رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

نص كلمة السيسي في ذكرى ثورة يناير: 30 يونيو تصحيح مسار.. والتجارب الديمقراطية لا تنضج بين عشية وضحاها

السيسي يحيي شهداء يناير ضحوا بأرواحهم لدفع دماء جديدة في شرايين مصر.. ويشيد بالشباب: أنتم ذخيرة الوطن
 
الرئيس لنواب البرلمان: ندعمكن ونساندكم في إطار من احترام الدستور.. ومصر اليوم دولة مدنية تعلي قيم الديمقراطية والحرية
 
 
 
أشاد الرئيس عبد الفتاح السيسي بثورة 25 يناير، وقال إن شباب من خيرة أبناء الوطن ضحوا بأرواحهم فيها لضخ دماء جديدة في شرايين الوطن، مضيفَا أن ما اعترى الثورة من انحراف جاء  نتاج لمن حاولوا أن ينسبوها لأنفسهم، وأن يستغلوا الزخم الذى أحدثته لتحقيق مآرب شخصية ومصالح ضيقة، إلا أن ثورة 30 يونيو جاءت لتصحيح المسار واستعادة الثورة.
وقال السيسي لنواب البرلمان، في كلمته في ذكرى الثورة، والتي أذيعت على التليفزيون المصري، اليوم الأحد، إن أن المرحلة  تقتضي من الجميع الارتقاء إلى عظم المهمة الوطنية الملقاة على عاتقهم، وإن التجارب الديمقراطية لا تنضج بين عشية وضحاها، وإنما من خلال عملية تراكمية ومستمرة، تسعى خلالها الدولة لتحقيق التوازن المنشود بين الحقوق والحريات.
وأضاف أن بلادنا تحولت من «وطن لجماعة» إلى «وطن للجميع»، ومن حكم يعادى الشعب وكافة قطاعات الدولة إلى حكم يحترم خيارات الشعب ويسعى لتحقيق آماله.
وتابع موجهًا كلامه للشباب أنهم ذخيرة الوطن ووقود عمله، وأن  كل ما تحرص الدولة على إحرازه هو لهم ولأولادهم فى المستقبل، مشيرًا إلى أن الشباب ركيزة أساسية من ركائز المجتمع المصرى، وعامل رئيسى من عوامل تقدمه ونهوضه.
 
وإلى نص الكلمة:
بسم الله الرحمن الرحيم
 
شعب مصر العظيم
 
نحتفل اليوم معا بالذكرى الخامسة لثورة الشعب المصرى فى الخامس والعشرين من يناير، التى ضحى خلالها شباب من خيرة أبناء الوطن بأرواحهم من أجل دفع دماء جديدة فى شرايين مصر، تعيد إحياء قيم نبيلة افتقدناها لسنوات .. وتؤسس لمصر الجديدة..التى يحيا أبناؤها بكرامة إنسانية فى ظل عدالة اجتماعية تسود ربـوع بـلادنـا.
 
السيدات والسادة
 
إن أى عمل إنسانى يخضع للتقييم .. وما اعترى تلك الثورة من انحراف عن المسار الذى أراده لها الشعب لم يكن من قبل أبنائها الأوفياء .. وإنما جاء نتاجا خالصا لمن حاولوا أن ينسبوها لأنفسهم عنوة .. وأن يستغلوا الزخم الذى أحدثته لتحقيق مآرب شخصية ومصالح ضيقة .. تنفى عن وطننا اعتداله المعهود وسماحته المشهود لها .. ولكن الشعب الذى ثار من أجل حريته وكرامته .. صوب المسار وصحح المسيرة .. فجاءت ثورة الثلاثين من يونيو .. لتستعيد إرادة الشعب الحرة وتواصل تحقيق آماله المشروعة وطموحاته المستحقة.
 
شعب مصر الأبى الكريم
 
إننا نتوجه معا بتحية احترام وتقدير وعرفان لأرواح شهداء مصر .. الذين أرادوا لهذا الوطن تقدما ولشعبه عزة وكرامة .. نؤكد أن تاريخ مصر سيظل يذكرهم بكل الفخر والاعتزاز .. ونجدد عهدنا لأسرهم بأننا سنظل معهم .. نشد على أيديهم .. ونتذكر معا عظمة ما أنجزه شهداؤنا من أجل مصر وشعبها.
 
أبناء مصر الكرام
 
لقد أنجزنا معا الاستحقاق الثالث لخارطة المستقبل التى توافقت عليها القوى الوطنية .. واكتمل البناء الديمقراطى والتشريعى لمصر بانتخاب مجلس النواب الجديد. وأقول لنواب الشعب .. مسئوليتكم جسيمة .. ومرحلتنا تاريخية .. تقتضى منا جميعا أن نرتقى إلى عظم المهمة الوطنية الملقاة على عاتقنا .. فاشرعوا فى ممارسة مهامكم فى الرقابة والتشريع .. ونحن معكم .. نساندكم وندعمكم ونوفر لكم مناخا إيجابيا وحرا .. فى إطار من الاحترام الكامل للدستور.. وما نص عليه من فصل بين السلطات التنفيذية والتشريعية والقضائية.
 
 شعب بلادى العزيز
 
إن التجارب الديمقراطية لا تنضج بين عشية وضحاها .. وإنما من خلال عملية تراكمية ومستمرة .. تضيف يوما تلو الآخر خبرة جديدة.. فترسخ المفاهيم وتصقل العمل السياسى والممارسة الديمقراطية .. تسعى خلالها الدولة لتحقيق التوازن المنشود بين الحقوق والحريات فى إطار واع من الحرية المسئولة .. يحول دون تحولها إلى فوضى هدامة .. تقوض مقومات الدولة وتقضى على مقدرات الشعب.
إن تقييما منصفا وموضوعيا لما حققته مصر خلال أقل من عامين على كافة الأصعدة الداخلية والخارجية.. يوضح أن بلادنا تحولت من «وطن لجماعة» إلى «وطن للجميع».. من حكم يعادى الشعب وكافة قطاعات الدولة.. إلى حكم يحترم خيارات الشعب ويسعى جاهدا لتحقيق آماله .. ويضمن مناخا إيجابيـــا لعمــل قطاعــات ومؤسسـات الدولــة .. إننا نتحرك على كافة الاتجاهات الداخلية والخارجية .. ندشن وننفذ مشروعات تنموية وإنتاجية .. ومشروعات صغيرة ومتوسطة تراعى احتياجات الشباب .. وتدرك متطلباتهم وحقهم فى العيش الكريم .. نعمل على تطوير العديد من المرافق الخدمية .. ونتصدى بفاعلية للعديد من المشكلات وفى مقدمتها توفير الطاقة والكهرباء .. ونتفانى فى مكافحة الإرهاب وإقرار الأمن والنظام .. لدينا إعلام حر وقضاء مستقل .. وسياسة خارجية متوازنة ومنفتحة على العالم.
وأؤكد للجميع .. أن مصر اليوم ليست مصر الأمس .. وإنما نحن نشيد معا .. دولة مدنية حديثة متطورة .. تعلى قيم الديمقراطية والحرية .. وتواصل مسيرتها التنموية وبناءها الاقتصادى.. وستبقى الدولة المصرية تبذل كافة الجهود اللازمة لمحاربة الفساد والقضاء عليه.. إداريا كان أو ماليا .. إعلاء لقيم المساءلة والمحاسبة .. وحفاظا على المال العام .. وضمانا لبيئة آمنة ومستقرة وجاذبة للاستثمار.
وإلى شباب مصر أقول .. إذا كان الشعب المصرى هو سلاح الوطن لمواجهة التحديات.. فأنتم ذخيرته .. ووقود عمله .. وكل ما تحرص الدولة على إحرازه فإنما هو لكم ولأبنائكم فى المستقبل .. فأنتم ركيزة أساسية من ركائز المجتمع المصرى .. وعامل رئيسى من عوامل تقدمه ونهوضه.
 
وختاما أقول .. لن ينهض هذا البلد سوى بجهودكم أنتم يا أبناء مصر .. بعملكم الجاد.. بعقولكم المبدعة .. وسواعدكم القوية.. إن صدق النوايا يتعين أن يقترن بحسن العمل .. فوطننا ينادى .. وحتما سنلبى جميعا النداء .. عملا جادا .. وجهدا دؤوبا .. إخلاصا لا ينقطع.. فمـن أجلكـم وبقوتكـم تحيــا مصــر.
 
تحيا مصر عزيزة قوية .. ويحيا شعبها مخلصا أبيا ..
 
تحيا مصر .. تحيا مصر .. تحيا مصر
 
التعليقات
press-day.png