رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

السناوي: كان يجب طرد مرتضى وإسقاط عضويته.. والنواب بسخريتهم من دماء الشهداء هيجبرونا على الخروج في 25 يناير

السناوي: المشهد البرلماني متخلف ومحبط.. ومرتضى لا يؤيد السيسي بل خرج وهدده في الإعلام وهاجم باسم يوسف من أجل مرسي
 
لا يمكن التهاون في مصير البلد ولا يمكن تخيل أن يطعن الأعضاء في الشرعية الدستورية بتغيير القسم
 
سخرية الأعضاء من دماء الشباب هيتسبب في حنق الشعب.. ولا يجوز القول بأن ثورة يناير مؤامرة في أول مشهد بالبرلمان
 
 
 
انتقد الكاتب عبد الله السناوي، تغيير رئيس نادي الزمالك، للقسم الدستوري، قائلًا: «أنت كده بتطعن في شرعية الدولة المصرية، ولولا 25 يناير ما كانت 30 يونيو، والديباجة لا تختلف عن الدستور». مشيرا إلى انه كان يجب طرد رئيس الزمالك من الجلسة وإسقاط عضويته لأن القسم التزام دستوري .
وأضاف «السناوي»، في برنامج «بصراحة» على إذاعة «نجوم إف أم»، مساء الأحد، أن «ديباجة الدستور ربطت بين 25 يناير ويونيو، وقال إن مصر دولة مدنية، وفسرت المادة الثانية للدستور، وأنت تيجي كده تهدر كل ده، وتطعن في شرعية الدستور، وبكده أنت تطعن في الدولة المدنية وتنزع عن الرئيس عبد الفتاح السيسي الشرعية».
وتابع: «سيادة المستشار لا يحب ولا يؤيد الرئيس عبد الفتاح السيسي، بل خرج وشتم وهدد الرئيس في القنوات الفضائية أكثر من مرة»، مضيفًا: «السادة الأعضاء كده يجبرونا للخروج في 25 يناير، لأن سخريتهم من دماء الشباب كده هيسبب في حنق الشعب».
وقال،  السناوي، إن الجلسة الأولى للبرلمان «محبطة»، و«صادمة بشكل كبير»، مضيفًا: «الإعلام تصور أن الجلسة الأولى ستكون منضبطة، لأنها لأداء القسم واختيار وكيلين ورئيس للمجلس، والبرلمان أهدر أول فرصة له، ويشبه السيرك الريفي».
وأضاف «السناوي»، «مجلس النواب سقط أخلاقيًا وسياسيًا منذ الجلسة الأولى مثل برلمان الإخوان»، مشيرًا إلى أن «بعض أعضاء البرلمان ضربوا في الشرعية الدستورية المتمثلة في الدستور وثورتي 25 يناير و30 يونيو».
وتابع أن «البرلمان حاجة بدائية لاكتساب الجماهير مثل السيرك الريفي، وهو مضحك، ولا يمكن التهاون مثل ذلك في مصير البلد، ولا يمكن تخيل أن يطعن الأعضاء في الشرعية الدستورية بتغيير القسم».
وذكر أن «الأخطاء كان كثيرة جدًا، ولا توجد أي إيجابيات في الجلسة الأولى، في أول مشهد في البرلمان الناس بتقول أن ثورة يناير مؤامرة، أحنا عايزين ندعم البرلمان، ولكن في أول جلسة بدأت سياسة المؤامرات من أعضاء».
ووصف المشهد السياسي  في البرلمان بـ«المتخلف»، و«المحبط»، مضيفًا: «شوفت سلفيين كان يقسمون والمصحف بين يديهم، وده لا شيء فيه، وآخرين كان حالفين القسم على الغائب».
وأوضح عبد الله السناوي، أن القسم الدستوري التزام لأعضاء مجلس النواب، مضيفًا: «واللي مش عايز يقسم أو يتلاعب في القسم خلاص ميبقاش وزير أو عضو برلماني أو محافظ، والقسم مش رفاهية ده التزام واجب».
وأضاف «السناوي»، أن من لا يلتزم بالقسم الدستوري يجب إسقاط عضويته، وتابع أنه «المستشار بهاء أبو شقة، رئيس الجلسة الأولى، كان لينًا بزيادة، وكان يجب عليه أن يكون حازما وحاسما في أوامره، وعندما خالف رئيس الزمالك القسم الدستوري كان على أبو شقة أن يأمره بأداء القسم كما هو أو يطرد من الجلسة وتسقط عضويته على الفور».
وأكد أنه من حق أي أحد انتقاد ثورة يناير، مضيفًا: «لكن يجب الالتزام بالدستور، والجلسة الأولى دمرت البرلمان تمامًا، والاعتبار السياسي والأخلاقي للمجلس سقط نهائيًا». وذكر أن «رئيس نادي الزمالك كان يهاجم باسم يوسف عندما هاجم الرئيس الأسبق محمد مرسي، وحمدين صباحي، وهناك محاولة في البرلمان لسرقة ثورة يناير والاستحواذ على 30 يونيو».
 
التعليقات
press-day.png