رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

محبي جاهين يحتفون بذكرى رحيله الـ 29 بـ«رباعياته»

صلاح جاهين
صلاح جاهين

يمر، اليوم الثلاثاء، الذكرى الـ 29 لرحيل صاحب الرباعيات الشهير في تاريخ العامية المصرية "صلاح جاهين"، في ظل تراجع دور الدولة عن الاحتفاء بذكراه إلا القليل، في الوقت الذي احتفى به أولاده في الشعر ومحبيه بترديد كلماته ورباعياته على مواقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" و"تويتر".

 

فقد احتفت سامية جاهين الأبنة الصغرى لـ صلاح جاهين وإحدى مؤسسي فرقة "اسكندريللا"، عبر صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، فكتبت "ضحكتك العالية الحبوبة .. يا حبيبي يا بابا دابوا في دباديبها بنات جيلك ..واتجنوا صبابا ..ضحكة لو انا باتمشى في غابة وأفكر فيها يتشجع قلبي ولا يهمه جن ولا ديابة .. بس انت تكون راضي عليّا .. ما في أسانسير يعطل بيّا ..واسلك في طبور الجمعية والقى الأتوبيس فاضي".

 ذلك المقطع من تأليفه وقد غنته السندريللا سعاد حسني في فيلم المتوحشة، وأضافت سامية "نعيش ونفتكرك ونفتكر ضحكتك يا حبيبي يا بابا".

وكتب الشاعر زين العابدين فؤاد على حسابه الشخصي على الفيس بوك: "يا كدابين ياللي بتقولوا ذكري رحيل صلاح جاهين، هو صلاح رحل،؟ .. صلاح اللي منور حياتنا اللي فاتح لنا كتاب الشعر والحياة مين قال أنه رحل؟".

كما احتفى محبي جاهين بنشر بعض أشعاره ورباعياته، عبر صفحاتهم الشخصية، ومن ضمن هذه الأشعار:

"صوتك يا بنت الإيه كأنه بدن .. يرقص يزيح الهم يمحي الشجن"، "ورا كل شباك ألف عين مفتوحين ..وانا وانتي ماشيين يا غرامي الحزين .. لو التصقنا نموت بضربة حجر .. ولو افترقنا نموت متحسرين .. عجبي !!!".

التعليقات
press-day.png