رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

«دولة المنع».. قائمة الممنوعين في المطارات تطال الجميع: حقوقيون وصحفيون وباحثون.. وجمال عيد: دولة بوليسية

جمال عيد وعاطف بطرس
جمال عيد وعاطف بطرس

أخر الممنوعون من السفر كان الحقوقي جمال عيد.. وقبله بأيام الدكتور عاطف بطرس الذي اعتصم رفضا لختم "ممنوع الدخول"

 

ازدادت خلال الشهور الأخيرة وقائع استيقاف الأمن لعدد من النشطاء والمدافعين عن حقوق الإنسان في المطارات، وكان آخرها منع المحامي الحقوقي جمال عيد، رئيس الشبكة العربية لحقوق الإنسان، من السفر من مطار القاهرة فجر اليوم الخميس.

وقال جمال عيد تعليقًا على قرار منعه من السفر أمس إنها دولة السيسي للقانون، مضيفًا في تصريحات للبداية أننا نعيش في دولة بوليسية فالقرار صدر دون قضية ودون أية تحقيقات، مشيرًا إلى أن آخر مرة دخل فيها النيابة في تحقيق كانت وقت حرب العراق في 2003 وأنه سافر بعدها عشرات المرات.

وأضاف عيد « نحن نعيش في دولة بوليسية لا تعرف القانون أصلًا»، مؤكدًا أن قرار المنع من السفر هو إجراء احترازي يصدر عندما يكون هناك تحقيق في قضايا لمنع هروب المتهمين، لكن ما حدث معه هو منع دون أسباب.

ولم تكن واقعة منع جمال عيد هي الأولى من نوعها، ففي 14 يناير الماضي، أوقفت قوات الأمن بمطار القاهرة الشاعر عمر حاذق، أثناء سفره إلى هولاندا لاستلام جائزة حرية التعبير، وتم احتجازه 5 ساعات، خضع فيها لتحقيقات من قبل الأمن الوطني، وتم إلغاء سفره رغم حصوله على ختم المغادرة.

وفي 29 يناير، أوقفت قوات أمن مطار القاهرة الباحث المصري دكتور عاطف بطرس، مؤسس «ميادين التحرير» للتنمية المستدامة، لأكثر من 12 ساعة، للتحقيق معه حول نشاطات مؤسسته في برلين، حيث صدر قرارًا بمنعه من دخول مصر وترحيله على أول طائرة، قرر حينها بطرس الاعتصام بالمطار رافضًا السفر خارج مصر، اعتراضًا على ختم «ممنوع الدخول» إلى مصر مدى الحياة، ولكن في النهاية تم تنفيذ القرار.

وقبلها بأيام، تحديدًا في 26 يناير، أوقفت قوات الأمن في مطار القاهرة الصحفي وليد الشيخ، مراسل قناة "دويتشه فيلة" الألمانية، أثناء عودته من رحلته إلى ألمانيا، وقال الشيخ على حسابه على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك: "وقفوني في مطار القاهرة .. تحت عبارة "مطلوب فوري"، كما تم التحقيق معه لساعات في المطار، قبل أن يتم إطلاق سراحه والسماح له بدخول مصر.

يذكر أنه في 30 نوفمبر الماضي، احتجزت قوات أمن مطار الغردقة الباحث إسماعيل الإسكندراني، أثناء عودته من ألمانيا، وقامت بإلقاء القبض عليه ومنعه من دخول مصر.

وأحيل بعدها الإسكندراني إلى التحقيق في النيابة العامة، حيث وجهت له اتهامات بالانتماء لجماعة الإخوان المحظورة، والتحريض على العنف من خلال كتاباته ومقالاته، وقررت حبسه وإحالته للمحاكمة بهذه التهم، ولا يظل يتم تجديد حبسه حتى الآن.

التعليقات
press-day.png