رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

6إبريل: الثورة المضادة سيطرت بعد 5 سنوات من 25 يناير.. والأمل الحقيقي للبلاد هو وحدة الصف

أرشيفية
أرشيفية

الأسباب التي أدت لإندلاع الثورة عادت بقوة .. والنظام كشف عن وجهه القبيح بالقمع والمنع والإعتقال والتعذيب والإرهاب

 

أكد اليوم شباب 6 إبريل أنه بعد خمس سنوات، منذ بدء الثورة المصرية العظيمة في 25 يناير 2011، والتي أجبرت النظام الحاكم على خلع رأسه ومع توالي موجات الثورة ودناءة النظام الحاكم، للأسف استطاعت الثورة المضادة أن تسيطر على الحكم مرة أخرى.. وأكدت الحركة أنها تؤمن أن الأمل الحقيقي لهذه البلاد هو وحدة الصف التي جمعت كل الأطياف السياسية والعقائدية في مصر في الثمانية عشر يوم الأولى من عمر تلك الثورة العظيمة.

 

وأكد خالد إسماعيل عضو المكتب السياسي للحركة أن الأسباب التي أدت لإندلاع ثورة 25 يناير قد عادت قائمة وبقوة، بعد أن كشف النظام الحاكم عن وجهه القبيح بالقمع والمنع والإعتقال والتعذيب والإرهاب وطبخ القوانين وتلفيق التهم وقتل المواطنين العزل بدماء باردة.

 

وأضاف خالد أن شباب 6 إبريل تؤمن أن الثورة لم تنته بعد ومازالت قائمة ومستمرة ومازالت أهدافها في قلوب جموع المصريين الذين دعموها من أجل وطن حر وقوي ومتقدم ونؤكد أن الحركة مع حق التظاهر السلمي وضد العنف بكل أشكاله من أي طرف أو مؤسسة.

 

وقال إسماعيل إن شباب 6 إبريل ستظل تعمل على إعادة توحيد فصائل الثورة تحت أهدافها مرة أخرى، ونحن على يقين أن الموجة الشعبية القادمة لثورة يناير وشيكة وسنكون في أول صفوفها وسوف تهزم الثورة المضادة الحاكمة وهي آتية بلا شك وبلا موعد مسبق مهما بلغت سيطرة القوة الحاكمة.

 

وأكد إسماعيل أن شباب 6 إبريل تؤمن أن الأمل الحقيقي لهذه البلاد هو وحدة الصف التي جمعت كل الأطياف السياسية والعقائدية في مصر في الثمانية عشر يوم الأولى من عمر تلك الثورة العظيمة ، هو في عدالة حقيقية لا تفرق بين طائفة وأخرى وبين مصري وأخر ، وهو في إعادة هيكلة للمنظومة الأمنية على أسس جديدة تحترم كرامة الإنسان وتحافظ عليه وتحمى الوطن والمواطن.

 

كما أكد عضو المكتب السياسي أن الحركة مع حق التظاهر السلمي وواجب قوات الأمن هو حماية التظاهرات السلمية وليس قمعها والتنكيل بها ويحذر شباب 6 إبريل قوات أمن النظام من إراقة أية دماء مصرية جديدة حتى لا تشعل النار المكتومة في صدور المصريين والتي لو إشتعلت لن يستطيع أحداً أيا كان السيطرة عليها وستأتي على الأخضر واليابس، إن الشعب الذي يئن تحت أوضاع إقتصادية وإجتماعية وأمنية متدنية سوف تكون عضبته أقوى مهما بلغت قوة بطش النظام.

التعليقات
press-day.png