رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

بالصور والفيديو.. البداية ترصد غرق قريتي "قرقاص" و "غربال" بالبحيرة في مياه الأمطار

تجاهل المسئولين لمشكلات الصرف بالقريتين دفعت الأهالي لمحاولة إنشاء شبكة صرف بالجهود الذاتية
 
 
 
حالة من الإحباط انتابت كثير من المواطنين الذين باتوا يعتبرون أنه من قبيل العبث أن يتحدثوا عن مشاكل البنية التحتية في مصر، التي أصبحت فداحتها أكبر من كل ما يمكن أن يقال.
إهمال الدولة والمحليات وتواطئها مع قسوة الطبيعة، بات جليا وربما عاديا بالنسبة للمواطنين، فشكواهم من الإهمال التي ملأوا بها أدراج مكاتب المسئولين لم تجد آذانا تسمعها أو أعينا تراها.
وحتى بعد كارثة الإسكندرية الأخيرة، استمر تجاهل مسئولي قريتي "قرقاص" و"غربال" بمحافظة البحيرة لمشكلات شبكات الصرف، ما أدى لغرق الشوارع بمياه الأمطار "المتوقعة"، وهو الأمر الذي استتبع محاصرة المواطنين بمنازلهم وسط مخاوف من تسرب المياه لمحولات الكهرباء التي غمرتها المياه، وهو ما يشكل خطورة على حياتهم وحياة أبنائهم.
وعبر الأهالي عن فقدانهم للأمل من اهتمام المسئولين، بإيجاد حل سريع لمشكلة الأمطار خاصة وأن القرية تعاني منذ سنين من مشكلة مياه الصرف الصحي التي أغرقت أراضي بعض سكانها، حيث عملوا على إنشاء شبكة صرف بالجهود الذاتية.
يقول الدكتور وليد حجازى (صاحب صيدلية بقرية القرقاص)، إن مياه الأمطار والصرف الصحي حاصرت المنازل وحالت بين وصول المرضى للصيدلية وبين الأهالي والوصول لأعمالهم أو قضاء حوائجهم الضرورية.
واستكمل "تعاني قرية قراقص من إهمال المسؤلين منذ 10 سنوات حيث تعاني شوارعها من الطفح المستمر لمياه الصرف،‏ وباتت المياه تهاجم أساسات البيوت‏،‏ الأمر الذي أضطر العديد من السكان لهجر بيوتهم بعد أن ظهر الرشح في الجدران وأصبحت البيوت آيلة للسقوط، وإزاء هذه المشكلة قام الأهالي بعمل شبكة للصرف الصحي بالجهود الذاتية لصرف المياه في المصرف العمومي لكن المشكلة لاتزال قائمة"‏.
وتساءل "حجازي" عن مصير ملايين الجنيهات التي يتم رصدها مع تولي كل محافظ جديد للبحيرة لحل مشكلة الصرف الصحي بالقرية، مشيرًا إلى أن كلاً من المحافظين ( مختار الحملاوي وهدهود) رصدوا 20 مليون جنيه أثناء تولي كلاً منهما لمنصب "محافظ البحيرة" ضمن اعتمادات الصرف الصحي بدائرة المحافظة دون تنفيذ هذه الاعتمادات.. مضيفًا "لماذا لم يتم مساءلتهم عن هذه المبالغ الطائلة والتي لم تستفيد منها القرية بإنشاء محطة للصرف الصحي".
من جانبه قال أحد سكان القرية -رفض ذكر اسمه- إنه سبق لأهالي قريتي "قراقص وغربال المتضررتان" ‏بإغلاق طريق دمنهور دسوق‏،‏ ونظموا وقفة احتجاجية أعلى مزلقان السكك الحديدية أمام‏(‏ مزلقان قراقص‏)‏ في محاولة للضغط على المسئولين بالمحافظة لإيجاد حل لعدم استكمال مشروعات الصرف الصحي فيما أعلن اللواء مصطفى هدهود محافظ البحيرة آنذاك أنه تم تخصيص‏10‏ ملايين جنيه لحل الأزمة دون جدوى.
وكشف محمد أبو موسى من سكان قرية غربال التابعة لقراقص بمحافظة البحيرة عن إرسال العديد من الاستغاثات للمحافظة في ظل خطورة بالغة تهدد أرواح أهالي المنطقة بسبب محول الكهرباء الذي يقع في وسط القرية خوفًا من تسربت المياه إلى داخله بمنسوب مرتفع، الأمر الذي ينذر بحدوث كارثة في أي لحظة.
وشهدت محافظة البحيرة في الأيام القليلة الماضية وقوع عدد من ضحايا السيول والأمطار التي ضربت البلاد وارتفع عدد الضحايا أمس الخميس إلى 14 شخص بينهم 6 لقوا مصرعهم بعد دخول مياه الأمطار منزلهم بقرى عفونة والشجاعة بوادى النطرون والنوبارية، و3 آخرين صعقتهم الكهرباء، كما لقي 3 أشخاص مصرعهم  في مدينة أبو حمص جراء إصابتهم بصعق كهربائي عقب هطول الأمطار الغزيرة على المحافظة.. بالإضافة لمصرع طفل
يدعى، أيمن محمد  10 سنوات صعقا بالكهرباء بسبب لمسه لأحد أعمدة الإنارة. 
 
 
 
 
 
 
 
 
التعليقات
press-day.png