رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

«ممنوعون» على أبواب المحروسة.. شهادات 6 نشطاء وحقوقيين منعوا من السفر بأمر الأمن

«مشيرة»: الضابط قال «هنكلمك باستمرار وبلغينا قبل السفر».. و«هالة»: الأمن الوطني قال«الخارجية ما تعرفش اللي نعرفه»
 
«أحمد بدوي»: تحفظوا على الجواز وشهادات الخبرة والتدريب ومضطر أقاضيهم لاستعادتها
 
محمود عبد الظاهر: استدعوني 3 مرات بعد منع سفري ولم يخبروني السبب.. و«ولاء عبدالهادي»: «مش فاهمة لحد دلوقتي حصل إيه»
 
 
 
في 31 أغسطس 2015، كان المدون محمود عبد الظاهر، يستعد للخروج من صالة الانتظار بمطار القاهرة، لركوب الطائرة مع 8 من أعضاء الأحزاب لحضور دورة تدريبية في السويد، إلا أن أحد الضباط تدخل بعد حصولهم على ختم الخروج واصطحبهم لمكتب الأمن الوطني، ليفاجئ التسعة بمنعهم من السفر.
لم يكن محمود ورفاقه الثمانية، الحالة الوحيدة التي شهدت منعا جماعيا من السفر في 2015، فالعام نفسه شهد 3 وقائع منع سفر جماعية طالب 33  ناشطا سياسيا وحقوقيا آخرين، بخلاف 8 حالات منع سفر فردية.
وجمع «محمود» شهادات 5 نشطاء من الممنوعين من السفر، ونشرها مع شهادته، لتوثيق ما جرى معهم، وتعيد «البداية» نشر شهادات النشطاء الممنوعين على أبواب المحروسة.
 
 
الناشط «أحمد بدوي»: كنت مسافر للعمل بالخارج.. وصادروا حتى شهادات الخبرة والتدريب
 
روى الناشط السياسي أحمد بدوي، شهادته عن منعه من السفر يوم 6 ديسمبر 2015، رغم أنه كان متوجها للعمل في قناة تليفزيونية، وقال في الشهادة التي نشرها يوم 2 يناير إن ضابط الأمن الوطني حقق معه في علاقته بحركة 6 إبريل، وصادروا جواز سفره وشهادات الدورات التدريبية التي حصل عليها، دون أن يعطوه أي مستند رسمي على هذا، ما يضطره لاتخاذ إجراءات قانونية لاستردادها.
لقراءة الشهادة كاملة:
 
 
سارة فؤاد عن منعها و7 ناشطات من السفر: لم يخبرونا شيئا عن سبب المنع
 
روت الناشطة الحقوقية سارة أحمد فؤاد، شهادتها عن منعها من السفر و7 ناشطات أخريات يوم 4 أكتوبر 2015، وقالت إنهن كن في طريقهن في طريقهن لحضور تدريب عن تأهيل السيدات المعنفات ومواجهة العنف ضد المرأة، مضيفة أن ضابطا أخبرها بصدور قرار سري بمنعها من السفر.
 
«ولاء عبد الهادي» عن منعها و8 من شباب الأحزاب من السفر للسويد: «مش فاهمة لحد دلوقتي حصل إيه»
 
روت ولاء عبد الهادي، عضو حزب الدستور، تفاصيل منعها و8 من شباب الأحزاب من السفر إلى السويد في 7 سبتمبر الماضي، وقالت إن سلطات المطار تحفظت عليهم لـ3 ساعات، قبل أن تحتجز جوازاتهم وتسمح لهم بمغادرة المطار، مضيفة أنها لا تعلم حتى الآن سبب ما حدث، وتريد كمواطنة مصرية معرفة | سبب منعها من السفر.
اقرأ شهادتها كاملة:
 
المدون محمود عبد الظاهر: الأمن الوطني استدعاني 3 مرات بعد منعي من السفر.. ولم يخبروني السبب
 
كشف المدون محمود عبد الظاهر، تفاصيل منعه من السفر و9 آخرين في 31 أغسطس 2015، وقال في شهادة عن الواقعة إنه لا يعلم حتى اليوم سبب منعه من السفر، وإن جهاز الأمن الوطني استدعاه بعدها 3 مرات ولم يخبره أحد سبب منعه من السفر، واكتفى الضباط في آخر مرة بتسليمه جواز سفره.
وأضاف أن الضباط حققوا معه ومع زملائه لأكثر من 3 ساعات ونصف، قبل أن يخرجه أمناء الشرطة خارج المطار، ويبلغوه بأنهم سيسلمونه جواز سفره عبر فرع الأمن الوطني بمحافظته سوهاج.
لقراءة شهادته عن الواقعة:
 
 
الناشطة «مشيرة صالح»: الضابط قال لي «هنكلمك باستمرار وبلغينا قبل السفر نوافق أو نرفض»
 
روت الناشطة النسوية مشيرة صالح، تفاصيل منعها من السفر أثناء ذهابها إلى ألمانيا، لحضور برنامج تدريبي عن تأهيل الفتيات المعنفات ودمجهن في المجتمع، وقالت إن ضابط الأمن الوطني سألها مستغربا: «كيف ستسافرين دون علمنا».
وأضافت: سألته هل هناك إجراء قانوني لإخطاركم، فقال: لا، قبل أن تستكمل: الضابط قال لي بعدها «هنكلمك باستمرار وبلغينا قبل السفر علشان نوافق أو نرفض»..
لاستكمال قراءة الشهادة اضغط هنا:
 
 
 
هالة عبد الفتاح: الأمن الوطني قالي «مش هتسافري» و«الخارجية ما تعرفش اللي نعرفه»
 
روت هالة عبد الفتاح، عضو حزب المصري الديمقراطي الاجتماعي، شهادتها عن منعها من السفر و17 من شباب الأحزاب إلى التشيك في 17 مايو 2015، لحضور ورشة تدريب، وقالت إن «فرد بالداخلية أخد جواز سفرها بعد ختمه، وقال لها: أنا الأمن الوطني ومش هتسافري».
وأضافت أنها أخبرت ضابط الأمن الوطني أنهم حصلوا على موافقة وزارة الخارجية على التدريب، فرد «هم ما يعرفوش اللي نعرفه».
 
لقراءة الشهادة اضغط هنا:
 
 
التعليقات
press-day.png