رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

«ويكليكس» يكشف تتبع السعودية حملة «البرادعي» لتعديل الدستور في 2010: الباب بات مغلقا في وجهه

السفارة السعودية في وثيقة مسربة: باب المطالبة بتغيير الدستور المصري بات مغلقا في وجه البرادعي.. وشخصيات معارضة تؤيد حملته

كشفت وثيقة جديدة من بين 60 ألف وثيقة سربها موقع "ويكليكس" يوم الجمعة الماضي، عن رصد وزارة الخارجية السعودية، لحملة المطالبة بتعديل المواد الخاصة بالترشح لرئاسة الجمهورية في الدستور المصري قبيل ثورة 25 يناير، التي قادها محمد البرادعي، رئيس الوكالة الدولة للطاقة الذرية الأسبق.

ونقلت إحدى الوثائق المرسلة من السفارة السعودية بالقاهرة قول الرئيس المصري الأسبق حسني مبارك «نحن لا نحتاج إلى بطل قومي من هنا أو هناك وأن الشعب المصري هو البطل القومي، وإذا أراد البرادعي أن ينضم إلى أي حزب لترشيح نفسه يتفضل، وإذا أرد الترشيح مستقلا يتفضل، ولكن طبقا للضوابط الدستورية»، ولم تشر الوثيقة مناسبة هذه الإجابة.

وعلقت السفارة السعودية بالقاهرة على الوثيقة قائلة إنه «بهذه الإجابة يكون باب المطالبة بتغيير الدستور المصري من جانب بعض قوى المعارضة وفي مقدمتها البرادعي، قد بات مغلقا، الأمر الذي يعني استحالة ترشح البرادعي للمنافسة على المنصب في ظل الوضع الدستوري القائم».

وأشارت وثيقة أخرى إلى أن الحملة المؤيدة لـ"البرادعي" التي يتولى منصب المنسق العام لها عبد الرحمن يوسف نجل الشيخ القرضاوي، باتت تركز جهودها على الإنترنت، وحصلت على تأييد شخصيات حزبية معارضة.

وأوضحت الوثيقة أن أخر المؤيدين لـ"البرادعي" نائب رئيس لجنة حزب الوفد في مدينة بلبيس مؤسس حركة "وفديون ضد التوريث"، لافتة إلى أنه افتتح مكتبا لتلقي توقيعات لتأييد البرادعي.

التعليقات
press-day.png