رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

«العليمي» يروي قصة رسمتي ابنة أحمد ماهر لأبيها: خبأت رسمة تبكي فيها.. واستبدلتها بقلوب وبهجة ووحشتني يا بابا‎

روى زياد العليمي النائب البرلماني السابق، قصة رسمتين رسمتهما ميرال أحمد ماهر، لإرسال إحداهما لأبيها، وقال: إن الطفلة خبأت الرسمة الأولى من أمها، بعدما أدركت «قد أية صعب على أبوها يشوفها بتعيط»، ورسمت رسمة ثانية لقلوب وبهجة وكتبت عليها وحشتني يا بابا.

وكتب العليمي قصة الرسمتين على حسابه على الفيس بوك:

 

الصورتين دول رسمتهم ميرال أحمد ماهر...

مامتها لما دخلت عليها وطلبت منها تشوف الرسمة اللي رسمتها لأبوها، قالت لها لسة ما خلصتش! ميرال الطفلة خبت الرسمة الأولى، ورسمت الرسمة التانية اللي فيها قلوب وبهجة، وكتبت لأبوها اللي عاوزة تكتبه، الطفلة عرفت قد إيه صعب على أبوها يشوف دموعها وهو عاجز إنه يكون معاها.

أحمد ماهر اللي تم تشويهه بشكل منظم، من الاتهام بالعمالة، للاتهام بإنه مأجور، لغيرها من الاتهامات اللي بيروجها عنه الإعلام، مش محبوس بأي تهمة من دول، أحمد النيابة إستدعته متهماه بإنه كان مشارك في مظاهرة مجلس الشورى، ولما ثبت إنه ماكانش هناك، إتهموه إنه جه يسلم نفسه بمظاهرة، وسجنوه.

أحمد ماهر ف السجن، وكل المجرمين في بيوتهم، وعاوزيننا نصدق إن أحمد ماهر اللي بيته في مساكن شعبية في التجمع الخامس، واللي لما عمل حادثة بعربيته ماعرفش يصلحها، واللي ربنا وحده اللي يعلم بيته عايش إزاي، مأجور وممول، وكل اللي بيتهموه بدة أرصدتهم ف البنوك ومصادرها شاهدة عليهم، وبيتمنع النشر فيها لحمايتهم.

ممكن نتفق أو نختلف مع أحمد ماهر ومواقفه السياسية، بس صعب نختلف على إنه في السجن متهم بحب بلاده، ميرال وأخوها اللي بدأ يكبر ومش فاكر ذكريات لأحمد لما كان بينهم هيكبروا، ويفهموا ليه أبوهم بعد عنهم غصب عنه، وليه ماعندهوش ملايين ف البنك يصرف بيها عليهم لما يتسجن، زي ما كل الفاسدين بيعملوا، وف نفس الوقت، اللي ساجنينه واللي بيأيدوهم في الظلم أولادهم هيعرفوا قد إيه أهلهم كانوا مجرمين.

العملا والمأجورين مش ف السجون ولا مطاردين، العملا والمأجورين ف الحكم، وبياخدوا تمن إفقار شعبنا، وتبعية قرارنا للي يدفع أكتر، يوم الحساب قريب، وقتها ماهر، وَدُومَة، وعلاء، وعادل، وماهينور، و ٤٠ ألف واحد ف السجون النهاردة بسبب رأيهم، هيخرجوا، ويبنوا بلدنا اللي حلمنا بيها، وهيحاكموا سجانيهم.

التعليقات
press-day.png