رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

الأحد.. نظر استشكال «ماهينور ولوئ ويوسف شعبان» على حبسهم في أحداث الرمل.. ودعوات للتضامن معهم

ماهينور ويوسف شعبان ولؤي القهوجي
ماهينور ويوسف شعبان ولؤي القهوجي
نشرت صفحة "الحرية لماهينور المصري" عبر موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، اليوم الثلاثاء، دعوة للتضامن مع كلا من ماهينور المصري ولؤى القهوجي والصحفي يوسف شعبان قبيل جلسة الاستشكال في قضية قسم الرمل، الأحد القادم.
 
وذكرت الدعوة أن القضية بدأت في أواخر مارس 2013 وقت حكم المخلوع محمد مرسي، والغريب في الأمر أن القضية تحركت وتحولت للقضاء بعد حدوثها بسنة تقريبا في عهد الرئيس السابق عدلي منصور ومن بعده الرئيس عبدالفتاح السيسي، بعدما تم الإطاحة بمحمد مرسي بسبب مظاهرات 30 يونيو.
 
وأضافت الدعوة "يعني إذا كان التظاهر ضد الإخوان يودي السجن فكان من باب أولى أن كل اللي نزلوا 30 يونيو وقبلهم السيسي  يكون مكانهم السجن أيضًا"، مضيفةً أن القضية حلقة من حلقات محاولة إسكات أي أصوات معارضة في مصر لنظام لم يسمع صوتاً غير نفسه مثل ما سبق من الأنظمة المُستبدة التي لا تفرق عنهم كثيرًا".
 
الجدير بالذكر أن وقائع القضية تعود إلى مارس ٢٠١٣، عندما ألقى القبض على المتهمين في القضية أثناء اعتصامهم داخل قسم شرطة الرمل أول بعد ورود أخبار لهم باعتداء أفراد الشرطة على عدد من المحامين أثناء حضورهم التحقيق مع ٣ نشطاء بالقسم، وكان أفراد من جماعة الإخوان قد ألقوا القبض على النشطاء الثلاثة وسلموهم للشرطة واتهموهم بمحاولة حرق أحد مقار الجماعة بالإسكندرية.
 
وأخلي سبيل المتهمين في اليوم التالي لاعتقالهم، وبقيت القضية لدى النيابة حتى أحيلت لمحكمة الجنح في مارس ٢٠١٤ بعد عام من الواقعة. 
 
واتهمتهم النيابة بالاعتداء على أفراد الشرطة وإحداث تلفيات بالقسم. وتنحت الدائرة الأولى التي نظرت القضية في أولى جلسات نظرها، وتحددت دائرة أخرى لها في مايو من العام الماضي، واستمر انعقاد الجلسات حتى صدور الحكم عليهم بسنتين و5 ألف جنيه.
التعليقات
press-day.png