربية "لديها عجز في حل المشاكل الداخلية التي تواجههم، مؤكداً أن هناك بعض الدول تحفظت على تكوين قوة عربية مشتركة، كالعراق، حيث أنها اعتبرت إن هذا الأمر لم يدرس جيداً، وهذا التحفظ هو ابداء لرؤية وليس لاعتراض، وبالرغم من ذلك تم الاتفاق على القوة العربية المشتركة".

التعليقات
press-day.png