رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

الأحزاب المصرية تدين تفجيرات «الجمعة الدامية»: أصبحنا موطنا لوباء تغذى على فساد النخب والصراعات الطائفية

استنكرت الأحزاب المصرية العمليات الإرهابية التي استهدفت، أمس الجمعة، تونس وفرنسا والكويت وسوريا، وأعلن تنظيم "داعش" الإرهابي مسئوليته عن تنفيذها.

وقال حزب المصريين الأحرار في بيان له إنه سبق أن نبه - في أثناء اجتماع قياداته مع البرلمانيين والسياسيين الأوروبيين - إلى ضرورة الوقوف مع مصر في حربها على الإرهاب حتى لا يكون الثمن غاليا.

وأضاف: «للأسف لم يستمع الأوربيون إلا مؤخرا، بعد أن بدءوا في الشعور بصدق نصائحنا»، مشددا على أنه إن لم يكن هناك تعاون دولي صادق ضد الإرهاب، فستظل الظاهرة تعصف بكل دول العالم دون استثناء.

ونعى الحزب الضحايا الذين سقطوا في الأعمال الإرهابية، وأكد أن «الإرهاب لا يفرق بين جنس أو عرق أو دين، إنما هدفه هو القتل والدمار وإشاعة ثقافة الموت، وهو ما يوجب على العالم التصدي له بمنتهى القوة والحزم».

كما دان بيان أصدره حزب «العيش والحرية» - تحت التأسيس - «سلسلة الأعمال الإرهابية الإجرامية التي استهدفت مدنيين أبرياء»، مؤكدا «أن الإرهاب استهدف بشرا أبرياء يتنزهون ويصلون ويعملون عبر عمليات متزامنة تبنتها تنظيمات جهادية، لم يعد يمر يوم لا تبرهن فيه من جديد على وحشيتها وعدائها الأصيل للحق في الحياة وللإنسانية».

وأكد الحزب أن «منطقتنا العربية أصبحت موطنا لهذا الوباء، الذي تغذى على عملية انحطاط طويلة قادتها نخب مستبدة وفاسدة، وبتواطؤ من نظام عالمي ظالم ومستغل دفع هذه المنطقة للغرق في الصراعات الطائفية والمذهبية وإلى التخلف، وجعل منها موطنا للتكفيريين والإرهابيين الذين يمارسون كل أشكال الإرهاب وكل صور التوحش في حق شعوب المنطقة بل يهددون وجودنا ومصيرنا».

واستطرد: «لقد كانت الثورات العربية مشروع هذه الشعوب للهروب من هذا المصير المرعب والتخلص من أنظمة الخراب لصالح تأسيس جمهوريات جديدة حرة وعادلة، قبل أن تنقض عليها المشاريع المجرمة من كل صوب لتدفع المنطقة لمرحلة جديدة من التفكيك والخراب».

وقال المتحدث الرسمي لحزب «المحافظين»، محمد أمين، إن رقعة الإرهاب تزداد يوما بعد يوم في المنطقة العربية والعال، وهو ما حذرت منه مصر من قبل، مطالبا قادة الدول العربية بالتوحد من جديد تحت راية واحدة، والإسراع في تفعيل القوة العسكرية العربية المشتركة، ومواجهة الإرهاب الغاشم الذي يلاحق أمن واستقرار الشعوب العربية.

وأكد المتحدث باسم حزب «المحافظين» في تصريحات صحفية أن الإرهاب الذي يتوغل من جديد في دول لن يستطيع أن ينال من تونس، مشددا على ضرورة أن تخرج الدول العربية من إدانتها وشجبها اتجاه الإعمال الإجرامية، وتعلن تحركا قويا يواجه تلك الأعمال المتطرفة.

التعليقات
press-day.png