رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

بصورة المشير.. جماهير المصري في ستاد بورسعيد لأول مرة منذ 4 سنوات لرفض دعوة السيسي للحوار مع الألتراس

للمرة الأولى منذ مجزرة بورسعيد قبل 4 سنوات، دخلت جماهير النادي المصري ستاد بورسعيد، ضمن مظاهرات شهدتها المدينة، اعتراضًا على مبادرة الرئيس عبدالفتاح السيسي للتحاور مع ألتراس أهلاوي، الذي أحيا ذكرى الأحداث، الإثنين الماضي، على ستاد مختار التتش.     

وأثارت فعالية إحياء ألتراس أهلاوي للذكرى،  غضب البعض، ممن اعتبروا ما حدث خلالها إساءة لبورسعيد والمشير حسين طنطاوي، الحاكم العسكري لمصر آنذاك، وبعدها بساعات عرض السيسي لقاء 10 من ممثلي الرابطة، للاستماع إليهم بشأن القضية، قبل أن تُرفض دعوته.

وبعد صلاة الجمعة، انطلقت مسيرة من مسجد مريم بشارع الثلاثيني، استجابة لدعوة رابطة جماهير النادي المصري (ألتراس جرين إيجلز) للتظاهر بشعار «يوم فى حب بورسعيد.. لن ننساكم»، لدعم المتهمين بالقضية، والمطالبة بمحاكمة عادلة لهم، واحتساب ضحايا ومصابي أحداث سجن بورسعيد التي راح ضحيتها 53 في يناير 2013 عقب الحكم بإعدام 21 متهمًا، ضمن قوائم شهداء ومصابي الثورة.

ورفع ردد المشاركون في المسيرة صورًا للمشير حسين طنطاوي، وقالوا إنهم يرفضون الإساءة إليه، كما رددوا هتافات، من بينها «بورسعيد يا دولة جمهورك كله عتاولة، يارب العالمين اخواتنا مظلومين».

وفي 1 فبراير 2012، سقط 74 من مشجعي الأهلي، نتيجة الاعتداء والتكدس، بعد لحم أبواب ستاد بورسعيد، على هامش مباراة ناديهم مع «المصري».

 

 

التعليقات
press-day.png