رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

الداخلية تنفي القبض على جوليو ريجيني قبل مقتله.. وتؤكد: نتعاون مع الفريق الإيطالي لكشف ملابسات القضية

عبد الغفار وريجيني
عبد الغفار وريجيني

 

بيان أمني: الفريق الأمنى الإيطالى أشار إلى أن ما نشر بصحيفة إيطالية منقول عن بعض الصحف الغربية

 

أصدرت وزارة الداخلية بيانا رسميا تم نشره على صفحتها الرسمية على فيسبوك تنفي فيه إلقاء القبض على الباحث الإيطالي جوليو ريجيني قبل مقتله .

ونفى البيان الذي جاء على لسان مسئول مركز الإعلام الأمنى صحة ما تداولته بعض وسائل الإعلام والصحف الغربية حول إلقاء القبض على الشاب الإيطالى "جوليو ريجينى" قبل وفاته من قبل عناصر أمنية مصرية.. واضاف البيان إلى  أن الفريق الأمنى الإيطالى المتابع للقضية والمتواجد بالبلاد، أشار إلى أن ما نشر فى إحدى الصحف الإيطالية منقول عن بعض الصحف الغربية.

وأكد مسئول مركز الإعلام الأمنى في البيان أن بعض الصحف الغربية، قد نشرت معلومات غير صحيحة نهائياً تتصل بظروف إختفائه، وأن فريق البحث الموسع المكلف لكشف ظروف وملابسات واقعة مقتل الشاب الإيطالى يواصل جهوده على مدار الساعة فى إطار كامل من التعاون مع الجانب الإيطالى فى هذا الصدد.. وسوف يتم الإعلان عن نتائج جهود البحث فى هذه القضية حال التوصل إلى معلومات مؤكدة.

وكانت عدد من وسائل الاعلام الأجنبية بينها الاندبندنت ورويترز والاسوشيتدبرس ونيويورك تايمز قد نقلت تقارير منسوبة للمحققين الإيطاليين أشارت فيها إلى ان ريجيني تم القبض عليه من قبل عناصر شرطة بزي مدني، أمام محطة البحوث .

وقالت صحيفة «نيويورك تايمز» الأمريكية إن مسؤولين أمنيين مصريين قالوا إن قوات الشرطة المصرية احتجزت الطالب الإيطالي جوليو ريجيني قبل العثور عليه مقتولا، حسبما ذكر موقع «أصوات مصرية»، التابع لوكالة رويترز. وعثرت السلطات المصرية على جثة ريجيني منذ 10 أيام في الطريق الصحراوي بين القاهرة والإسكندرية، بعد اختفائه يوم 25 يناير الماضي، الذي وافق الذكرى الخامسة لثورة يناير. وبحسب «أصوات مصرية»، نقلت الصحيفة، في مقال نشر اليوم السبت، عن أحد أصدقاء الطالب قوله إن ريجيني عندما اختفى كان في طريقه إلى محطة مترو الدقي للقاء أصدقاء له، وإنه مرّ بجانب أربعة محال تجارية بها كاميرات مراقبة قد تظهر اقتياد ريجني من قبل رجلين يبدو أنهما من رجال الأمن المصري.

 

مواضيع ذات صلة:

مسؤولون مصريون لـ«نيويورك تايمز»: الشرطة احتجزت جوليو ريجيني قبل مقتله لأنه كان «وقحًا» مع الضباط وظنوا أنه جاسوس

 

رويترز عن مصدر بالطب الشرعي: «ريجيني» تعرض للصعق بالكهرباء في عضوه الذكري وكُسرت 7 من أضلاعه

 
التعليقات
press-day.png