رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

محامية «شريف دياب» تروي شهادتها عن تعذيبه في سجن بنها: استقبلوه بحفلة ضرب وقلعوه هدومه.. وقال لي بردان وجعان

دعاء مصطفى: شريف كان يرتعش من البرد وقالي أنه تقريبا مش بياكل أكله على بعضها ونايم على البلاط.. وأشعر بالقهر لعجزي عن مساعدته
 
 
روت دعاء مصطفى، مديره برنامج العدالة الجنائية بالمفوضية المصرية، ومحامية الناشط شريف دياب، مؤسس حركة بداية، والمقبوض عليه حاليا بتهم تأسيس «جماعة 25 يناير» والدعوة للتظاهر، شهادتها عما تعرض له موكلها من تعذيب في سجن بنها. وقالت إنها تشعر بالإحساس بالقهر والذل والعجز وهي تسمع شريف يشتكي من تعذيبه، وإحساسه بالجوع والبرد والألم.
وكتبت دعاء مصطفى، تدوينة على حسابها على موقع التواصل الاجتماعي «الفيسبوك» بشهادتها حول ما يتعرض له شريف قائلة: «إحساس بالقهر والذل والعجز، وأنا مش قادرة أساعد شريف وهو عمال يشتكي من الوجع، ويترعش من البرد وبقى زى الخشبة من السقعة، وعمال يقول أنه تقريبا مش بياكل أكله على بعضها وكان جعان جدا».
وأضافت دعاء: «طلبنا ندخل له أكل، لكن رئيس النيابة قال هشوف»، وتابعت: «وجعه وهو بيشتكى أنهم قلعوه هدومه كلها أول ما وصل سجن بنها، ونزلوا عليه ضرب بالحزام».
وتساءلت دعاء: «هو عمل أيه لكل ده مش فاهمه، وصوته وهو مش قادر يطلع من كتر التعب، وجسمه اللى بيتنفض من البرد، وهو لابس خفيف أخف من الكستور، وإحنا كلنا لبسين جاكت وبردنين، وهو عمال يوصف انه نايم على البلاط، وبالعافيه جاب بطانيه يتغطى وينام بيها فى الحجز الانفرادي اللى برده مش عارفه هو فى الانفرادي ليه؟»، مضيفة: «أسلوبه وهو بيطلب ميرجعش السجن ده تانى ليضربوه، هو فى ذل كده؟ هما عملوه ايه مش فهمه؟ والتهمه تنظيم 25 يناير بس كده».
 كانت نيابة أمن الدولة العليا قررت، اليوم حبس شريف دياب و الصحفى محمود السقا و محمد فياض وسيد فتح الله وخالد الانصاري، 15 يوما على ذمة التحقيقات، بتهمة الدعوة للتظاهر و الانضمام لجماعة محظورة "حركة 25 يناير".
 
التعليقات
press-day.png