رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

بالصور والفيديو.. قبل ساعات من المفاوضات.. إثيوبيا تحول مجرى نهر الأزرق إلى سد النهضة للمرة الأولى

أعلنت الحكومة الإثيوبية، اليوم السبت، تحويل مجرى النيل الأزرق مرة أخرى لتمر المياه للمرة الأولى عبر سد النهضة بعد الانتهاء من إنشاء أول أربعة مداخل للمياه وتركيب مولدين للكهرباء، حسبما ذكرت صحيفة «الشروق».
ونقلت «الشروق» عن مصادر إثيوبية مطلعة قولها إن هذه الخطوة لا تعني بدء التخزين في موقع السد، لكنه إجراء هندسي ضمن الجدول الزمني للإنشاءات في موقع السد.
يأتي هذا قبل ساعات من مفاوضات ستشهدها العاصمة السودانية (الخرطوم)، غدا الأحد، ممثلة في اجتماع سداسي لوزراء الخارجية والري، لدول مصر والسودان وأثيوبيا، بشأن سد النهضة.
كانت إثيوبيا حولت مجرى النهر في ٢٠١٣ مع بدء إنشاءات جسم السد، وأعلنت اليوم إعادة المياه لمجراها الطبيعي بعد الانتهاء من النسبة الأكبر من الإنشاءات.
في حين قال وزير الإعلام الإثيوبي، في تصريحات صحفية، أمس الجمعة، إن بلاده لن توقف الإنشاءات في موقع السد لكنها ملتزمة بإنجاح المفاوضات مع مصر والسودان للتأكيد على عدم إلحاق أي ضرر.
وكان الدكتور حسام مغازي، وزير الموارد المائية والري، قد أكد أن الاجتماع الوزاري السداسي يسعى إلى وضع الآلية المناسبة لخارطة الطريق لتفعيل اتفاق المباديء على أرض الواقع خاصة المتعلقة بالبند الخامس منه الذي يربط بين بدء التخزين ومدته وقواعد تشغيل السد الإثيوبي على مدار العام وبين نتائج الدراسات الفنية للآثار السلبية للسد علي دولتي المصب.
وقال مغازي، إنه بمجرد الاتفاق علي النقاط الخلافية سيتم انتهاء دور الاجتماعات السداسية لتبدأ المفاوضات الفنية، مؤكدا انه لا بديل عن المفاوضات وإنهاء الدراسات الفنية في موعدها وكذلك اتخاذ الإجراءات الواقعية من قبل الدول الثلاث التي تحول دون تعطل المسار الفني مع وضع عنصر الوقت وتسارع وتيرة البناء في السد أمام أعيننا.
وأضاف أنه من المنتظر أن يرد الجانب الأثيوبي خلال الاجتماع المقبل على كافة المقترحات المصرية التي طرحتها القاهرة في الاجتماع الماضي, مُعتبرًا أن هذا الاجتماع «مفصلي ومحوري».
ووصل إلى الخرطوم، السبت، الوفد الفني المصري وأعضاء اللجنة الوطنية الثلاثية، لوضع الاستعدادات النهائية قبل الاجتماع، الذي من المقرر أن ينطلق في التاسعة من صباح غد الأحد في أحد الفنادق الكبرى بالخرطوم.
 
 
 
 
لمشاهدة الفيديو: اضغط هنا
التعليقات
press-day.png