رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

بعد فوز «النور» بـ 10 مقاعد بالمرحلة الأولى.. برهامي: ساويرس يستعد لتشكيل الحكومة.. ومخيون: البرلمان القادم لا يمثل الشعب

برهامي: لا تلوموا إلا أنفسكم.. و«مهندسو الانتخابات» نجحوا في إقصاء النور عن تمثيل الحركة الإسلامية

مخيون: تعرضنا لحرب إعلامية من الصحف والقنوات وحشد الناس لعدم انتخاب مرشحينا

 

قال قادة حزب النور وجماعة الدعوة السلفية إن انتخابات مجلس النواب لا تعبر عن آمال وطموحات المصريين، وذلك بعد فوزهم بـ 10 مقاعد فقط في الجولة الأولى، واعتبروا أن «مهندسي الانتخابات» نجحوا في إقصاء الحزب «عن تمثيل الحركة الإسلامية بأقل من عشر وجودها في المجتمع».

وكتب ياسر برهامي، رئيس مجلس إدارة جماعة الدعوة السلفية، في حسابه على «تويتر»: «هنيئا لمهندسي انتخابابات 2015 ولكل المقاطعين والإعلام المأجور والإخوان واتباعهم وشيوخ السلفيين المقاطعين وأتباعهم، وكل عامل بأجهزة الدولة لم يؤدي الأمانة ولم يعدل بين الناس فيما ولي وكل مرتشي وراشي وسمسار بينهما».

وأضاف: «لقد نجحت في إقصاء حزب النور عن تمثيل الحركة الإسلامية بأقل من عشر وجودها في المجتمع، وها هو الملياردير العالمي ساويرس يستعد لتشكيل حكومة مصر فلا توما إلا أنفسكم ولتلمكم الأجيال القادمة، حين تصبح الأم اليوم هي أحلام الغد لأنكم رفضتم أو قصرتم في قراءة الواقع فلم تصيبوا الشرع».

ومن جانبه، قال يونس مخيون، رئيس حزب النور، إن «لن يحقق طموحات الشعب المصري بهذا التشكيل ولا يمثله تمثيلا حقيقيًا، نتيجة لعزوف الكثير من القوى السياسية وعزوف الشباب».

وأضاف، في مداخلة مع برنامج «صوت الناس»، على قناة «المحور»، صباح الخميس: «تعرضنا لحرب إعلامية من الصحف والقنوات الرسمية وحشد الناس على عدم انتخاب حزب النور، ماعندناش قنوات تعبر عنا وترد على الاتهامات، نتمنى يكون فيه مهنية وإنصاف، البلد لا تحتمل هذا الإقصاء الصعب، ونرى أن هناك مساحة مشتركة نتحرك من خلالها لمصلحة البلد».

وتابع: «البرلمان القادم من أخطر البرلمانات في تاريخ مصر، لابد أن يكون الإعلام لديه حيادية، لكن واضح أنه اتجاه للهجوم على حزب النور كأننا أعداء للوطن وليس حزبًا سياسيًا، لم نرتكب أي شىء لنستحق هذا القصف الإعلامي الذي لا يتوقف».

وتساءل: «هل دة فيه توجيه من جهات من الدولة أو هل فيه أجنحة يصعب السيطرة عليها؟»

وبشأن مجريات العملية الانتخابية في المرحلة الأولى قال: «كان هناك حيادية من القضاء، لكن المال السياسي كان شغال والصوت وصل لألف جنيه، واستخدم بصورة غير مسبوقة في تاريخي البرلمان، يستغلون عوز المصريين، هذا لابد من دراسته والسيطرة عليه».

 

 

التعليقات
press-day.png