رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

«الحب بعد الثورة»: «رنوة ويوسف» و«نورهان ودومة» و «ريهام وماهر »وغيرهم.. أزواج فرقتهم السجون في عيد الحب

«محمد حسانين» يهدي باقة ورد لـ«آية حجازي» في قفص المحكمة.. ومها مكاوى لزوجها المختفي قسريا «كل حب وأنت طيب»
 
القائمة تشمل علاء ومنال.. ومنار وهشام.. وأمنية وعمر.. و«نورهان» لوزير الداخلية «عندنا ثنائيات كتير في السجن اعمل زيارة استثنائية»
 
 
«عيدٌ بأيّةِ حالٍ عُدتَ يا عيدُ, بمَا مَضَى أمْ بأمْرٍ فيكَ تجْديدُ. أمّا الأحِبّةُ فالبَيْداءُ دونَهُمُ, فَلَيتَ دونَكَ بِيداً دونَهَا بِيدُ. لَوْلا العُلى لم تجُبْ بي ما أجوبُ بهَا, وَجْنَاءُ حَرْفٌ وَلا جَرْداءُ قَيْدودُ».. بهذه الأبيات رثى الشاعر العربي الكبير أبو الطيب المتنبي، حاله وهو يترك الأحبة في مصر هربا من الوالي الأخشيدي، في عيد الأضحى.. ولم يختلف حال المتنبي كثيرا عن حال أزواج وزوجات يأتي عليهم عيد الحب اليوم، وكل منهما في كدر، بعد أن فرقتهم السجون، أو غيبهم وحش أقسى هو «الاختفاء القسري».
ولم يهزم السجن، ذاكرة أو إرادة المحبوسين وزوجاتهم، فباغت محمد زوجته آية حجازي، في قفص محاكمتهما، أمس، على ذمة قضية «مؤسسة بلادي» لمساعدة أطفال الشوارع بتهمة استغلال الأطفال في تظاهرات، وأهداها باقة ورود داخل القفص، ليرسم على وجهها ابتسامة عريضة رغم وجع الحبس.
مها المكاوي، كسرت هي الآخر قيود البعاد والقلق على زوجها المختفي قسريا أشرف شحاتة، وبدأت نشاطها في يوم عيد الحب بكتابة رسالة له على صفحتها على الفيس بوك كتبت فيها: «كل حب وأنت طيب».
لم يختلف الوضع كثيرا لـ«نورهان حفظي» زوجة أحمد دومة، المحكوم عليه بـ31 سنة سجن، وقال لـ«البداية»: «يا حبيبي لم يزيدني سجنك إلا إيمان بك وبقضيتنا ووطننا اللي بنحلم بيه، وعارفه أنه رغم وجعك وعزلتك وحرمانك من حبايبك وسنين عمرك اللي بتتسرق زادك قوة وحب وتسامح، كل سنة وحبك بيزيد في قلبي».
وأضافت: «معنديش زيارة النهاردة لا عادية ولا استثنائية، وأول زيارة لسه أخر الشهر»، مطالبة وزير الداخلية بعمل زيارة استثنائية بعيد الحب «معلش يعني لو مش هنزعج حضرتك عاوزين بس نلفت نظرك، عندك ثنائيات كتير فالسجون مهم اوي عندهم يشوفوا حبايبهم اليوم ده».
ولرغبتها في رؤية زوجها أكدت حفظي: «المناسبات دي مهمة عندنا جدا وبتفرق معانا وبنتنكد بسببها، حتى لو كانت زيارة فالسجن، اعتبرونا تافهين».
ولم تقتصر قائمة الأحباء على هؤلاء، فهي تضم معهم «ريهام» وأحمد ماهر، و«رنوة» ويوسف شعبان، و«منال» وعلاء عبد الفتاح، و«منار» وهشام جعفر، و«أمنية» وعمر عبد المقصود، وجمعيهم يقضون عيد الحب بعيدا عن الأحبة في الزنازين.
 
التعليقات
press-day.png