رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

تصاعد صراع الإخوان على قيادة التنظيم: «جبهة عزت» تفصل «متحدث الجماعة».. و«إدارية الشباب»: باق في مكانه

«إدارية عزت» تفصل مسئولي «الطلاب والحراك الثوري».. و«إدارية الشباب»: إصدار القرارات من صلاحيتنا ونعد لـ«موجة يناير»

 

 

تصاعدت وتيرة الصراع داخل جماعة الإخوان المسلمين، ففيما أعلن الدكتور محمد عبد الرحمن، رئيس لجنة الإدارة العليا التابع لجبهة محمود عزت القائم بمقام المرشد، فصل صاحب المعرف المستعار «محمد منتصر»، من منصب المتحدث باسم الجماعة، إضافة لفصل مسئولي «لجان الطلاب والإعلامية والحراك الثوري»، خرجت «اللجنة الإدارية العليا» بالقاهرة لتؤكد، في تدوينة على حساب الجماعة الرسمي على «فيس بوك»، بقاء المنتصر، وتقول إنها الجهة الوحيدة التي تملك حق إصدار قرارات باسم الجماعة.  

وبدأ الصراع في الاحتدام، بعدما أصدر الدكتور محمد عبد الرحمن، رئيس لجنة الإدارة العليا التابع لفريق القيادة التاريخية بالجماعة والمشكلة من 11 عضوا يديرون الجماعة من داخل مصر، اليوم، قرارا بعزل المتحدث الإعلامي للجماعة محمد منتصر وتجميد عضويته 4 أشهر بدعوى ارتكابه مخالفات إدارية وتسريب أخبار الجماعة، وإجرائه حوار مع وكالة الأناضول التركية للأنباء بدون الرجوع لمسئوليه .

كما أصدر عبد الرحمن قرارات موقعة بخطه بعد التصديق عليها من القائم بأعمال المرشد محمود عزت، قام خلالها بفصل مسئولي وأعضاء ما يعرف داخل الإخوان بـ«لجان الطلاب والإعلامية والحراك الثوري» لخروجهم عن قيادة الجماعة، وعدم التزامهم بتعليمات القيادة العليا للجماعة، مشيرا إلأى أن هذا القرار جاء بعد تحقيقات من جانب لجنة شكلها عزت.

كما شملت القرارات تعيين ثلاثة متحدثين جدد باسم الجماعة محسوبين على جبهة عزت، أحدهم من خارج مصر .

في المقابل، أصدرت اللجنة الإدارية العليا لجماعة الإخوان المسلمين، اليوم، بيانا على الصفحة الرسمية للجماعة بالفيس بوك، وقالت إنها لم تصدر أي قرارات بشأن المتحدث الإعلامي للجماعة، وأن محمد منتصر هو المتحدث الاعلامي.

وأكد بيان اللجنة: «أن كافة القرارات الإدارية التي تخص إدارة الجماعة تصدر من اللجنة العليا في الداخل، ولا يجوز لأي مؤسسة في الجماعة أو شخصيات اعتبارية التحدث باسم اللجنة او اصدار قرارات هي من صلاحيات لجنة الإدارة».

وطالبت اللجنة الإخوان بالانشغال بالتحضير لما وصفته بـ«موجة يناير، إحدى أهم المحطات الثورية في ملحمة ثورة الشعب المصري ضد الانقلاب العسكري الغاشم».

التعليقات
press-day.png