رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

24 ساعة على إخفاء خالد السيد.. الداخلية ترفض تحديد موقعه ومقابلة محاميه.. ونشطاء: تصفية حسابات مع شباب الثورة

خالد السيد
خالد السيد

واصلت قوات الأمن احتجاز الناشط السياسي خالد السيد من مطار القاهرة منذ أمس الخميس، دون إبداء أسباب، أو توضيح لمكان احتجازه.

وفي هذا السياق،  قال المحامي والناشط السياسي، حليم حنيش: «بعد ما اتقال لينا إن خالد موجود في الجوازات والأمن الوطني حيستجوبه وبعدها يقرر حيعمل إيه دلوقتي الجوازات أنكرت تواجده وقالت مفيش حد عندنا بالاسم ده، ورافضين أني أدخل أقابلهم علي الرغم من أن معايا توكيل من خالد».

وأضاف عبر حسابه على «فيسبوك»: «ده حصل بالتزامن مع تصريحات مصدر أمني قال فيه إن خالد مطلوب القبض عليه وهو ممنوع من السفر، من غير ما يوضح القضية اللي خالد مطلوب فيها ».

وأردف «حليم»: «خالد عليه حكم غيابي شهر وتم عمل معارضة عليه، وكان عامل فيش من أسبوع ومظهرش عليه أي قضايا»، متسائلا: «مش عارف المصدر الأمني جاب القضية دي منين ولا هي كانت سر ومستخبية مثلا».

واستطرد: «بالنسبة لي تصريحات المصدر الأمني عارية تماما من الصحة وبنحمل وزارة الداخلية مسؤولية السلامة الجسدية لخالد، وبنتهمها باختطافه واحتجازه دون وجه حق».

وبعدها بساعات قليلة قال «حنيش»: «المعلومات المتاحة لحد دلوقتي ‫أن خالد السيد موجود في المطار لسه ولم يتم ترحيله إلي أي مكان حتي الآن، وجات لنا معلومات أنه محتجز عشان قضية قديمة رقم ١٢٩٢-٢٠١٤ قسم الأزبكية، وطبعا اللي متابع عارف أن خالد ومعاه ٣ آخرين اتنسخ لهم محضر آخر برقم ٦٥٠٩-٢٠١٤ واتحكم عليهم غيابي شهر بتهمة حيازة نبلة بدون ترخيص، وإحنا عملنا ليها معارضة ونازلة يوم ٧ سبتمبر ٢٠١٥، ومعانا شهاده بده».

وأوضح أن «القضية الأساسية رقم ١٢٩٢_٢٠١٤ اتحكم فيها بالبراءة، وخالد اسمه لم يدرج من الأساس في الأسماء اللي شملها قرار الإحالة».

وصباح اليوم، الجمعة، استكمل «حليم» بشأن تطورات القضية: «لاجديد ماتزال الدخلية متعنتة ولم تخبرنا بطريقة رسمية عن مكان احتجاز ‫خالد السيد، ولم تخرج علينا وزارة الداخلية حتي الآن لتبين لنا مكان أو سبب الاحتجاز بطريقة رسمية».

وأكد أصدقاء خالد السيد إن الناشط السياسي كان في طريقه للسفر إلى قطر قبل احتجازه، لزيارة زوجته التي تعمل في الدوحة، وفي تعليقه على احتجازه قال الكاتب وائل عبدالفتاح:«خالد السيد اختفي من مطار القاهرة بعد منعه من السفر لزيارة زوجته في قطر، رغم أنه لا يوجد حكم بمنعه من السفر»، متسائلا: «يعني إيه منع من السفر بالمزاج؟».

وأكد مالك مصطفى أن «نظام 3 يوليو يصفي حساباته مع الثورة المصرية ونشطائها، ويختطف خالد السيد قبل سفره، رغم عدم وجود قرار بمنعه من السفر».

وشدد نائب وزير الشباب السابق خالد تليمة على أن «منع ‫‏خالد السيد من السفر واستمرار اختفائه انتهاك صارخ لنصوص الدستور المصري، وبالتحديد المادتين ٥٤ ، ٦٢ منه»، مشيرا إلى أن «الدولة ماتزال تلقي بالدستور في سلة المهملات، والقانون غائب، وتجاوزه لصالح مذيع قناة السيراميك مايزال يلوح في الأفق»

التعليقات
press-day.png