رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

«24 ساعة حريات» .. القبض على إسماعيل الإسكندراني واختفاء سائق أبو الفتوح قسريا.. ومحامون يبحثون عن هشام جعفر

هشام جعفر و إسماعيل الإسكندراني
هشام جعفر و إسماعيل الإسكندراني

 

بلغت حالات الاعتقال والإخفاء القسري خلال الساعات القليلة الماضية 3 حالات، وهي الباحث إسماعيل الإسكندري، وسائق أبو الفتوح، والصحفي هشام جعفر.

حيث أتم الباحث إسماعيل الإسكندراني أكثر من 35 ساعة من الاحتجاز دون عرض على النيابة بعد القبض عليه بمطار الغردقة في البحر الأحمر بالأمس، ودانت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان في بيان اليوم الاثنين، إلقاء القبض على الباحث إسماعيل الإسكندراني في مطار الغردقة، واحتجازه منذ ظهر أمس حتى الآن.

وكان اسماعيل الإسكندراني تم توقيفه أمس بمطار الغردقة فور عودته إلى مصر من استضافة جامعية ومشاركته بسلسلة ندوات في أوروبا وأمريكا، ولم يستدل على موقفه القانوني منذ أمس ولم يتم عرضه على النيابة طبقا لتأكيدات زوجته واصدقائه.

من جانبه أعلن الدكتور عبد المنعم أبو الفتوح، رئيس حزب مصر القوية، اختفاء السائق الخاص، وطالب المكتب الإعلامي لأبو الفتوح في بيان اليوم الاثنين، أجهزة الأمن المعنية بسرعة التحري والتحقيق في واقعة اختفاء سائقه الخاص صباح أمس، وذلك بالقرب من منزل الدكتور أبو الفتوح، وحمل مكتب أبو الفتوح مسؤلية سلامة السائق لأجهزة الأمن.

وطالب البيان بالكشف عن ملابسات اختفاءه، مشيرًا إلى أن محامي الدكتور أبو الفتوح تقدم ببلاغ عن واقعة اختفاء السائق صباح اليوم وقيد برقم ٢٠٣٣٣ عرائض النقل العام.

يشار إلى أن أبو الفتوح كتب في حسابه على «تويتر»، اليوم الاثنين: « الاختفاء القسري الذي تقوم به بعض أجهزة الأمن المصرية هو عمل عصابات مسلحة وليس سلوك رجال دولة يخضعون لدستور وقانون يحمي أمن المواطنين وحريتهم».

وفي سياق متصل قال كريم عبد الراضي، المحامي بالشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان، إن نيابة أمن الدولة أخبروا المحامين بأن جلسة تجديد حبس الزميل هشام جعفر ستكون في السجن، وأن النيابة ستنتقل إلى السجن لتجديد حبسه، مضيفًا بأنه عقب وصولهم للسجن تمت مفاجئتهم بعدم وجود اسم جعفر في قائمة التجديدات، وأن المحامين في طريقهم للعودة إلى النيابة للاستفسار.

يذكر أن اليوم الاثنين هو موعد جلسة تجديد حبس هشام جعفر، مدير مؤسسة "مدى" الإعلامية، المتهم بالانضمام إلى جماعة محظورة، وتلقي رشوة دولية، في القضية رقم 720 لسنة 2015 حصر أمن دولة.   وكان عبد الراضي محامي جعفر قد أعلن في وقت سابق أن النيابة قد رفضت تمكين المحاميين من الإطلاع على المحضر أو أوراق القضية، وإدخال بعض الأدوية، خاصة وأنه يعاني من عدة أمراض منها مرضه بالقلب، كما رفضت النيابة تمكين المحامين من زيارته.   وكانت نقابة الصحفيين قد تقدمت ببلاغ للنائب العام المستشار نبيل صادق تتهم فيه قوات الأمن بإخفاء الزميلين هشام جعفر وحسام الدين السيد قسريًا بعد القبض عليهما عقب اقتحام منزليهما في أكتوبر الماضي، وطالبت النقابة في بلاغها بضرورة الإفراج الفوري عن الزميلين أو إخطار النقابة بمكان احتجازهما والتهم المنسوبه اليهما، وميعاد عرضهما على النيابة العامه حتى يتسنى حضور النقابة معهما، مشيرة إلى أن اقتياد الزميلين إلى مكان غير معلوم يعد إخفاءً قسريًا لهما، ويخالف المادة 69 من القانون رقم 76 لسنة 1970 بانشاء نقابة الصحفيين، وكذلك المادة 36 من قانون الإجراءات الجنائية، والمادة 54 من الدستور.

 

 
التعليقات
press-day.png