رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

كمال عباس يكشف تفاصيل زيارة القومي لحقوق الإنسان لـ «العقرب»: فشلت بسبب تعنت الداخلية ورفض الإخوان مقابلتنا

كمال عباس
كمال عباس

عباس: التعنت بدأ بمنع دخول راجية عمران.. وإدارة السجن رفضت السماح بدخول الزنازين ومقابلة المرضى وأصحاب الشكاوى

الإدارة أخطرتنا بأن من طلبنا أسماءهم رفضوا المقابلة.. والقباني وأبو عوف وحجازي وسلطان خرجوا ليقولوا: نرفض مجلس «الانقلاب»

إدارة السجن رفضت السماح لصلاح سلام بالكشف على المرضى كطبيب.. والأهالي اشتكوا من منع الطعام والأدوية وقلة فترة الزيارة

عباس : إدراة السجن اخبرتنا أنها أدخلت سرير و3 بطاطين لكل سجين وبررت منع الطعام بأنها تسمح بكمية قليلة خوفا من فساده

 

 

كشف كمال عباس، عضو المجلس القومي لحقوق الإنسان، تفاصيل زيارة وفد المجلس المكون من 6 أعضاء، لسجن العقرب، وقال في تصريحات لـ«البداية»، إن الزيارة لم تستطع التحقق من الشكاوى حول الانتهاكات التي تعرض لها المساجين بسبب تعنت إدارة السجن ورفضها السماح للوفد بزيارة الزنازين والتحقيق في شكاوى الاعتداء على بعض المساجين، ومقابلة بعض الحالات المرضية، إضافة لرفض بعض المساجين وخصوصا قيادات الإخوان مقابلة الوفد. وأشار عباس إلى أن البداية كانت بتحديد موعد الزيارة بشكل مفاجيء ظهر أمس، رغم تقدم مجلس حقوق الانسان بطلب الزيارة منذ شهور.

وأوضح «عباس» أن الوفد واجه تعنتا منذ بداية الزيارة، بدأ بمنع دخول راجية عمران للسجن بحجة عدم ورود اسمها في كشف وفد الزيارة، مشيرا إلى أن الوفد إدارة السجن التقى فور دخوله ، وعرض عليها 6 شكاوى جمعها من أهالي المساجين وتتمثل في الشكوى من منع الأدوية، وسوء الأوضاع المعيشية وعدم توافر الأغطية والبطاطين، ومنع الكتب الدراسية، والسماح بإدخال كمية قليلة من الأطعمة، وتقليص فترة الزيارة لأقل من 5 دقائق فقط، رغم انتظار الأهالي أكثر من  6 ساعات للدخول .

وأضاف أن الإدارة ردت بأنها وفرت حاليا سريرا و3 بطاطين لكل سجين، كما سمحوا بالملابس الداخلية التي لا يوجد عليها أي كتابة وأتاحوا بعضها للبيع لمن أراد.. وبررت إدارة السجن عدم السماح بإدخال كمية كبيرة من الأطعمة، بأنهم يدخلون أطعمة يوم واحد خشية تعرضها للتلف، وهو ما أثار ملاحظات الوفد خاصة في ظل برودة الطقس حاليا وعدم السماح مثلا بإدخال الأطعمة المجففة.

وقال إن إدارة السجن قالت إنها تقوم بإيصال الكتب للمساجين بعد عرضها عليها للتأكد منها، وأنها تكشف دوريا على المساجين، وتوصل الأدوية للمرضى بعد عرضها على الصيدلية لمعرفة طبيعتها، مضيفة أنها اضطرت لتقليص مدة الزيارة، بسبب الكثافة العددية، وتجاهلت تعقيبات أعضاء الوفد بتنظيم الزيارة على أيام مختلفة وعدم المساس بالمدة القانونية للزيارة.

وأوضح عباس أن ردود إدارة السجن جاءت مخالفة للائحة السجون والتي تحظر منع الأدوية أو الطعام لأي سبب وتنص على أن مدة الزيارة يجب ألا تقل عن 60 دقيقة.

وأضاف «عباس» أنهم قدموا قائمة بمساجين من أصحاب الشكاوى لمقابلتهم والإطلاع على أوضاعهم ، إلا أن إدارة السجن رفضت معللة ذلك بأن المساجين رفضوا مقابلة الوفد، كما رفضت السماح للطبيب صلاح سلام عضو الوفد، بالكشف على المرضى، او الإطلاع على السجلات الطبية لعدد من المرضى التي وردت شكاوى للمجلس بخصوصهم لنفس السبب وعندما طلب العودة للمساجين لسؤالهم إنه يريد زيارتهم  بصفته الطبية للكشف عليهم رفضت إدارة السجن دون العودة للمساجين معللة ذلك بأنهم رفضوا المقابلة من الأصل .. وهو ما لم يتمكن أعضاء الوفد من التأكد منه خاصة أن 4 مساجين فقط هم الذين خرجوا لهم .

وكشف عباس عن أن إدارة السجن رفضت ايضا السماح للوفد بزيارة الزنازين، بدعوى أن ذلك قد يسبب هرج داخل السجن خاصة في ظل رفض المقابلة.

وأوضح عباس أنهم  التقوا فقط الصحفي المحبوس حسن القباني وإبراهيم أبو عوف أمين حزب الحرية والعدالة بالدقهلية، إلا أنهما ابلغا الوفد برفض مقابلته بحجة أنه «وفد» مجلس الانقلاب وانهم لا يعترفون بشرعيته.، كما أوضح عباس أن إدارة السجن ابلغتهم أيضا بقبول صفوت حجازي لمقابلتهم وبعدها انضم له عصام سلطان، إلا أن عصام سلطان وصفوت حجازي رفضوا المقابلة ووقف عصام سلطان على باب غرفة المقابلة واخبرهم برفضه لمقابلتهم بحجة أن الوفد يمثل الانقلاب.

واشار كمال عباس أن الوفد بسبب تعنت إدارة السجن ورفض المحبوسين مقابلتهم حاول جمع شهادات من عدد من الأهالي الذين حضروا للزيارة والذين ، اشتكوا لهم من معاناتهم في الزيارة ومنع إدخال الا كميات محدودة من الطعام وقصر مدة الزيارة والتي لا تسمح لهم حتى بالسؤال عن أحوالهم ومنع بعضهم حتى من السلام على ذويهم.

وقال عباس إن النتيجة النهائية أننا لم نتمكن من التحقق من الشكاوى الواردة لنا سواء بسبب التعنت من جانب الإدراة أو رفض المسجونين مشيرا إلى ان إبراهيم أبو عوف كان صاحب شكوى حقيقية فبعد أن ظل محبوسا احتياطيا لمدة عامين على ذمة إحدى القضايا افرجت النيابة عنه ليفاجأ بحبسه في قضية أخرى ولكنه رفض الحديث عن حالته.

التعليقات
press-day.png