رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

مصر في الصحف: السيسي 85% بـ استيراد غاز إسرائيل وتأجيل مفاوضات سد النهضة تاني.. وأزمة البرلمان والتعذيب ومحرقة العجوزة

صحف
صحف

اختيار مصر لرئاسة لجنة مكافحة الإرهاب يتصدر الصحف.. وابن الدولة: لا عزاء للشامتين والكارهين والمروجين للإحباط والإخوان

اليوم السابع: البلاك فاير ومولوتوف عفاريت والعقاب الثوري وولع.. 5 حركات إخوانية تدعو للعنف في يناير

المصري: ارتفاع المحبوسين في قضية قتيل التعذيب بالأقصر لـ 9 والنيابة تحبس 5 أمناء بالقسم

احتجاجات اليوم: النقل العام وغزل الإسكندرية يهددون بالإضراب ووقفة بالكوك.. ومؤقتو أوقاف الإسكندرية يتظاهرون أمام عابدين

وحق الرد.. البابا: سفري للقدس وصية ميت والإعلام ينشر قباحات.. ورئيس نايل سينما: عدم عرض ختام قرطاج لا علاقة له بـ باسم يوسف

 

"مصر تنتفض ضد تهديدات الامن القومي"، هكذا جاء المانشيت الرئيسي  لـ الوطن، في عدد اليوم الأحد، والذي جاء عنوانا لخبرين رئيسيين أختارت الوطن ضمهما معا في تغطية واحدة الأول يخص سد النهضة وجاء تحت عنوان " سد النهضة: الرئيس يبحث مع مغازي استعدادات اجتماع الخرطوم.. وأثيوبيا تؤجل"، في إشارة لتأجيل أثيوبيا عقد اجتماع سد النهضة إلي 11 و 12 ديسمبر، لكن الوطن لم تكشف كيف انتفضت مصر ضد التأجيل الأثيوبي.. أما الخبر الثاني فجاء تحت عنوان "الشرط الأول لاستيراد غاز اسرائيل: إبعاد سالم"، وتضمن الخبر أن الحكومة المصرية اشترطت كشرط أول للموافقة على استيراد الغاز الطبيعي  من إسرائيل، إبعاد رجل الأعمال الهارب حسين سالم، الذي تجمعه علاقات شراكة بين شركته "شرق المتوسط" و الشركة الإسرائيلية الراغبة في تصدير الغاز إلى مصر، وجاء هذا متصدرا عدة شروط أهمها تنازل إسرائيل عن قضايا التحكيم الدولي التى رفعتها ضد الحكومة المصرية بعد ثورة 25 يناير، وألا يزيد متوسط سعر استيراد الغاز ما على ما بين 5 و 7 دولارات لكل مليون وحدة حرارية.

وصدرت كلًا من المصري اليوم والوطن والشروق والأهرام في صفحاتها الأولى بآخر تطورات حادث النادي الليلي، وكتب الشروق " ضبط مرتكبي محرقة الملهى"، وكتبت المصري اليوم "محرقة الملهى تؤجل بطولة الإسكواش"، بعد إعلان رئيس الإتحاد الدولي للإسكواش موافقة الإتحاد  على قرار مصر بتأجيل تنظيم بطولة العالم في مصر، فيما كشفت مصادر للمصري اليوم أن أحد الأسباب الرئيسية للقرار حادث النادي الليلى، وكتبت الشروق في الصفحة الأولى جزءًا من تحقيقات حادث النادي الليلي بعنوان  " المتهم الرئيسيي في ملهى العجوزة: مكناش فاكرين إن حد هيموت"، فيما كتبت الاهرام الخبر بعنوان "المتهمون يعترفون: أحرقنا ملهى العجوزة انتقامًا من صاحبه"، وفي الوقت الذي نشرت فيه كل الصحف أن سبب حرق المتهمين للنادي يرجع لمنعهم من الدخول، انفردت الشروق بأن السبب هو إصرار المتهمين على اصطحاب فتاة من الملهى إلا أنها رفضت، ما أدى لنشوب مشاجرة تدخل علي إثرها بودي جاردات النادي وطردوهم.

الغريب ان الصحف تسابقت على نشر صور المشتبه بهم في تنفيذ الحادث وفيما حرصت المصري اليوم على نشر الصورة في صفحتها الرابعة غير واضحة الملامح، نشرت الوطن  الصور واضحة في صفحتها الأولى.

واختار رئيس تحرير الشروق عماد الدين حسين، الإطلالة عى الحادث من جانب تحليلي عبر مقاله في الصفحة الثانية والذي أشار فيه إلى أن غياب الأمن الجنائي والأمن العام لايقل خطورة عن تزايد العمليات ، مؤكدًا على أن وزارة الداخلية مسئولة عن  حماية وأمن كل منشآة في مصر، طالما أعطت ترخيصًا بعملها.

أما الوطن فقد تعاملت مع القضية من منظور آخر آثار العديد من الانتقادات خلال اليومين الآخيرين حيث أفردت ملفًا خاصًا، في صفحتها التاسعة، عن مغامرة داخل نادي ليلي في الهرم، بعنوان "الوطن تكشف العالم السري لبيزنس الكباريهات"، مع عناوين فرعية "حشيش وبرشام بأسعار سياحية ولكل ملهى تاجر مخدرات خاص به.. الدعارة بالاتفاق.. والحراس من البلطجية.. والتصوير مستحيل"، و "فتيات الريكلام يتسابقن على شرب الخمور لتغريم الزبون وكسب رضا صاحب المحل.. ومديحة المديرة: البنات توزع نفسها علي ترابيزات الزبائن".  

واهتمت اليوم السابع في الصفحة الأولى بالأزمة الحالية في مجلس النواب، بعد استقالة خالد الصدر، الأمين العام للمجلس، بعنوان " الصدر يفجر أزمة بين البرلمان والحكومة"، وكتبت المصري اليوم الخبر في الأولى بعنوان "أزمة أمين النواب تصل مكتب الرئيس"، بينما نشرته الوطن في موقع منخفض من الصفحة الأولى "الحكومة تنتصر في أول معركة مع النواب وترفض عودة الصدر"، والاهرام بعنوان "تصاعد أزمة أمين عام النواب"، وكتبت الشروق في صفحتها الثالثة عن أزمة "الصدر" بعنوان "النواب يصعدون أزمة الصدر".

 كما أفردت صحف الشروق واليوم السابع والأخبار والوطن استطلاع المركز المصري لبحوث الرأي العام والإعلام "بصيرة"، الذي ذكر أن 85 % موافقون علي أداء الرئيس عبد الفتاح السيسي.

 وانفردت اليوم السابع في صفحتها الأولى بعنوان " 5 حركات إخوانية تدعو للعنف في يناير"، الذي قالت فيه بإن حركات "البلاك فاير" و"مولوتوف عفاريت" و "العقاب الثوري" و "ولع"، التابعة لتنظيم الإخوان المسلمين، أعلنت تبنيها العنف في ذكرى ثورة يناير القادمة.

 وكتبت الأخبار في صفحتها الأولى عن اختيار مصر لرئاسة لجنة مكافحة الإرهاب بمجلس الامن  "بالإجماع.. مصر رئيسًا للجنة مكافحة الإرهاب بمجلس الامن"، فيما نشرته الأهرام في صفحتها الثالثة، وجاء الخبر في الشروق تحت عنوان " بالإجماع.. مصر رئيسًا للجنة مكافحة الإرهاب بمجلس الامن"، فيما أشارت اليوم السابع في الصفحة الخامسة إلي فوز مصر برئاسة اللجنة ، ونشرت في نفس الصفحة مقالًا لـ "إبن الدولة"، بعنوان " مصر تقود العالم ضد الإرهاب"، أشاد فيه بفوز مصر برئاسة اللجنة، مشيرًا إلي ان اختيارها تم لوزنها وخبراتها العريضة في مجال مكافحة الإرهاب، متابعًا "لا عزاء للشامتين والكارهين والمروجين للإحباط والإخوان".

وفيما افردت كل من الأهرام والأخبار في مانشيتات الصفحة الأولى مساحة كبيرة لدعوة الرئيس حول سبل مواجهة الأهرام بعناوين "تأهيل شبكات الري والصرف" و"الرئيس يطلب تأهيل شبكات الصرف لمواجهة الأمطار"، فإن الأخبار اهتمت في صفحتها الأولى بخبرين، أولهم "اليوم مصر 90 مليون نسمة"، عن إعلان رئيس الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء، أن اليوم سيبلغ عدد سكانها العاشرة مساء اليوم 90 مليون نسمة، وخبر آخر بعنوان " أول أزمة بين الحكومة والنواب.. محاكمات برلمانية تنتظر الوزراء"، أفردته في الصفحات الرابعة والخامسة، بنشر ما أسمته بـ "كشف الحساب" للحكومة، عن ما عجزت عن تحقيقه وأهم القضايا الحائرة في أروقة الوزارات.

وخصصت اليوم السابع جزءًا كبيرًا من الصفحة الرئيسية لعددها الأحد لصورة لقتل قوات الشرطة الامريكية للمشتبه به في حادث كاليفورنيا، مع عنوان "العار.. أمريكا تقتل المشتبه به في حادث كاليفورنيا ويداه مكبلتان بالكلابشات"، يتبعه سؤال "لماذا تصمت المنظمات الدولية وعتاولة حقوق الإنسان في مصر عن التجاوزات الأمريكية".

ونشرت الوطن في صفحتها الثانية عن تصاعد أزمات عمال هيئة النقل العام وشركات الغزل والنسيج بالإسكندرية، وتهديدهم بالإضراب عن العمل، احتجاجًا على تأخر صرف مستحقاتهم المالية، وفصل 10 من عمال إحدي شركات الغزل بالإسكندرية، وقرار رئيس هيئة النقل العام بالإسكندرية بخصم 20 % من حصة العاملين في الإيرادات، بعنوان " عمال غزل الإسكندرية يهددون بالإضراب.. وتصاعد أزمة النقل"، وأشارت في الخبر إلي إعلان العمال المؤقتون بإدارة أوقاف الإسكندرية عن تظاهرهم أمام قصر عابدين، احتجاجًا علي مماطلة وزير الأوقاف في تعيينهم، وتصاعد أزمة 63 عاملًا بورش الزيتون التابعة لهيئة السكك الحديدية، لتأخر صرف رواتبهم، كما دعا عمال شركة "مصر للكوك" إلي وقفة احتجاجية أمام مبنى الإدارة اعتراضًا علي رفضها صرف أرباح العام الحالي.

 كما نشرت الوطن في الصفحة الثالثة خبرًا بعنوان "تواضروس: زيارتي للقدس مبررة والإعلام ينشر قباحات"، ذكرت فيه ما قاله البابا تواضروس الثاني عن أن زيارته للقدس جاءت تنفيذًا لوصية الانبا إبراهام، منتقدًا تعامل الإعلام مع الموقف.

واختفي ملف تعذيب وزارة الداخلية من صحف اليوم، عدا خبرًا واحدًا نشرته المصري اليوم في صفحتها الثالثة بعنوان "حبس 5 أمناء شرطة بالأقصر في قتل شبيب"، بعد توجيه النيابة لهم تهمة المشاركة في قتل طلعت شبيب، المعروف باسم "قتيل الأقصر"، بناء علي تقرير الطب الشرعي الذي أثبت أن الوفاة ناتجة عن تعرض القتيل للتعذيب، وفي نفس الصفحة أشارت الجريدة في عنوان منخفض إلي فوز مصر برئاسة لجنة الإرهاب في مجلس الأمن، ولجنتي متابعة نظام العقوبات الخاص بالعراق والكونغو الديمقراطية.

ونشرت المصري اليوم في الصفحة الثانية، عن عرض حركة المحافظين الجديدة علي الرئيس السيسي، لمراجعة أسماء المرشحين الجدد، تمهيدًا لتحديد موعد أداء اليمين الدستورية، وهو الخبر الذي انفردت به الجريدة، في عدد الخميس الماضي، والذي كتبت فيه عن حركة محافظين جديدة، تستبعد 11 محافظًا.

وأشارت المصري اليوم في الصفحة الثالثة عشر إلى الحملة التي أطلقتها نقابة الصحفيين، للمطالبة بإطلاق سراح الصحفيين المحتجزين، وتوفير العلاج للمرضى منهم، عبر كاريكاتير لصحفي يجلس علي مكتبه، وأصوات الشرطة تنادي "المكان كله محاصر طلع القلم اللي فـ جيبك"، وعن نقابة الصحفيين، نشرت المصري اليوم في الصفحة الخامسة عشرة مقالًا لـ عبد الناصر سلامة، بعوان "أوقفوا المهزلة"، استنكر فيه الشائعات التي تضمنت عددا من الأسماء رشحتها نقابة الصحفيين للتعيين في البرلمان، ما وصفه بالمأساة، حيث اتهم الأسماء المرشحة بأنها تمثيلًا "للهبل" و "العبط" و "النفاق" و "الزهايمر"، مضيفًا بأنه "ليس معنى أن هناك مجلسا للنقابة أن يعد ذلك صكًا له للتصرف كما يشاء". والمفارقة إن مقال عبد الناصر سلامة استند إلى أخبار مجهلة تماما، فيما تجاهل نفي كل من النقيب والسكرتير العام للنقابة للخبر في تصريحات واضحة .

 ونشرت الجريدة في صفحتها الأخيرة تأكيد سيد فؤاد، رئيس قناة نايل سينما، أن سبب عدم عرض حفل ختام مهرجان قرطاج ليس بسبب تقديم الإعلامي باسم يوسف للحفل، كما ردد البعض، لكن بسبب عدم حصول القناة علي حق البث من إدارة المهرجان.

وفي صفحتها الحادية عشر، نشرت اليوم السابع خبرًا بعنوان "مفاجأة.. سعر متر الأرض في الشيخ زايد ب 23.5 ألف جنيه"، مع عنوان فرعي "شعبة الاستثمار العقاري تفتح النار على الحكومة بسبب تعطيش السوق"، نشرت فيه ما قاله ممدوح بدر الدين، رئيس شعبة الاستثمار العقاري، بأن الأراضي التي يتم طرحها تكون خلال مزايدات، أسعارها مرتفعة جدًا، مشيرًا إلى أن الدولة تتبني سياسة "تعطيش" السوق، وموضحًا ان كل الأراضي المخصصة للنشاط التجاري في الكومباوندات يتم إغلاقها، بحيث تشترط عدم فتحها لخدمة الخارج، وإذا رغب المستثمر في فتحها يدفع مبالغ مالية كبيرة، ما جعل الكثير من المستثمرين لا يقومون باستغلالها، وحرم الدولة من الضريبة العقارية، والتي تقدر بالملايين.

 كما نشرت الوطن ملفًا في الصفحة الثانية عشرة عن واقع المستشفيات الحكومية في مصر، بعنوان :مستشفيات الحكومة: موت يا مواطن"ـ أشارت فيه إلي مآساوية الوضع في المستشفيات الحكومية المهترئة بسبب عدم التطوير أو محاصرة مياه الصرف الصحي لها، والحيوانات الضالة التي تتخذ بعض المستشفيات مآوي لها، وتطور الامر إلي شعابين وعقارب وحشرات، وتحول صيدليات المستشفيات إلي خرابة، وغياب الأدوية و"القطن والشاش" عنها.

وانفردت الأخبار بخبر في الصفحة الثالثة عن مشروع الضبعة النووي خبرًا بعنوان "39 خبيرًا روسيًا في موقع الضبعة.. و4 يناير بدء التنفيذ"، بعد الانتهاء من جميع التجهيزات الأولية اللازمة لاستقبال المهندسين والخبراء لبدء التفيذ الفعلي للمشروع وبناء المحطات، كما نشرت حوارًا مع هاني قدري، وزير المالية، تحدث فيه عن حقيقة الوضع المالي لمصر، والتحديات التي تواجهنا، وعن مزايا ضريبة القيمة المضافة وآثاراها، واستعدادات الدولة لاستيعاب آثارها التضخمية، ووقوفها بجانب الفقراء ومحدودي الدخل، كما طرح رؤية الدولة للنهوض بالاقتصاد، وإدراكها لحجم التحديات الداخلية والخارجية، وإصرارها على مواجهتها.

التعليقات
press-day.png