رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

غزلان يدعو الإخوان لـ«التمسك بالسلمية».. وشباب الجماعة: حسبنا الله ونعم الوكيل فيك.. لا قداسة لأي منكم بعد الآن

الدكتور محمود غزلان عضو مكتب إرشاد جماعة الإخوان المسلمين
الدكتور محمود غزلان عضو مكتب إرشاد جماعة الإخوان المسلمين

دعا الدكتور محمود غزلان، عضو مكتب إرشاد جماعة الإخوان المسلمين الهارب منذ 30 يونيو 2013 خارج مصر، عناصر وشباب الجماعة إلى السلمية والابتعاد عن الدعوات التي تحرض على استخدام العنف.

وقال غزلان في مقال نشره بأحد المواقع التابعة للجماعة، بمناسبة مرور 87 عاما على تأسيس جماعة الإخوان المسلمين على يد حسن البنا: «نريد أن نؤكد أن السلمية ونبذ العنف من ثوابتنا التي لن نحيد عنها أو نفرط فيها».

وأضاف غزلان في مقاله الذي قوبل برفض من قطاعات كبيرة داخل الجماعة: «هي الخيار الأصعب لكنه الأوفق بإذن الله، وأنها كانت أحد أسباب بقائنا وقوتنا طيلة ما يقرب من تسعين عاما، وكانت من أسباب التفاف الناس حول دعوتنا وتعاطفهم معنا وتأييدنا في خمسة انتخابات عامة في مصر على مدى سنتين».

وأضاف غزلان: « رغم أن العدوان الإرهابي الدموي الذي يمارسه الانقلابيون الفاشيون قد يدفع بعض الشباب للكفر بالديمقراطية والتطلع لرد العنف بمثله، إلا أن الإخوان ومعهم غالبية الشعب سيصبرون على منهجهم السلمي، ويستمرون في ثورتهم ، ويبدعون في وسائلهم لإسقاط الانقلاب، ويدعون كل قوى الثورة وشبابها الأحرار الصامدين إلى التعاون والإصرار على السعي للإسراع بإسقاطه، والتوحد على رؤية وطنية واضحة لمستقبل مصر الحرة التي تتسع لجميع أبنائها دون استثناء أو إقصاء بإذن الله».

وعرض غزلان تاريخ المعارضة السلمية لجماعة الإخوان المسلمين على مر عصورها، مستشهدًا بمقولة عمر التلمساني المرشد الثالث لجماعة الإخوان "نحن لا نقر بالقتل"، منتقدا مطالب بعض شباب الإخوان بالتخلي عن السلمية مع انتهاكات الشرطة، واستخدام القوة معهم كبديل للسلمية التي لم ينتج عنها تقدم من وجهة نظرهم.

ونشر موقع «رصد» القريب من الإخوان، تقريرا ضم تصريحات لعناصر وقيادات إخوانية رافضة لتصريحات غزلان، التقرير الذي جاء بعنوان « بعد تأكيده على السلمية..شباب الإخوان لـ"غزلان":حسبنا الله ونعم الوكيل».

ورصدت رصد، تعليقات قالت أنها لشباب الإخوان للتعليق على مقال غزلان، من بينها «حسبنا الله ونعم الوكيل فيك»، و«أنه لا قداسة لأحد منكم بعد الأن القداسة لله وحده دون غيره الثورة دي كشفت كل الوجوه المزيفة وللأسف الجماعة تغرس في أبناء الصف ان القادة لا يجوز انتقادهم».

وقال عمر محمد ردًا على انجازات جماعة الإخوان التي تحدث عنها غزلان: «يا دكتور محمود سبعة وثمانون عاما والمحصلة ما زالت صفرية».

التعليقات
press-day.png