رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

«الزند.. قاض و4 رؤساء».. أشاد بمبارك ودعا لمرسي من فوق «عرفات» وطلب تكريم منصور والصبر على السيسي

الزند يؤدي اليمين الدستورية أمام السيسي
الزند يؤدي اليمين الدستورية أمام السيسي

عاصر المستشار أحمد الزند، وزير العدل الجديد، 4 رؤساء لمصر، خلال فترة توليه رئاسة نادي القضاة، بداية من المخلوع حسني مبارك، مرورًا بالمعزول محمد مرسي والمؤقت عدلي منصور، والحالي عبد الفتاح السيسي، وتباينت مواقف الزند الذي أدى اليمين الدستورية وزيرًا للعدل صباح الأربعاء أمام السيسي، من الرؤساء الأربعة الذين حكموا مصر.

 

مبارك

أشاد الزند بالرئيس المخلوع حسني مبارك، ووصفه بالحريص على استقلال القضاء، وقال في تصريحات سابقه إن مبارك منحاز بطبيعته لإعلاء سيادة القانون واستقلال القضاء، وهو أمر معلوم للقاصي والداني وكافة أفراد الشعب المصري بصفة عامة، وللقضاة بصفة خاصة، لذلك كان من أبرز المعارضين لثورة 25 يناير ورحيل مبارك، ووصف الثوار بالغوغاء، وقال إن «25 يناير»، لم تدخل إلى رأسي أصلاً، ولم يقتنع بها.

مرسي

أعلن المستشار أحمد الزند قبل تولي مرسي الرئاسة تأييده لتطبيق الحدود الإسلامية في القضاء، وناشد المشرع تعديل ذلك حتى لا تؤدي بنا إلى التهلكة، حسب وصفه في مقطع من فوق جبل عرفات عام 2012.

وأعلن الزند أيضًا أنه دعا للرئيس مرسي من فوق جبل عرفات، كما أنه سارع بإرسال برقية تهنئة للمعزول عقب إعلان فوزه بالرئاسة، لكن علاقة مرسي بالزند ساءت مبكرًا عقب إصدار المعزول للإعلان الدستوري في نوفمبر 2012، وتم بموجبه عزل المستشار عبد المجيد محمود النائب العام الأسبق، فأعلن الزند رفضه للقرار، وتم عقد جمعية عمومية طارئة للقضاة لمهاجمة مرسي ونظامه.

وقال الزند إن «عبد المجيد محمود تعرض للظلم ولابد أن يعود لمنصبه، وإن الدستور لا يطبق بأثر رجعي، ومن حق محمود العودة لمنصبه لمدة 4 سنوات».

منصور

كانت علاقة أحمد الزند بعدلي منصور جيدة حيث كان الأخير ينتمي لنفس مؤسسة القضاء، وأعلن نادي على القضاة تكريم عدلي منصور في أعقاب انتهاء فترة ولايته كرئيس انتقالي للبلاد، وقال في بيان إن التكريم يأتي «تقديرا من قضاة مصر لعطائه وجهده ونجاحه المشهود في قيادة سفينة البلاد إلى بر الأمان في ظل ظروف وأوضاع بالغة الدقة والصعوبة من تاريخ مصر».

وقال الزند إن «حفل التكريم، يأتي بناء على رغبة ومطالبات للسواد الأعظم من رجال القضاء، تقديرا وإعزازا من قضاة مصر بالمستشار عدلي منصور»، لكن الحفل لم يتم حتى الآن.

السيسي

أعلن الزند تأييده للسيسي والقوات المسلحة عقب عزل الرئيس السابق محمد مرسي، وقال في بيان إن «القضاة يعلنون تأييدهم المطلق للقوات المسلحة الباسلة».

وأضاف أن «القضاة لن يسمحوا لأحد بأن يسحق إرادة الشعب، وأنهم استقبلوا بيان عزل مرسي بالترحاب الحار والمستحق والارتياح التام، خاصة أنه جاء في وقته المناسب وملبيا لآمال وطموحات الشعب المصري».

ودعا الزند للمشاركة بكثافة في انتخابات الرئاسة الأخيرة التي كان يتنافس بها السيسي وحمدين صباحي، وقال وقتها: «المقاطعين للانتخابات، دول حرام نسميهم ناس أو مواطنين وهؤلاء عالة على المجتمع، ومن يقاطع بلده لا يستحق أن يحيى على أرضها، ولا يستحقون العيش في مصر».

وقال في تصريحات عقب فوز السيسي إن «الرئيس يحمل عبئاً ثقيلاً فهو مشغول بالخارج والداخل والاقتصاد والقناة، فلا نصدق ولا نطلب منه ولا يستطيع أن يتابع كل أمر في مصر».

وأضاف أنه «ليس من العدل أو الإنصاف أن نحمل الرجل مثل هذه الأمور التي لا تقاس بما يقع عليه من أعباء ولكن كل واحد منا معني بهذا الأمر».

التعليقات
press-day.png