رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

النيابة الإدارية و«العليا للانتخابات» تدينان هجوم العريش الإرهابي: عملية إجرامية جبانة

أعرب المجلس الأعلى لهيئة النيابة الإدارية، برئاسة المستشار سامح كمال رئيس الهيئة، عن إدانته الشديدة للهجوم  الإرهابي في العريش، الثلاثاء، والذي أسفر عن استشهاد المستشار عمر حماد، وكيل مجلس الدولة، وعمرو مصطفى حسني، وكيل النائب العام.

وقال المتحدث الرسمي لالنيابة الإدارية، المستشار محمد سمير، في بيان، إن رئيس النيابة الإدارية وكافة أعضائها يتقدمون بالتعازي إلى وزير العدل المستشار أحمد الزند، والمستشار جمال ندا رئيس مجلس الدولة، والمستشار نبيل صادق النائب العام، وأسرتي شهيدي الواجب، والشعب المصري العظيم.

وأضاف أن «الشهيدين طالتهما يد الخسة والخيانة خلال أدائهما لواجبهما الوطني بالإشراف على الانتخابات التشريعية بمحافظة شمال سيناء، في عملية إجرامية جبانة استهدفت محل إقامتهم في ساعة مبكرة من صباح اليوم، وأن النيابة الإدارية تحتسبهما عند الله شهداء بإذن الله».

كما تقدمت النيابة الإدارية بخالص التعازي إلى اللواء مجدي عبد الغفار وزير الداخلية، فيمن استشهدوا من أبناء وزارة الداخلية خلال أداء واجبهم بالتعامل مع أولئك الإرهابيين.

ومن جانبها، نعت اللجنة العليا للانتخابات وكيل النيابة الشهيد عمرو مصطفى حسني، الذي قتل في الهجوم مع زميله المستشار الشهيد عمر محمد حماد، وكيل مجلس الدولة.

وقالت اللجنة العليا للانتخابات، في بيان لها اليوم، إنها تتقدم بخالص العزاء لذوي الشهيدين وزملائهما، وتتعهد باستكمال ما بدأه الشهيدان وزملائهما من جهد، وما بذلاه من دم لبناء مؤسسات الدولة الدستورية واستكمال الاستحقاق الثالث من خريطة المستقبل السياسية للوطن.

 

التعليقات
press-day.png