رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

«التحالف الشعبي» يندد بالهجمة على الحريات: مقامرة لا يحتملها الوطن والشعب لن يقف ساكنا

 

 

استنكر حزب التحالف الشعبي الهجمة على الحريات، والتي تمثلت في القبض على نشطاء سياسيين وحبس إسلام البحيري سنة بتهمة إزدراء الإسلام، ومداهمة مراكز الفن والمسارح والمقاهي، معتبرا أنها مقامرة لا يحتملها الوطن. وتساءل قائلا: هل ما يحدث من تعطيل للدستور، وإلقاء القبض على الشباب، وسجن إسلام بحيرى، مجرد تجاوزات، وأحداث عارضة، أم سياسة ممنهجة؟

وأضاف الحزب في بيان اليوم: الدستور الذى أقره الشعب بأغلبية ساحقة، وهو العقد بين الحاكم والمحكوم، ومصدر الشرعية، الذى أقسم الرئيس على احترامه وباقى المسئولين، يبدو أنه معطل، سهوا أم عمدا؟

وتابع: «شباب يتم إلقاء القبض عليهم، وإغلاق لمسارح ومقاهي، دون أسباب أو أسباب واهية، فى ظل ضجة صاخبة، عن توقعات وهمية، تثير الريبة فى الأسباب المختفية خلف هذه الضجة الهزلية، وحكم بالسجن على إسلام بحيرى، يعصف بحرية البحث والتفكير والنشر، واعتقال للعقل، فى سياق خطاب أجوف عن الثورة الدينية وتجديد الخطاب الديني».

وتساءل: هل كل هذا يدخل فى نطاق مجرد التخبط، أم هى سياسة ممنهجة، تستهدف شق مسار للاستبداد، بإغلاق المجال العام، وإعلاء الصوت الواحد، لتمرير نفس سياسات التبعية والانحياز للأقلية على حساب الأغلبية؟

وقال الحزب إن هذه السياسة التي ثار الشعب عليها فى يناير، ومازال يأمل فى تحقيق أهداف ثورته، محذر من أن الشعب تغير ولن يقف ساكنا، وأن الاستمرار فى هذه السياسة البائسة، هو مقامرة لا يحتملها الوطن، في ظل الأخطار المحدقة به فى الداخل والخارج.

وناشد حزب التحالف الشعبى الاشتراكى، القوى الوطنية والديمقراطية، للوقوف فى مواجهة المخاطر المتوقعة، وربما الفوضى المحتملة، بسبب هذه السياسة التى تزداد تماديا وتعديا على الدستور والحرية والعقل، مطالبا بتفعيل واحترام الدستور، والحرية لسجناء الرأي ولإسلام بحيرى.

التعليقات
press-day.png