رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

«إخوان الخارج» يدخل على خط الأزمة ويعلن دعمه «فريق منتصر»: قرارات «جبهة عزت» هي والعدم سواء

محمود عزت ومحمود حسين
محمود عزت ومحمود حسين

مكتب «إخوان الخارج»: مكتب لندن ارتكب مخالفات جسيمة قد تؤدي إلي نتائج بالغة السلبية علي وحدة صف الإخوان

 

دخل مكتب الإخوان المسلمين المصريين بالخارج، على خط الصراع الدائر بين جبهتي الشباب والقيادة التاريخية، وأعلن دعمه لجبهة «محمد منتصر»، الاسم الحركي للمتحدث باسم الجماعة، وقال إنه يعتبر أن قرارات فريق محمود عزت، القائم بأعمال المرشد، صدرت من غير ذي صفة، وهي والعدم سواء.  

وأكد مكتب الخارج في بيان أصدره اليوم، دعمه الكامل للإدارة المنتخبة الموجودة بالداخل المصري، والمتمثلة في اللجنة الإدارية العليا، ووصفها بأنها «تحرص كل الحرص علي العمل المؤسسي، وتجنب القرارات الفردية»، مشيدا بجهودها ويحثها علي استمرار العمل علي وحدة الصف.

وأضاف المكتب أنه من واقع مسئوليته عن الملفات المتعلقة بالثورة المصرية في الخارج، فإنه يؤكد عدم وجود أية مكاتب فرعية (في لندن أو غيرها) في الهيكل الإداري الخارجي، و يؤكد أنه لا يحق لأحد اتخاذ أو إعلان أية قرارات إدارية تتعلق بالعمل في ملفات الداخل سوي اللجنة الإدارية العليا، وأن المواقف الرسمية للجماعة تعلنها فقط من خلال موقعها الرسمي، كما أن الجهة الوحيدة المعنية بملفات العمل في القضية المصرية بالخارج والحديث عنها هي مكتبنا.

وانتقد مكتب الإخوان بالخارج «إثارة وافتعال مثل هذه القضايا والأزمات في هذا التوقيت الذي يتأهب فيه المصريون لموجة ثورية جديدة»، وقال إن: «تصوير الأمر علي أن الخلاف يتمحور حول سلمية الثورة أو ما يسمي بعسكرتها ليس صحيحا، ولا يخدم إلا قوي النظام العسكري و الثورة المضادة، لكننا علي ثقة أن مثل هذه الأزمات المفتعلة لن تثني جموع المصريين، وفي القلب منهم الإخوان المسلمين، عن استكمال العدة والانخراط بقوة في الإعداد للموجة الثورية القادمة، واستلهام روح الثورة في شهر يناير، شهر الثورة، والعمل الجاد حتى إسقاط النظام العسكري المستبد وتحرير الإرادة الشعبية واستعادة الشرعية والقصاص للشهداء وتحرير المعتقلين والأسري و الأسيرات»، وفق تعبير البيان.

وأضاف: «لقد آن الأوان أن يقف الإخوان جميعهم صفا واحدا، وراء قيادة واحدة منتخبة، موجودة علي أرض الوطن، تتجسد فيها روح الشباب فكرا وعملا وأفرادا».

وقال إنه شكل لجنة تقصي حقائق في ممارسات محمود حسين وآخرين، ولجنة أخرى للتحقيق في ممارسات ما يسمي بمكتب لندن، وخلصت لوجود مخالفات جسيمة منهم قد تؤدي إلي نتائج بالغة السلبية علي وحدة صف جماعة الإخوان، وتم تحويل نتائج التحقيقات إلي اللجنة الإدارية العليا في الداخل لاتخاذ ما تراه من إجراءات مناسبة.

وأضاف المكتب أنه قرر أن يعتبر أن كل ما أعلن و نشر من قرارات صدرت عن غير ذي صفة، هي و العدم سواء.  

 
 
 
 

 

التعليقات
press-day.png