رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

غرفة الملاحة البريطانية: «تمديد» قناة السويس يشبه تحويل طريق فرعي لطريق سريع.. وسيغير «قواعد لعبة» التجارة العالمية

القناة الجديدة
القناة الجديدة

الغرفة: التمديد سيمكن السفن من العبور وقتما تريد ودون تأخير.. ويعطي دفعة قوية للتجارة بين بريطانيا والشرق الأقصى

90٪ من تجارة العالم تنقل عبر البحر.. وحجم التبادل التجاري عن طريق البحر سيتضاعف في السنوات العشرين المقبلة

قالت غرفة الملاحة البريطانية إن «تمديد» قناة السويس، يشكل تغييرا لقواعد اللعبة في مستقبل التجارة العالمية، ووصفت التطوير الجديد للقناة بأنه «أشبه بتحويل طريق فرعي لطريق سريع».  

وأضافت أن القناة الجديدة، ستنعش التجارة العالمية خصوصا وأن 90٪ من تجارة العالم تنقل عن طريق البحر. وأوضحت أن المملكة البريطانية تعتمد بشكل كبير على التجارة مع الشرق الأقصى، وكانت «القيود المفروضة» على عبور السفن قبل التفريعة الأخيرة، تتسبب في إطالة رحلة الواردات والصادرات دون داع، لأن القناة في السابق كانت ضيقة، ولا تتسع لحركة المرور في الاتجاهين.

وقالت إن سفن الحاويات كانت تحتاج إلى الانتظار لمدة زمنية قبل أن تعبر في قافلة مع السفن الأخرى، في إشارة إلى قافلتي الشمال والجنوب لتنقل السفن في القناة.

واستدركت الغرفة قائلة: الإمكانات الجديدة التي وفرتها (التفريعة الجديدة) تعني أن السفن ستتمكن من التحرك في القناة وقتما تريد، ودون تأخير، مما يجعل حركة الملاحة أكثر كفاءة وتسمح بنمو التجارة وزيادة النمو الاقتصادي.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة الملاحة البريطانية «جاي باتن»: التمديد الجديد فعل «العجائب» للتجارة العالمية، فهو أشبه بتحويل طريق فرعي، منخفض الكثافة المرورية إلى طريق سريع مكتمل، ومرور المزيد من السفن عبر القناة، سيعطي دفعة قوية للتجارة بين المملكة المتحدة والشرق الأقصى.

وأكد باتن أن «تمديد القناة» سينعش التجارة العالمية، مضيفا: «حجم التبادل التجاري عن طريق البحر سيتضاعف في السنوات العشرين المقبلة، والزيادة الكبيرة في أعداد السفن التي تعبر قناة السويس سيسهل النمو الجديد».

لقراءة الخبر على مواقع الغرفة البريطانية:

http://www.ukchamberofshipping.com/news/2015/08/04/suez-canal-extension-turning-b-road-motorway/

 

 

التعليقات
press-day.png