رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

صحافة القاهرة .. توابع خطاب السيسي.. التجار: خفض الأسعار في شهر مستحيل.. وإعلاميون: عايز إعلام "بيطبّل"

أرشيفية
أرشيفية
لليوم الثاني على التوالي، استمرت الصحف في التعليق على خطاب الرئيس عبد الفتاح السيسي، الذي ألقاه، الأحد، في الندوة التثقيفية للقوات المسلحة.
 
وأثارت تصريحات الرئيس خلال الخطاب حول خفض الأسعار بحلول نهاية الشهر الجاري، انتقادات العديد من "التجار" والمستثمرين، وتحت عنوان "التجار يتحدون: الدولة لا تستطيع تخفيض الأسعار في 30 يومًا"، نقلت جريدة "البوابة" عن عدد من التجار والمستثمرين قولهم إن تخفيض الأسعار خلال شهر أمر غير منطقي، مع ارتفاع سعر صرف الجنيه أمام الدولار، مشيرين إلى أن الحكومة قد تتمكن من طرح مجموعة من السلع بأسعار مخفضة، من خلال القوات المسلحة، لكنها لن تتمكن من تغطية جميع محافظات الجمهورية، لصعوبة توفير السلع بسعر منخفض، وعدم وجود قنوات توزيع تشمل الجمهورية من جهة أخرى.
 
أما جريدة "الشروق" فذكرت تحت عنوان "الجيش يبدأ هجوم ضبط الأسعار"، أن القوات المسلحة بدأت بالفعل في تنفيذ الخطة، بدفع سيارات لبيع المواد الغذائية بأسعار مخفضة، كما أشارت لما قاله عبد الرحمن الجباس، عضو مجلس إدارة اتحاد الصناعات، بأن خفض الأسعار خلال شهر شبه مستحيل، خاصة لأن التجار والصناع لن يتنازلوا عن هامش الربح.
 
وفي السياق ذاته، نشرت "المصري اليوم" "خطة الحكومة لتنفيذ وعد الرئيس بحصار الأسعار، والتي ذكرت أنها تتضمن تخفيض حلقات البيع والوسطاء، ليتم طرح السلع بشكل مباشر للمواطنين، من خلال أسواق الجملة وتطوير المجمعات الاستهلاكية، ومنح قروض لكل 5 شباب، تمكنهم من الحصول على سيارة نقل مبرد تحصل على الخضروات والفاكهة من منافذ الحكومة، فضلًا عن منح قروض للإقامة 168 ألف مشروع صغير ومتوسط، لتوفير ما يقارب ربع مليون فرصة عمل.
 
يأتي ذلك فيما نشرت جريدتا "الشروق" و "المصري اليوم"، تقريرين عن ردود أفعال الإعلاميين من انتقاد الرئيس السيسي لأداء الإعلام، في خطابه الأخير، تحت عناوين "إعلام في مواجهة الرئيس"، و "لا أحد فوق النقد.. ولماذا لم تهاجم إعلام التسريبات والشتائم".
 
ونقل التقريران، ما قاله الكاتب الصحفي إبراهيم عيسي للسيسي، من خلال برنامجه "هنا القاهرة" المذاع عبر قناة "القاهرة والناس"، بأن مهمة الصحفي المناقشة وتوجيه الأسئلة موجهًا سؤالًا للسيسي "لماذا تعتقد أن مناقشتك في قراراتك انتقاصًا منك؟"،  مضيفًا "واضح إن الدولة واخدة اتجاه الإعلام اللي يطبل ويبايع ومش عايزة الإعلام اللي يسأل وينتقد"، فيما تساءل يوسف الحسيني "لماذا لم ينتقد الرئيس إعلام السب والقذف والتسريبات؟"، وقالت رولا خرسا "إحنا كمصريين أكتر شعب نلقي بالاتهام في كل مصيبة علي الإعلام".
 
كما رصد التقريران إشادة خالد أبو بكر وأحمد موسى ومحمد مصطفى شردي بكلمة الرئيس، معتبرين أن ما قاله السيسي عن الإعلام "ليس هجومًا"، كما قال يحي قلاش، نقيب الصحفيين إنه لا يعتبر ما قاله الرئيس السيسي هجومًا أو تحريضًا علي الصحافة والإعلام، مشيرًا لكونه "نوع من العتاب"، واتفق اعتبر أسامة هيكل، وزير الإعلام الأسبق، أن كلام الرئيس لا يعني تقييد الحريات، بل يهدف إلى ضبط حرية الرأي والتعبير، مؤكدًا تعامل الإعلاميين مع الأزمات بشكل مفتعل ومبالغ فيه.
 
كما كتب الكاتب محمد أبو العينين، في "المصري اليوم"، تحت عنوان "إعلام عبد الناصر.. نموذج السيسي المفضل"، مشيرًا لإشادة الرئيس بالإعلام في فترة حكم الرئيس الراحل جمال عبد الناصر، وعلق الكاتب أن هذا النموذج اقتصر على الإعلام الرسمي، في ظل غياب الإعلام الخاص والحزبي، و شمل مانشيتات مخادعة ومشاريع وهمية، مما دفع المصريين إلى اللجوء للإعلام الدولي، لمتابعة الأخبار، وخاصة أخبرا الحرب، بسبب عدم مصداقية وسائل الإعلام المصرية، ونشرها للأكاذيب.

 

التعليقات
press-day.png