رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

«سنحرر شاعرا بقصيدة» تعلن جمع «150 قصيدة للحرية» للتضامن مع أشرف فياض.. وأمسية عالمية لقراءتها الخميس

أشرف فياض
أشرف فياض

أعلنت حملة «سنحرر شاعرا بقصيدة» جمع 150 قصيدة من مختلف أنحاء العالم للتضامن مع الشاعر الفلسطيني أشرف فياض، مشيرة إلى أنه سيتم قراءة القصائد في أمسية عالمية يستضيفها مركز «ميريت» للنشر، يوم الخميس القادم، بالتزامن مع فعالية موازية في تونس.

وتصدر الحملة كتابا من جزأين، يضم الأول القصائد العربية للتضامن مع فياض، فيما سيضم الجزء الثاني القصائد العالمية المترجمة.  

وقال الشاعر محمد حربي، الذي يشرف على الحملة، في تدوينة على صفحته على الفيس بوك تحت عنوان «150 قصيدة للحرية»: «كتبت أن موعدنا الخميس يا أشرف للتذكير بأمسية نقرأ فيها شعرا عربيا وعالميا كتب الى اشرف فياض لكن الحقيقة أن موعدنا الآن وكل يوم إلى أن يتم تحرير الشاعر وقصيدته».

وأضاف: «سنشارك في اليوم العالمي باعتباره مناسبة لكننا سنواصل ولن نتوقف عن جمع حصاد القصائد التي وصلت الى 150 قصيدة ولن نتوقف ولو وصلنا إلى ألف قصيدة، موعدنا القصيدة حين يكتمل بهاؤها رغم السجن والسجان، موعدنا يوم تصبح الكلمة أهم من النفط والإنسان أهم من على الأرض، موعدنا مستمر يا فياض نقرأ أشعارك ونتحرر معا في اللحظة ذاتها أنت من سجنك، ونحن من خوفنا ومن سجون ذواتنا التي تحول كل شيء الى مناسبة صوتية فقط، موعدنا يوم أن يصبح العمل أهم من الشخص والفكرة اهم من قائلها وأهم من محاولات استغلالها، موعدنا قيامة القصيدة وبعثها».

وتابع: «فلنقرأ يوميا لك وعنك الى ان نفرح جميعا بالحرية

شكرا على الدرس الذي تعلمناه من قصيدتك البسيطة

شكرا لأنك جعلتنا عائلة واحدة لا تجتمع فقط في مناسبة عابرة».

كانت محكمة سعودية أصدرت حكما بالإعدام ضد الشاعر الفلسطيني المقيم بالمملكة على خلفية اتهامه بالكفر بسبب قصائد في ديوانه الوحيد «التعليمات بالداخل»، إلا أن محامي فياض قدم استئنافا ضد الحكم وينتظر أن تتم المحاكمة قريبا لنظر القضية في الوقت الذي كتب عدد كبير من الإعلاميين والشعراء بالمملكة دفاعا عن فياض.

التعليقات
press-day.png