رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

محمود بدر يرد على قرار الزراعة الأخير: مصنع الاغذية حكومي وليس ملكية شخصية .. وهذه مستندات تخصيص الأرض

قدمت طلب تخصيص الأرض للمصنع لتوفير فرص عمل لتشغيل ألف شاب من أبناء القليوبية.. وأقول للإخوان موتوا بغيظكم  

بدر : اللي بيقولوا ان المصنع مجاملة عشان الانتخابات في دائرة شبين، نسيوا اني نازل انتخابات علي مستوي 6 محافظات وفي قائمة

 
 
نفى محمود بدر، مؤسس حركة تمرد، أن يكون مصنع الأغذية الذي تقدم بطلب للدكتور عادل البلتاجى، وزير الزراعة السابق، لتخصيص أرض له بالقليوبية، ملك له، وقال في بيان أصدرته على صفحته على الفيس بوك إن المصنع ملك وزارة الزراعة بالاشتراك مع وزارة التربية والتعليم، مؤكدا أنه قدم طلب تخصيص الأرض للمصنع لتوفير فرص عمل لتشغيل ألف شاب من أبناء محافظته.
وجاء رد محمود بدر بعد إعلان وزارة الزراعة عن تقييم لجنة خاصة سعر الأرض التي تم تخصيصها لإنشاء المصنع بـ120 مليون جنيه، وصدور قرار من وزير الزراعة الحالي صلاح هلال، بسحب الأرض.
ونشر محمود في تدوينته على الفيس، صورة للطلب الذي قدمه لوزير الزراعة الدكتور البلتاجي، وعلق قائلا: «وزي ما هو واضح قدامكم مكتوب فيه: لإقامة مشروع الاغذية المدرسية التابع لوزارة الزراعة بالمشاركة مع وزارة التربية والتعليم، يعني المصنع حكومي وعلي ارض حكومية وزي ما هو واضح برضه في الطلب ان كل اللي هستفاد بيه هو تشغيل اكتر من الف شاب من ابناء محافظة القليوبية اللي هي محافظتي مش اكتر ولا اقل».
وأضاف: «مشروع الأغذية المدرسية، من أنجح المشاريع الموجودة في مصر، ولأني من الناس اللي قررت بعد 30 يونيو انها بدل ما تقعد تشتم وتنتقد وتزعق وتتخانق ، ندور عالمشاريع الناجحة ونحاول نقومها ونساعدها فعشان كده روحت زرت المصانع اللي تابعة للمشروع، وشفت كثافة العمالة اللي بتستوعبها وازاي بيشتغلوا بشكل محترم جدا وبيعتمدوا علي الشباب في شغلهم، فقلت اني اقف جنبهم، وأساعد اهل بلدي في القضاء عالبطالة ونعمل مصنع زي ده في بلدنا يخدم الناس».
وقال إنه عرض على مدير مشروع الأغذية المدرسية فكرة بناء مصنع في القليوبية، وأنه رحب قائلا: «ياريت إحنا معندناش في القليوبية الا مصنع واحد صغير في شلقان، ولو عملنا ده هنغطي محافظة القليوبية بالكامل وجزء من الشرقية، لكن احنا محتاجين تخصيص أرض من الدولة لبناء المصنع، وإحنا كإدارة ماضيين بروتوكول مع وزارة التربية والتعليم نبني بيه المصنع فياريت تساعدنا في تخصيص قطعة الأرض».
وتابع: «بدأنا نشوف قطعة ارض في شبين القناطر تصلح للموضوع فلاقينا إن في قطعة ارض تابعة لوزارة الزراعة مهملة ومبني في جزء منها حمامات عمومية بجوار موقف بنها، ومبتتزرعش اي حاجة غير برسيم وبالمناسبة هي في وسط منطقة سكنية كمان فقلنا نقدم الطلب اللي صورته موجودة دي عشان بدل ما البرسيم مش بيفيد الناس في البلد المصنع هيفيدهم وهيفيد عيالهم اكتر».
واتهم بدر الإخوان بالوقوف وراء إثارة قضية المصنع قائلا: «الموضوع معجبش الموظفين الاخوان اللي في وزارة الزراعة، ورغم أني طلعت صورة الطلب... واتنشر في أكتر من جريدة، إلا أنهم خرجوه بشكل إن الموضوع فيه فساد وان الارض هتتخصص لشخصي مش لمشروع أغذية مدرسية حكومي ولا حاجة !!!!»
وتابع: «معرفش حقيقة المنشور... حول القرار الجمهوري رقم 385 لسنة 2014 حول الأرض من ملكية الارشاد الزراعي الي املاك الدولة يعني بقت تابعة لمحافظة القليوبية دلوقتي، وده كذبة جديدة، لانهم كانوا بيقولوا ان القرار الجمهوري بتخصيص الارض لمحمود بدر، وطبعا كلكم عارفين اخبط في الرئيس بأي طريقة وده هدف كل الخرفان، ما هو لازم طبعا يحبش الموضوع شوية وان الرئيس بيجاملني وكده».
ورد بدر على من يتهم وزارة الزراعة بتخصيص الأرض محاباة له في صراعه في الانتخابات البرلمانية، قائلا: «بالمناسبة اللي بيقولوا ان المصنع مجاملة عشان الانتخابات في دائرة شبين، نسيوا اني نازل انتخابات علي مستوي 6 محافظات وفي قائمة، يعني مش فردي ولا في دائرة شبين خالص زي ما بيقولوا، لكن الموضوع ببساطة اني بخدم بلدي لاني لو ماليش خير في شبين القناطر مش هيبقي ليا خير في اي حد تاني».
وطالب بدر الدكتور صلاح هلال وزير الزراعة، بالتأكد من صحة تقييم سعر الأرض قائلا: «لو فعلا اللجنة دي انت شكلتها فياريت وحضرتك كنت عضو مجلس محلي في محافظة القليوبية قبل كده تبقي تسأل زمايلك هي فعلا الأرض ب 120 مليون جنيه زي ما قالت لك لجنتك ولا لا ؟!».
واختتم بدر حديثه قائلا: «آخر حاجة انا هكمل في طريقي ولو حد مصر يجرني لطريق الخناقات والشتيمة في البلد اللي كانوا عاوزني فيه من أول يوم فأنا مش هنجر للطريق ده، وخلي الاخوان... يموتوا بغيظهم ولو شايفين ان بناء مصنع حكومي علي ارض حكومية لتشغيل شباب من محافظتي هو ده مكافئتي علي دوري في 30 يونيو فبقولهم عادي مش مهم بالنسبالي كلامكم المهم ان اهل بلدي يشتغلوا واشوف بلدي فيها مصانع .. موتوا بغيظكم جميعا».
 
التعليقات
press-day.png