رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

أحمد ناجي عن إحالته للمحاكمة بتهمة «خدش الحياء»: يحاكمونني بسبب فصل من رواية والنيابة تصر على أنها اعترافات في مقال

الصحفي أحمد ناجي
الصحفي أحمد ناجي

 ناجي : العالم أصبح مليئا بالمفاجآت غير المتوقعة وأصبح تمييز الوقائع من الخيالات مسألة مرهقة وصعبة 

ما نُشر فصل من روايتي من وحي خيالي.. ومُقدم البلاغ ادعى اضطراب ضربات قلبه وانخفاض ضغطه حين قرأ ما كتبت
 
 
علق الزميل أحمد ناجي، الصحفي في جريدة أخبار الأدب، على قرار النيابة بإحالته ورئيس تحرير الجريدة، طارق الطاهر، إلى المحاكمة، بتهمة «نشر وكتابة مقال جنسي خادش للحياء»، قائلا إنه يتمنى «أن يمر الموضوع بسلام.. العالم أصبح مليئا بالمفاجآت غير المتوقعة، وأصبح تمييز الوقائع من الخيالات مسألة مرهقة وصعبة».
وأضاف ناجي، في صفحته على «فيس بوك»، إن ما نُشر كان فصلا من روايته «استخدام الحياة» الصادرة عن «دار التنوير»، ونُشر في جريدة «أخبار الأدب» في عددها رقم 1097، مؤكدًا أنه جزء من الرواية «من وحي خياله» وليس مقالا صحفيًا مثلما قيل في اتهامات النيابة.
وأوضح: «العالم أصبح مليئا بالمفاجآت غير المتوقعة وأصبح تمييز الوقائع من الخيالات مسألة مرهقة وصعبة. النيابة والأستاذ هاني صالح توفيق مقدم البلاغ، مُصرين على أن المنشور "مقال" وليس "رواية". وبالتالي يعتبرون أن أفعال وأفكار "بسام بهجت" بطل الرواية والمنشورة في الفصل هى "وقائع" اعترافات في هيئة مقال باسمى».
وتابع: «أحب أكد أن أحداث الفصل المنشور والرواية من وحى الخيال، وليست مقالا صحفيًا وأتوسم في الزملاء الصحفيين عند النشر توضيح الفارق، وأؤكد كذلك أن جمعية معماري المدينة المذكورة في الرواية من وحى الخيال وليس لها أى علاقة بما ذكر مؤخراً في بعض وسائل الإعلام عن مجلس قيادة العالم وعلاقته بتغيير المناخ.. نأمل أن الموضوع يمر بسلام، وبشكر كل الناس اللى تضامنت وسألت».
ولفت إلى أن «النيابة استدعتنى أنا وأستاذ طارق للتحقيق، بحضور محامين عن نقابة الصحفيين ومؤسسة أخبار اليوم، ثم قررت إحالة القضية للمحكمة حسب بنود الاتهام القانوني فأنا متهم بخدش الحياء العام وأستاذ طارق بالتقصير في مهامه كرئيس للتحرير».
 
وأشار أحمد ناجي إلى أنه لم يتأكد بعد عما إذا كان قد  أحيل لمحكمة الجنايات أم الجنح، مُضيفا «الأستاذ محمود عثمان بصفته محامى عنى توجه للنيابة اليوم للإطلاع على القضية، وحسبما صرح وكيل نيابة بولاق أبو العلا شفهياً لمحمود فهو أحال القضية للجنح وأول جلسة يوم 14 نوفمبر. حاول محمود الاطلاع على ملف القضية وتصويره لكن للآسف الوقت كان اتأخر والموظفين انصرفوا».
وقال: «القضية (حملت) رقم 1954 لسنة 2015، هى بخصوص نشر فصل من روايتى "استخدام الحياة" في أغسطس 2014 الماضي في أخبار الأدب. مقدم البلاغ أ.هانى صالح توفيق بيدعي أنه لما قرأ "المقال" المنشور حصل له اضطراب في ضربات القلب، وإعياء شديد وانخفاض حاد في الضغط وبيتهمنى بخدش حيائه وبخدش حياء المجتمع».
 
التعليقات
press-day.png