رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

القصة الكاملة لانتصار «فتاة المول» و«موت ريهام سعيد»: «جبروت السوشيال ميديا»

180 ألف شخص شاركوا في حملة وقف البرنامج على الفيس ومليون تدوينة على هاشتاج «موتي ياريهام».. و10 محاميات تطوعن لمقاضاتها بالتشهير
 
24 تويتة لـ«باسم يوسف» حسمت المعركة.. و15 شركة أعلنت انسحابها من رعاية برنامج ريهام سعيد
 
خالد صلاح سارع بإعلان إلغاء ظهور «ريهام» معه بعد الهجوم عليه.. و«النهار» على طريقة «كش ملك»: علقنا البرنامج
 
 
«قدمت استقالتي من تلفزيون النهار وبالتوفيق».. هكذا أعلنت ريهام سعيد مقدمة برنامج «صبايا الخير» على قناة «النهار»، هزيمتها في «حرب نشر صور فتاة المول» التي قادها نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي (السوشيال ميديا)، ضدها طيلة يومين، وصعدوها بحملة ضغط على الشركات الراعية للبرنامج لسحب إعلاناتها، ما اضطر قناة النهار في نهاية الأمر إلى «تعليق» البرنامج».
«البداية» رصدت تفاصيل ومحطات المعركة على «ريهام سعيد»، وبدأت الأزمة باستضافة ريهام سعيد منذ أيام لفتاة تم الاعتداء عليها بالضرب من قبل شاب، بأحد المولات بمصر الجديدة، عندما قام بالتحرش بها فسبّته، ثم قامت الأولي بعرض صور شخصية للفتاة، قالت الفتاة بعد ذلك إن إعداد البرنامج قام بسرقتها من هاتفها، الذي تركته معهم، قبل تصويرها الحلقة.
وتسببت الواقعة في إثارة استياء الجمهور، خاصة رواد مواقع التواصل الاجتماعي، ودشن نشطاء حملة علي موقع فيسبوك للمطالبة بوقف بث البرنامج، و محاكمة ريهام سعيد، واشترك في هذه الحملة في يومين ما يقارب 180 ألف شخص، كما تطوعت 10 محاميات حقوقيات  لرفع دعوي قضائية ضد سعيد بتهمة التشهير، كما تم تنظيم حملات هجوم مشابهة علي مقدمة البرنامج عبر عدة هاشتاجات علي موقع تويتر، للمطالبة بوقف البرنامج، منها «موتي يا ريهام»، الذي بلغت عدد تغريداته أكثر من مليون تويتة.
 ودشن نشطاء حملة ضغط على الشركات الراعية للبرنامج لوقف إعلاناتها، قادها الإعلامي باسم يوسف.. وفي استجابة فورية، أعلنت 15 شركة الانسحاب من رعاية البرنامج، وهي "بامبرز" و "العربي" و "فيتراك" و "إيفي بيبي" و "المراعي" و "بيتي" و "ألو إيفا" و" كلير" "و" هنكل: بيرسيل وبيريل" و "دوف" و فاين" و "إيديتا: فريسكا ومولتو وبيك رولز ومميكس وتودو وتوينكز" و "فاتيكا" و "داوني" و "شيبسي"، كما أعلنوا عدم مسئوليتهم عن المحتوي الذي تم تقديمه.
 
وبالتزامن مع توالي إعلان الشركات انسحابها، كتب الإعلامي الدكتور باسم يوسف عبر حسابه علي تويتر "كمساهمة بسيطة مني في الحملة، الشركة الّي هتعمل الصح هكتبها هنا"، وطالب الشركات المنسحبة بعمل "مينشن" لحسابه علي تويتر، قائلًا "ليه تصرف ملايين على إعلانات في برنامج وانت ممكن يشوفك خمسة مليون متابع هنا لو قاطعته"، وبدأ أولًا بأول في نشر أسماء وحسابات الشركات التي تقرر الانسحاب في 24 تويتة غيرت مجرى الأحداث.
ومساء أول أيام المعركة، نشرت بعض الصحف والوكالات، خبرًا باجتماع إدارة القناة لبحث الأزمة، أعقبه إعلان علي صفحة القناة علي فيسبوك، بظهور سعيد اليوم مع الكاتب خالد صلاح، مقدم برنامج "آخر النهار"، ما أثار غضب رواد مواقع التواصل، مطالبين الشركات التي قررت مقاطعة رعاية برنامج ريهام سعيد بعدم رعاية حلقة اليوم مع خالد صلاح.
وفاجئنا اليوم خالد صلاح، عبر حسابه علي تويتر، بأنه لن يظهر في الحلقة مع ريهام سعيد ، مشيرًا إلي أن القناة ستعلن اليوم موقفًا قويًا احترامًا للجمهور.
 وبعد دقائق، أعلنت شبكة تليفزيون النهار، عبر صفحتها علي فيسبوك، بإلغاء حلقة اليوم بين خالد صلاح وريهام سعيد، وتعليق إذاعة البرنامج، وفتح تحقيق موسع، مبدية اعتذارها للجمهور، ومؤكدة علي التزامها بالمهنية، في الوقت الذي نشر فيه مدير القناة، الإعلامي عمرو الكحكي، عبر حسابه علي فيسبوك بيان القناة، معلقًا "هذا ردنا علي كل من شكك في وفي علاء"-مالك القناة-، وتابع"حسبنا الله ونعم الوكيل، النهار ستظل النهار".
وتلي ذلك إعلان مقدمة برنامج "صبايا الخير" ريهام سعيد استقالتها من القناة، عبر الصفحة الرسمية للبرنامج علي فيسبوك، دون كتابة أية تفاصيل عما حدث.
 
التعليقات
press-day.png