رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

"مصر القوية" يندد بإحالة 123 متهما في "التخابر والهروب الكبير" للمفتي: مصر تحكم برعونة القذافي وصدام حسين

عبد المنعم ابو الفتوح
عبد المنعم ابو الفتوح

الحزب: الإحالة تضمنت شهداء وأسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي.. وأحكام القضاء المصري صارت مثار تندر في العالم

أصدر حزب مصر القوية بيانا للتعليق على قرار المحكمة بإحالة أكثر من 120 متهما من قيادات وعناصر الاخوان في قضيتي " التخابر الكبرى " والهروب من سجن وادي النطرون" إلى فضيلة المفتي .. واشار  الحزب في بيانه غلى ان قرار الإحالة تضمن "شهداء قضوا في حربهم ضد العدو الصهيوني في غزة، وعلى أسرى لدى نفس العدو بتهم – وصفها الحزب - بالواهية جرت وقائعها بعد أسرهم في سجون الاحتلال"

وانتقد بيان مصر القوية ما وصفه بالتسامح الغريب والمريب في الأحكام على أقطاب نظام مبارك الذين طغوا في البلاد و أفسدوا فيها طوال الثلاثين عاما ثم لم يجد لهم قضاؤنا أي دليل إدانة واحد رغم إجرامهم وفسادهم ونهبهم لحقوق المصريين العامة والخاصة؛ مقابل - ما وصفه -  بالشطط في الأحكام على خصوم سياسيين للدولة بهوى وقمع سلطتها التنفيذية دون أدلة ولا شهود ولا منطق قانوني أو حتى سياسي!

واضاف الحزب في البيان إن الأمر لم يعد يحتاج إلى مزيد من التوضيح أو كثير الكلام؛ فلقد صارت أحكام القضاء المصري مثار تعجب بل وتندر في العالم أجمع.

وحذر الحزب من أن مصر تحكم اليوم برعونة تشبه تلك التي حكم بها صدام حسين والقذافي وحافظ وبشار الأسد الذين حولت جرائمهم ورعونتهم بلادهم إلى المصير الذي وصلت له اليوم.

وإلى نص بيان مصر القوية :مصر 

لم يعد الأمر يحتاج إلى مزيد من التوضيح أو كثير الكلام؛ فلقد صارت أحكام القضاء المصري مثار تعجب بل وتندر في العالم أجمع

ليس الأمر متعلقا فقط بالتسامح الغريب والمريب في الأحكام على أقطاب نظام مبارك الذين طغوا في البلاد و أفسدوا فيها طوال الثلاثين عاما ثم لم يجد لهم قضاؤنا أي دليل إدانة واحد رغم إجرامهم وفسادهم ونهبهم لحقوق المصريين العامة والخاصة؛ بل إن الأمر إمتد للشطط في الأحكام على خصوم سياسيين للدولة المسيرة بهوى وقمع سلطتها التنفيذية دون أدلة ولا شهود ولا منطق قانوني أو حتى سياسي!

زاد الطين بلة اليوم بالحكم على شهداء قضوا في حربهم ضد العدو الصهيوني في غزة، وعلى أسرى لدى نفس العدو على تهم واهية جرت وقائعها بعد أسرهم في سجون الاحتلال، يأتي ذلك بالتوازي مع خنوع للأنطمة المصرية المتعاقبة للعدو الصهيوني و الولايات المتحدة الأمريكية.

إن مصر تحكم اليوم برعونة تشبه تلك التي حكم بها صدام حسين والقذافي وحافظ وبشار الأسد الذين أدت جرائمهم ورعونتهم إلى تحويل بلادهم إلى ذلك المصير البئيس التي تعيشه تلك البلاد اليوم فصارت مرتعا لمخابرات أجنبية وجماعات إرهابية، وصارت طاردة لأهلها مشتتة لشعبها في بقاع الأرض المختلفة.

إننا في حزب مصر القوية نحذر كل العقلاء والوطنيين والمخلصين في هذا البلد من استمرار هذا النظام الأرعن في غيه وتخريبه لكل مؤسسات الدولة المصرية وتحطيمه لكل قيم العدالة والحرية التي بغيابها تنهار فكرة الدولة من أساسها بما يهدد مصر من الانتقال إلى مرحلة الفوضى الشاملة التي لا تخدم سوى أعدائها الصهاينة والجماعات التكفيرية!

حفظ الله مصر وأهلها من كل سوء.

التعليقات
press-day.png