رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

600 يوم على حبس شوكان احتياطيا.. و"الحرية للجدعان" تعيد نشر رسالته قبل شهر ونصف: أغيثوني

المصور الصحفي محمود شوكان
المصور الصحفي محمود شوكان

الحرية للجدعان تطالب بالإفراج عنه.. وتؤكد : الحبس الاحتياطي في مصر تحول لعقوبة

شوكان في رسالته: بلا منطق كنا 900 متهم وبلا منطق أصبحنا 300 وبلا منطق مازلت محبوسا

لا اعلم ما هو سبب اقحامي في صراع سياسي لا انتمي له ؟؟ .. ولا سبب بقائي في السجن طوال هذه المدة؟؟

رسالة محمود شوكان : انا لا انتمي لشيء سوى مهنتي (مصور صحفي) مصور صحفي ففط!!!

 

يكمل اليوم الصحفي محمود شوكان 600 يوم بالحبس الاحتياطي دون محاكمة أو تهم .. ونشرت صفحة الحرية للجدعان قصة اعتقال شوكان وطالبت بالافراج عنه مشيرة إلى أن الحبس الاحتياطي تحول لعقوبة .

قُبض على محمود أبو زيد الشهير ب"شوكان" في يوم 14 أغسطس 2013 أثناء قيامه بعمله الصحفي في تغطية فض إعتصام رابعة العدوية، وتم احتجازه أول الأمر في استاد القاهرة مع آخرين ممن قُبض عليهم في ذلك اليوم، ثم نُقل لاحقاً إلى عدد من أقسام الشرطة. وفي 16 أغسطس2013، خضع شوكان للتحقيق أمام أحد وكلاء النيابة، بدون حضور محام معه، ثم نُقل إلى سجن أبو زعبل يوم 20 أغسطس 2013، وأخيراً نُقل إلى سجن طرة، في ديسمبر/ 2013، حيث لا يزال محتجزاً لحين انتهاء التحقيقات ويتم تجديد حبسه بصورة دورية منذ أكثر من 600 يوما.

يعمل شوكان كمصور صحفي حر منذ 6 أعوام وعمل مع عدد من المطبوعات المصرية والأجنبية، من بينها مجلة "تايم" الأمريكية وصحيفة "داي زيت" الألمانية، بالإضافة إلى بعض وكالات الصور الصحفية على الإنترنت، ومن بينها وكالة "ديموتكس". ولم يُعرف عنه أنه شارك في أية مظاهرات أو أعمال عنف سياسية.

ونشرت الصفحة رسالة سابقة لشوكان منذ أكثر من شهر ونصف يطالب فيها بالتدخل لإنقاذه قال فيها : 
اغيثونى اثابكم الله، انا فى طريقي لليوم 550 في الحبس (الاحتياطي)، حبس ليس له لون او طعم او شكل ولا حتى رائحة ولا منطق

بلا منطق، بلا محاكمة، بلا قانون. مجرد تهم على ورق تم قذفي بها دون تحقيق. وقت يمر ويمضي وعمر ضائع بين اربعة جدران

بلا منطق، كنا 900 متهم، وبلا منطق أصبحنا 300 متهم، وبلا منطق خرج زميلي مراسل الجزيرة عبدالله الشامي، الذي كان معي في نفس القضية، بل وفي نفس الزنزانة أيضاً، وبلا منطق مازلت محبوسا، بينما هو حرا طليقا، ليس ذلك لعدالة القانون او وجود تحقيق نزيه. بل لوجود مؤسسة اعلامية كبرى تقف بجانبه

بلا منطق أيضاً خرج مراسل الجزيرة بيتر جريستي الاسترالي الجنسية ومن ورائه محمد فهمي بعد تنازله عن جنسيته المصرية وابقائه الجنسية الكندية، وبلا منطق سيظل باهر في السجن فقط لكونه مصرياً، ولكن لا تقلق يا “باهر” فهناك الجزيرة تقف بجانبك. اما عزائي فاقدمه لنفسي وزملائي الصحفيين المصريين اللذين لا يملكون جنسية اخرى او مؤسسة كبرى تقف بجانبهم

في تحقيق اجراه معي احد ضباط الامن الوطني. سألني مندهشا، كيف يتم إلقاء القبض عليك مع صحفيين اجانب ويتم الافراج عنهم في نفس اليوم والابقاء عليك في السجن طوال هذه الفتره، هناك حلقة مفقودة.؟!، شعرت انه يسخر مني، لانه حتماً يعرف الاجابة. فقلت ان هناك بالفعل حلقة مفقودة ولا اجدها. كنت حريصاً على ان اتجنب استفزازة. فانا على يقين وعلى علم عن تلك الحلقة المفقودة، ولكن الكلام “مش هيودي ولا هيجيب””

وقد وضح جليا بعد خروج الصحفيين الاجانب”كلاكيت تاني مرة”. وها هى الدولة المصرية بذاتها تعثر على الحلقة المفقودة وتقدمها كاجابة لضابط الامن الوطني

هذه إذا هى الحلقة المفقودة، اني مصري. مشكلتي مع بلدي اني مصري، صحفي مصري فقط!! فلو لم يكن خيار امامي سوى ان أتبرأ من جنسيتي نظير نيل حريتي لفعلت!!

لا اعلم ما هو سبب اقحامي في صراع سياسي، لا انتمي له ولا لاي جماعة او فصيل سياسي؟؟ .. لا اعلم ما هو سبب بقائي في السجن طوال هذه المدة؟؟ ..انا لا انتمي لشيء سوى مهنتي (مصور صحفي)، مصور صحفي ففط!!!

روابط حول قضية شوكان :

تقرير منظمة العفو الدولية:
http://www.amnesty.org/…/6eeb9a90-d00e-…/mde120522014ar.html

تقرير عن شوكان من برنامج آخر كلام
https://www.facebook.com/video.php?v=10152924735635979

صفحة الحرية لشوكان : 
https://www.facebook.com/FreedomforShawkan

#‏الحرية_للجدعان #‏الصحافة_مش_جريمة ‪#‎FreeShawkan

التعليقات
press-day.png