رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

بالفيديو والصور..السيسي في أسبوع: زيارتان إلى الخارج وتحرير رهائن إثيوبيين.. واستثناء الرئاسة والوزراء من مواد بـ«الخدمة المدنية»

عبد الفتاح السيسى - رئيس الجمهورية
عبد الفتاح السيسى - رئيس الجمهورية

مجلس الدفاع الوطني برئاسة السيسي يمدد مشاركة مصر عسكريا في اليمن 3 أشهر آخرين أو لحين انتهاء العمليات

السيسي يزور السعودية 5 ساعات يشارك خلالها في مأدبة طعام أعدها الملك سلمان.. ويستقبل رهائن إثيوبيا في مطار القاهرة

السيسي يعلق على أزمة الطيارين: عايز أساعد إخواتنا في مصر للطيران لكن ظروفنا صعبة.. وأنت مش مبسوط ولا أية؟!

شهد الأسبوع الماضي، تحركات للرئيس عبد الفتاح السيسي داخليا وخارجيا، متمثلة في زيارته إلى إسبانيا ولقائه بالملك، وزياته القصيرة إلى المملكة العربية السعودية، فضلا عن تعليقه على أزمة الاستقالات الجماعية للطيارين وارتفاع أسعار الخضروات.

في البداية، غادر السيسي والوفد المرافق له، إلى العاصمة الإسبانية مدريد في زيارة التقي خلالها بالملك الإسباني، حيث أقام الملك فيليبي السادس، مأدبة غداء تكريما للرئيس السيسي والوفد المرافق له بقصر أوريانتو الشرق بمدريد اليوم.

وفي زيارته القصيرة للسعودية، أجرى خادم الحرمين الشريفين والرئيس السيسي مباحثات استمرت ساعات، قبل أن يعود للقاهرة مع الوفد المرافق له، والذي ضم الرسيسي وسامح شكري وزير الخارجية، ورئيس المخابرات العامة.

واستقبل الرئيس السيسي وفدا من أعضاء الكونجرس الأمريكي برئاسة ديفين نونيز رئيس لجنة الاستخبارات بمجلس النواب الأمريكي، حيث استعرضا التطورات التي شهدتها مصر خلال الفترة الماضية.

كما استقبل السيسي، مجموعة من الإثيوبيين -كانوا مختطفين في ليبيا- قادمين على طائرة مصرية خاصة، بعد نجاح جهود السلطات المصرية في الإفراج عنهم. وقال السيسي، في كلمة له خلال الاستقبال بثها التلفزيون: «لا انفصال بين المصريين والإثيوبيين والسودانيين، فكلنا نشرب من مياه واحدة».

وأضاف السيسي: «مصر عندما تستخدم قواتها فهي تستخدمها في الدفاع عن الحقوق وحماية السيادة لا في العنف والاختطاف». وقال الرئيس إنه «كان مهموما بالقضية الإثيوبية منذ حادثة الذبح التي وقعت لعدد من الإثيوبيين في ليبيا».

ووافق مجلس الدفاع الوطني، في اجتماع برئاسة السيسي، على استمرار مشاركة عناصر من القوات المسلحة في التحالف العربي السابق إرسالها للقيام بمهام قتالية خارج حدود الدولة لحماية الأمن القومي المصري والعربي بمنطقة الخليج العربي والبحر الأحمر وباب المندب في إطار تنفيذ مصر بالتزاماتها الدولية، لثلاثة أشهر أو لحين انتهاء المهمة القتالية.

أصدر السيسى، القرار رقم ١٨٨ لسنة ٢٠١٥، باعتبار رئاسة الجمهورية ورئاسة مجلس الوزراء من الجهات ذات الطبيعة الخاصة، ولا تسرى على وظائف الإدارة العليا والتنفيذية بهما أحكام المادتين (١٩، ٢٠) من قانون الخدمة المدنية المشار إليه.

صدر القرار بناء على قانون الخدمة المدنية الصادر بالقرار رقم ١٨ لسنة ٢٠١٥، وعلى قرار رئيس الجمهورية رقم ١٩٧٤ فى شأن تنظيم رئاسة مجلس الوزراء، وعلى قرار رئيس الجمهورية رقم ٧٣ لسنة ١٩٨٩ بتشكيل رئاسة الجمهورية، وعلى ما عرضه رئيس مجلس الوزراء.

علق الرئيس عبد الفتاح السيسي، على أزمة استقالة عشرات الطيارين من شركة مصر للطيران، عقب رفض زيادة رواتبهم. وقال السيسي، في ندوة تثقيفية بالقوات المسلحة، اليوم الخميس: «اتفقنا أن ظروفنا كثير صعبة، إخواتنا في مصر للطيران، هل تعتقدوا إني مش عايز أساعدك في ظروفك، ولكن في نفس الوقت أنت مش سعيد وأنت بتنقل كل مصري لأي دولة بأمان وسلام».

وأضاف: «إحنا مش كل حاجة بنأخدها في جيوبنا، وإحنا مش اتفقنا أننا هنبذل جهد لمدة سنتين مع بعض عشان نوقف تاني». وتابع: «أنا على قدر كلمتي وعايز أنهض بالبلد، طيب وأنتم تعرفوا هي مصر للطيران بتكسب وبتخسر، ملكش دعوة يعني وهي بتموت أخد منها برده، وأنا بوجه كلامي لكل الناس، ونصبر فيه مع بعضنا البعض».

التعليقات
press-day.png