رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

وائل غنيم يطالب بالإفراج عن آيه حجازي وزوجها وزملائها: حبسهم يجسد قصة الظلم في مصر.. الحرية لـ آية

أية حجازي ومحمد حسنين
أية حجازي ومحمد حسنين

نشر المهندس وائل غينم، مساء يوم الأحد، على حسابه عبر موقع التواصل الإجتماعى الفيس بوك صورة لإيه حجازى المعتقله وعلق على الصورة برسالتها الأخير وما حادث لها ولزوجها.

وقال وائل غنيم إن: "لا تتركونا هنا فى السجون وتنسونا، ولا تجعلونا نفقد الأمل فى العدل والإنسانية" من الرسالة الأخيرة لأية حجازى من سجنها، مضيفًا أن آية وزوجها محمد حسنين وأصدقائهم مقبوض عليهم من أكتر من سنة ونصف بدون أي محاكمة، قصة تجسد الظلم في مصر".

وأضاف غنيم أن: "في 2013، آية حجازي ومحمد حسنين، بدأوا مشروعهم الحالم بالتبرع بـ 10 آلاف جنيه لتأسيس جمعية "بلادي، جزيرة الإنسانية" لرعاية أطفال الشوارع وتعليمهم وتأهيلهم نفسيا، وقررت آية تعمل دار للإيواء في وسط منطقة التحرير المعروفة بإنها ملتقى أطفال الشوارع، يدخلوها وقت ما يحبوا، ويتعلموا موسيقى وفن ويتعاملوا كبني آدمين عشان نظرتهم للمجتمع تتغير ويتعاجلوا من كتير من آثار الإدمان والتحرش الجنسي اللي كانوا بيعانوا منها".

واستكمل غنيم أن: "في 1 مايو 2014، انتهى الحلم بكابوس، واحد من أطفال الشوارع اتقبض عليه في ميدان التحرير أثناء مظاهرة، وفي القسم تم تعذيبه واتقبض بعديها على حوالي عشرين من أطفال الشوارع، وتم تجهيز قضية في قسم الأزبكية لآية وزمايلها، بتتهمهم بإنهم بيدفعوا فلوس للأطفال لإجبارهم على ممارسة الجنس مع بعض لتصويرهم بالفيديو، وإجبارهم على المشاركة في مظاهرات الإخوان و6 أبريل، وتم اقتحام مقر الجمعية وتحريز كل ما فيها، واتقبض على آية حجازي وزوجها ومجموعة من أصدقائهم المتطوعين واتوجهلهم عريضة اتهامات منها تشكيل تنظيم سري من أطفال الشوارع لقلب نظام الحكم، ومرورا باتهامها بالاتجار بالبشر واستغلال الأطفال في أعمال جنسية".

وتابع غنيم أن: "كل اللّى اتقبض عليهم موجودين حتى الأن فى السجون بدون أى محاكمة حتى يومًا هذا، فبعد حبسها بـ 120 يوم فى السجن قرر النائب العام أخيراً إحالة القضية للمحاكمة الجنائية العاجلة، وبعد 320 يوم فى السجن، المحكمة قررت تأجيل القضية لمدة شهرين لحين النظر فى المستندات، وبعد 380 يوم فى السجن، الضابط اللّى ملفق لهم القضية لم يأتى إلى المحكمة، فقرر القاضى تأجيل النظر فى القضية لـ 16 نوفمبر، وبعد 540 يوم فى السجن، عربية الترحيلات المسئولة عن نقل أيه وزمايلها للمحكمة وصلت متأخرة، فرفض سكرتير الجلسة تسجيل حضورهم، والقاضى قرر بجرة قلم إنه يؤجل النظر فى القضية لـ 13 فبراير 2016".

واختتم غنيم تدوينته أن: " بلادى جزيرة الإنسانية كما حلمت بها أية تغرق، وطالب غنيم بالافراج عن أية وزمالها تحت هاشتاج افرجوا عن أية".

التعليقات
press-day.png